الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رايس الى المنطقة وعريقات يؤكد: مفاوضات الحل النهائي تبدأ الاسبوع المقبل * عباس وأولمرت يتفقان على اعداد «وثيقة مشتركة» قبل لقاء السلام

تم نشره في الخميس 4 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
رايس الى المنطقة وعريقات يؤكد: مفاوضات الحل النهائي تبدأ الاسبوع المقبل * عباس وأولمرت يتفقان على اعداد «وثيقة مشتركة» قبل لقاء السلام

 

 
القدس المحتلة - وكالات الانباء
اتفق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت امس على العمل على "وثيقة مشتركة" تشكل اساسا للمفاوضات التي ستبدأ بعد الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط الذي دعت اليه الولايات المتحدة الشهر المقبل.
في الوقت نفسه ، تستعد وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس للتوجه الاسبوع المقبل الى الشرق الاوسط للمساعدة في التحضير للاجتماع ، في زيارة ثانية للمنطقة خلال اقل من شهر.
وصرح شون ماكورماك المتحدث باسم الخارجية الاميركية "هناك الكثير من العمل يجب القيام به وجزء منه سيكون توجه الوزيرة الاسبوع المقبل الى الشرق الاوسط".
من جهته ، اكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الاسرائيلي اتفقا على عقد مباحثات بداية الاسبوع المقبل "للتوصل الى وثيقة مشتركة" لعرضها على المؤتمر الدولي. وقال عريقات انه بناء على هذه الوثيقة ومن خلال المؤتمر "ستنطلق مفاوضات الوضع النهائي للتوصل لمعاهدة سلام شاملة على اساس خريطة الطريق ورؤية الرئيس بوش ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية لانهاء الاحتلال الاسرائيلي وحل كافة قضايا الوضع النهائي". واضاف عريقات خلال مؤتمر صحافي في مدينة رام الله عقب انتهاء اجتماع عباس باولمرت في القدس ان الجانبين "اتفقا على استمرار اللقاءات الدورية بينهما لمتابعة ومراجعة اعمال وفدي المفاوضات".
وقال مسؤول اسرائيلي كبير رافضا كشف هويته "ننوي البدء بمفاوضات من دون حدود في الزمن ، حول اتفاق نهائي بعد الاجتماع" الدولي حول السلام في الشرق الاوسط.
واضاف ان الجانبين يعملان حاليا على صياغة "اعلان مشترك سيكون عاما بشكل كاف لتجنب العثرات لكنه سيسمح لنا في الوقت نفسه بالتقدم".
ويؤكد اولمرت وعباس انهما يريدان التوصل الى اتفاق مبدئي على المسائل الجوهرية قبل الاجتماع الدولي الذي دعا اليه الرئيس الاميركي من اجل الخروج من الطريق المسدود في عملية السلام واعطاء دفع لانشاء دولة فلسطينية مستقلة.
والعقبات الاساسية التي تصطدم بها المفاوضات تتعلق بحدود الدولة الفلسطينية المقبلة ووضع القدس والمستوطنات اليهودية ومصير اللاجئين الفلسطينيين وموارد المياه.
وذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية امس أن إدارة الرئيس الأمريكي ربما تؤجل مؤتمر الشرق الاوسط المزمع حتى أواخر تشرين الثاني المقبل.
وكانت الانباء قد أفادت بأن من المقرر مبدئيا عقد المؤتمر الذي دعا له بوش منتصف تشرين الثاني في الولايات المتحدة. وأرجعت الصحيفة - التي لم تذكر مصادرها في ذلك - السبب إلى إتاحة المزيد من الوقت أمام أولمرت وعباس لصياغة إعلان مشترك.
وعبرت اسرائيل عن ثقتها امس في انه سيتم التوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين بشأن بيان مشترك. وقال مسؤول اسرائيلي ان اولمرت والرئيس عباس اللذين اجتمعا في القدس جمعا وفدي المفاوضات للمرة الاولى واصدرا تعليمات لهما ببدء صياغة الوثيقة الاسبوع المقبل.
وقال دافيد بيكر المتحدث باسم اولمرت للصحفيين بعد الجلسة "هذه الاجتماعات لمجموعات العمل تهدف وستؤدي الى صياغة بيان مشترك في وقت مناسب للاجتماع الدولي القادم." وقال بيكر "ان التوقع هو أن يشتغلوا على الامر وسيصوغوا بيانا مناسبا للجانبين.. لقد بدأ بالفعل العمل على هذا".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش