الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زمزمالحزب المنوي تأسيسه سيلتزم بالدستور والتشريعات

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور

أكد المنسق العام للمبادرة الأردنية للبناء «زمزم» الدكتور رحيل غرايبة ضرورة البحث عن مساحات التوافق وتعظيمها وضرورة إيجاد سبل التعاون والمشاركة في عمليات البناء والتنمية، بعيداً عن منطق الإقصاء وسياسة الاستفراد والاستحواذ وتجاوز حالة الخندقة الأيدولوجية والدينية والمذهبية، وتجاوز مرحلة بناء الجدران الصلبة بين مكونات الأمة الواحدة.



 ودعا خلال اللقاء الذي عقدته المبادرة الأردنية للبناء «زمزم» امس السبت لعرض أدبيات ومنطلقات الحزب السياسي التى شرعت المبادرة بتاسيسه الى  إعادة قراءة المشهد السياسي على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي، والوقوف على حدود المرحلة الجديدة بحكمة واقتدار، والوقوف على حجم التغيرات الكبيرة والتحولات الجذرية، التي تعصف بالمنطقة بهدف بناء إطار وطني سياسي، يسهم في إعادة بناء الحالة الوطنية الصلبة، وفي إنضاج المشروع الوطني الذي يعبر عن ضمير الشعب، على قاعدة المواطنة والانتماء الحقيقي، والاستناد إلى الشرعية الوطنية، والإيمان بالدولة المدنية الديمقراطية الحديثة.

وأضاف أننا نسعى إلى بناء حزب يتسم بالمرونة القادرة على ضم الكفاءات الوطنية واستقطاب الطاقات وأصحاب التجربة، دون نظر إلى انتماءات دينية أو مذهبية أو اتجاهات فكرية وأيدولوجية، أو ولاءات جهوية وجغرافية.

وقال نائب المنسق العام للمبادرة المهندس كمال العواملة أن الحزب مستقل في أهدافه وسياساته، وقانوني في ممارسته، يلتزم بالدستور ومنظومة التشريعات الأردنية، وليس تابعاً لأي جهة ولا مرتبطاً بأي حزب ولا جماعة داخلية أو خارجية.

ولفت الى ان الأردنيين يمتلكون كثيراً من أوراق القوة وعوامل النجاح، ولديهم الطموح والعزم وأنهم ماضون قدماً في استكمال معالم الدولة الأردنية القوية، التي تملك مقومات النمو والاستقرار والازدهار وذلك بفضل ثروتها الأولى المتمثلة بـ»الإنسان» الأردني.

وتتمثل المبادئ والقواعد العامة لمشروع الحزب في انه مدني يستند إلى ثوابت الأمة في قيمه وتوجهاته وهو حزب وطني في منطلقاته وسياساته، برامجي في وسائله، إنساني في رؤاه ،كما انه حزب مستقل في أهدافه وسياساته، قانوني في ممارسته يلتزم بالدستور ومنظومة التشريعات الأردنية، ليس تابعاً لأي جهة ولا مرتبطاً بأي حزب ولا جماعة داخلية أو خارجية.

وتتمثل مرجعياته بأن الإسلام هو الإطار الحضاري الواسع للأمة بكل مكوناتها، كما يمثل المرجعيّة القيمية العليا التي تعد مصدراً لثقافة الأمة وهويتها الجامعة، التي تستوعب الجميع مسلمين وغير مسلمين على درجة سواء،والوحدة العربية والإسلامية ضرورة حتمية، وتتحقق بالسعي المتدرج لها من خلال التكامل بين الأقطار العربية والدول الإسلامية.

وكذلك الهوية الوطنية الأردنية هوية عروبية إسلامية، وهي محل فخر واعتزاز، ولا تعارض بينها وبين العمل الوحدوي مع كل الأقطار العربية والإسلامية.

اما المنطلقات فتتمثل في ان الشعب الأردني هو صاحب السيادة العليا ومصدر السلطات وهو جزء لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية وان خدمة الشعب الأردني ومصالحه العليا تمثل الأولوية الأولى للأحزاب والقوى السياسية، وكل العاملين في مجال العمل العام، وهو معيار الانتماء الحقيقي.

كما ان المجتمع الأردني بكل مكوناته وشرائحه وانتماءاته كلٌ لا يتجزأ، ولا تناقض بين الهوية الأردنية الجامعة والهويات الفرعية.

وبحثت زمزم مع أنصارها مجموعة من الاقتراحات والنقاط من أجل بلورتها واتخاذ بعض القرارات التي تسبق تشكيل الحزب، كاسم الحزب واللجان العاملة والمقر الدائم، والنظام الأساسي، وغيرها من النقاط بما يعزز مبدأ التشاركية والحوار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش