الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محللون يتخوفون من تورط القوات الاوروبية في صراعات اقليمية * رئيس وزراء تشاد يعلن عودة الهدوء الى شرق البلاد

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
محللون يتخوفون من تورط القوات الاوروبية في صراعات اقليمية * رئيس وزراء تشاد يعلن عودة الهدوء الى شرق البلاد

 

 
نجامينا ، دكار - ا ف ب ، رويترز
اعلن رئيس الوزراء التشادي نور الدين ديلوا كاسيريه كوماكويي ان الهدوء عاد الى شرق تشاد الذي شهد مؤخرا اشتباكات بين متمردين سابقين وعسكريين تشاديين واعمال عنف طائفية.
وقال ان "الوضع يتطور بشكل ايجابي" مشيرا الى ان "الهدوء عاد ان بالنسبة للاشتباكات الطائفية وان بالنسبة للحادث الذي وقع بين عناصر من القوات النظامية والمتمردين السابقين" التابعين للجبهة الموحدة للتغيير التي وقعت اتفاق سلام في كانون الاول 2006.
وكانت معارك قد وقعت الخميس لمدة ساعة بين الجيش التشادي وعناصر من المتمردين السابقين في جنوب شرق تشاد اوقعت 13 قتيلا في صفوف المتمردين السابقين وستة جرحى في صفوف العسكريين التشاديين ، حسب ما اعلنت الحكومة التي وصفت المواجهات بانها "حادث مؤسف".
ووقعت المعارك الضارية بين الجيش التشادي وعناصر الجبهة الموحدة بسبب رفض عناصرها الانخراط في صفوف القوات النظامية كما نص الاتفاق الموقع في طرابلس في كانون الاول2006.
من جهة اخرى ، اعلن رئيس الحكومة التشادي تأجيل حفل ابرام اتفاق السلام الموقع في الثالث من تشرين الاول اكتوبر في ليبيا بين حركات التمرد الاربع الرئيسة التي لا تزال ناشطة في شرق تشاد والحكومة التشادية الذي كان مقررا السبت في طرابلس.
وقال "طلبنا ولاسباب تتعلق بالجدول الزمني تأجيل هذا اللقاء وان وزير الخارجية التشادي سيتوجه الى ليبيا كي يشرح للزعيم الليبي" معمر القذافي سبب التأجيل. من جهته ، اعلن مسؤول تشادي كبير فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان "الاجتماع قد تأجل على الارجح الى 25 تشرين الاول".
واضاف "هناك مشاورات مكثفة بين تشاد وليبيا لتحديد الوقت المناسب والشروط المقبولة من قبل الجميع". ولكن احد زعماء المتمردين قال في اتصال مع وكالة فرانس برس من نجامينا ان "الاحتفال تأجل بسبب الوضع القائم في شرق تشاد بين الجيش النظامي والجبهة الموحدة للتغيير".
ويقول محللون ان قوات حفظ السلام من الاتحاد الاوروبي المتوجهة الى شرق تشاد ستقع في فخ بما تعنيه الكلمة على الصعيد السياسي والعرقي الامر الذي يمكن أن يورطها في صراعات اقليمية معقد اخذة في الانتشار بالفعل عبر الحدود.
ومن المقرر أن يبدأ ما يصل الى 3000 جندي أوروبي نصفهم تقريبا من الفرنسيين بقيادة قائد عسكري ايرلندي الانتشار في شرق تشاد وشمال شرق جمهورية افريقيا الوسطى بحلول منتصف تشرين الثاني.
وابتليت كلتا المنطقتين بانتشار العنف الناجم عن أزمة دارفور المستمرة منذ أربع سنوات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش