الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الولايات المتحدة تحتل المرتبة الأولى في قائمة تجار الأسلحة * حرب العراق وأفغانستان أثارت حمى التسلح في الدول المجاورة

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
الولايات المتحدة تحتل المرتبة الأولى في قائمة تجار الأسلحة * حرب العراق وأفغانستان أثارت حمى التسلح في الدول المجاورة

 

 
واشنطن - الدستور - محمد سعيد
شهد سوق الأسلحة العالمي منافسة كبيرة وسط سعي الدول الصناعية إلى زيادة أرباحها وتوسيع دائرة نفوذها السياسي عبر مبيعات أسلحتها إلى الدول النامية ، حيث تواصل الولايات المتحدة الاحتفاظ بالمرتبة الأولى في قائمة الدول المصدرة للأسلحة في العالم لعام 2006 ، يتلوها في ذلك روسيا ثم بريطانيا. وقال تقرير بهذا الشأن أصدرته هيئة خدمات الأبحاث في الكونغرس الأمريكي إن إجمالي مبيعات الأسلحة للدول النامية بلغ 28,8 مليار دولار ، مقارنة بـ 31,8 مليار دولار في عام 2005 ، وقد بلغت حصة الولايات المتحدة 42 بالمئة نظرا لأن الحرب التي تشنها الولايات المتحدة على العراق وافغانستان ادت الى حمى تسلح في الدول المجاورة لهذين البلدين ، فقد احتلت باكستان (5,1 مليار دولار) والهند (3,5 مليار دولار) والسعودية (3,2 مليار دولار) المراتب الأولى على التوالي في قائمة الدول المشترية للأسلحة. ويظهر تقرير الكونغرس الذي يحمل عنوان "نقل الأسلحة التقليدية إلى الدول النامية" أن الولايات المتحدة أبرمت صفقات أسلحة مع دول تواجه انتقادات رسمية بشأن سجلها في حقوق الإنسان والديمقراطية. كما أن الإعلان عن إبرام إتفاقيات رئيسية لبيع أسلحة مع باكستان العام الماضي جدد الجدل حول ما إذا كانت حكومة الرئيس جورج بوش تولي اهتماماً أكثر لأولويات مكافحة ما تسميه الإرهاب على حساب تعهدها بنشر الديمقراطية في العالم.
فقد بلغت مشتريات باكستان وحدها من الولايات المتحدة عام 2006 نحو 1,4 مليار دولار أمريكي ، رغم أن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان لعام 2006 أوضح عددا من العيوب في سجل باكستان لحقوق الإنسان والديمقراطية.
وحسب التقرير فإن قيمة مبيعات الأسلحة التي تمت مع الدول النامية والمتقدمة عام 2006 ، بلغت 40,3 مليار دولار متراجعة بـ13 بالمئة عن عام 2005 وهو أمر تم على حساب العديد من الدول المصدرة للسلاح ابرزها فرنسا وألمانيا وإيطاليا التي تراجعت مبيعاتها من السلاح الى الدول النامية بنسبة النصف بحيث تراجع اجمالي هذه المبيعات من 10,9 مليار دولار في العام 2005 الى 5,5 مليار دولار في 2006.
وقد بلغت مبيعات الأسلحة الأمريكية 16,9 مليار دولار في العام 2006 بارتفاع بقيمة 3,4 مليار دولار عن العام 2005. وفيما ارتفعت مبيعات روسيا خلال الفترة نفسها بقيمة 1,2 مليار دولار لتصل إلى 8,7 مليار دولار أي ما نسبته 21,6 بالمئة من حجم السوق العالمي فقد بلغت مبيعات بريطانيا التي احتلت المرتبة الثالثة 3,1 مليار دولار بزيادة نحو 200 مليون دولار فقط عن عام 2005.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش