الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسماء في الاخبار * تيموشينكو عاشت النجاح والاخفاق وعتمة السجن

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
اسماء في الاخبار * تيموشينكو عاشت النجاح والاخفاق وعتمة السجن

 

 
كييف (ا ف ب)
تمكنت السياسية الجذابة يوليا تيموشينكو احد ابرز وجوه الثورة البرتقالية في اوكرانيا والتي عاشت النجاح والاخفاق والثراء وعتمة السجن ، من الصعود مجددا وهي تتأهب لتولي رئاسة الوزراء اثر الانتخابات التشريعية الاحد التي حققت فيها اختراقا كبيرا.
وبنحو 33,55 بالمئة من الاصوات بحسب نتائج جزئية نشرت امس مقابل 22,29 بالمئة في لانتخابات السابقة في آذار 2006 فان يوليا تيموشينكو (46 عاما) تبدو في موقع يؤهلها لتصبح رئيسة وزراء اوكرانيا الجديدة.
ويوليا السيدة الرقيقة الانيقة التي تربط ضفيرة شعرها الاشقر حول فروة راسها والتي لا تزال تحتفظ بهالتها رغم انها اصبحت اكثر اتزانا ، تؤكد انها اخذت العبرة من اخطائها المرتكبة اثر الثورة البرتقالية التي اوصلت الرئيس فيكتور يوتشينكو الموالي للغرب الى السلطة في 2004.
وقالت في مقابلة مع آخر عدد لاسبوعية "كورسبندنت" ان "تحقيق الفوز اسهل من الحفاظ عليه والافادة منه".
وكانت يوليا التي اثارت حماسة جموع الاكرانيين اثناء الثورة البرتقالية في 2004 الى جانب المعارض فيكتور يوتشينكو ذي الوجه الشاحب بعد تسمم غامض ، حصلت على منصب رئيس الوزراء في شباط 2005.
ويوليا التي اصبحت اول اوكرانية ترأس الحكومة انهمكت في العمل وقيل انها كانت تنام في مكتبها غير ان ذلك لم يمنعها من تخصيص بعض الوقت لمجلة "آل" التي نشرت صورتها على غلافها. وتعرضت حينها الى نقد شديد بسبب دعمها اعادة النظر في عمليات التخصيص ولتدخلها في الاقتصاد الذي اثر على استقطاب المستثمرين. ولم تستمر في منصبها الا سبعة اشهر وانتهى صراع الاجنحة باقالتها ثم قطيعتها المدوية مع يوتشينكو. واوضحت "كنت المقاتل الوحيد في ساحة المعركة وبدأت اتسبب في افلاس النظام. لقد كنت استهين بقواي".
وعادت يوليا بقوة بعد الانتخابات التشريعية في آذار 2006 وكانت على وشك ان تعود الى منصب رئيس الوزراء غير انها فشلت. فقد استفاد الموالون لروسيا من الخلافات بين قادة الثورة البرتقالية وشكلوا تحالفا واضطر يوتشينكو لتعيين خصمه فكتور يانوكوفيتش رئيسا للوزراء. وبدأت يوليا منذ ذلك التاريخ المطالبة بحل البرلمان الامر الذي بدا غير واقعي حتى توقيع الرئيس الاوكراني امرا في الثاني من نيسان بحل البرلمان.
وانطلقت حينها المناضلة مجددا لكسب ود الناخبين ونظمت 300 تجمع انتخابي اضافة الى "صلاة جماعية من اجل اوكرانيا" امام كاتدرائية سانت - صوفيا مستغلة بذلك كل ما هو ممكن لكسب الاصوات.وقال نيل باتي المستشار في استراتيجية الاتصال في وكالة "ريدجي كونسلتينغ" ان "لوليا هي اسم وهي علامة قوية. وسيكون من الغباء تغييرها".
وقال عنها ميخائيل برودسكي حليفها السياسي السابق "انها تستولي على الالباب". وبالنسبة الى الملياردير فيكتور بينتشوك صهر الرئيس السابق ليونيد كوتشما فانها "ساحرة".
اما مسيرتها فهي لا تكاد تصدق ، فقد بدأت العمل مهندسة - اقتصاد في الحقبة السوفياتية ثم اصبحت الرئيسة الغنية لشركة طاقة في تسعينات القرن الماضي ثم نائبا في العام 1998 ثم نائب رئيس الوزراء بين كانون الاول 1999 وكانون الثاني 2001 في الحكومة التي كان يرأسها فيكتور يوتشينكو.
ويوليا تيموشينكو التي تهاجم الفساد متهمة من قبل خصومها بانها جمعت ثروتها بفضل تجارة الغاز المجزية وغير الواضحة في تسعينات القرن الماضي. وتسببت اتهامات الفساد في سجنها شهرا في 2001 وهي التجربة التي حولت سيدة الاعمال والموظفة السابقة الى معارضة عنيدة.
ويوليا هي ام لبنت وحيدة من زواجها من مغني روك بريطاني الذي كان شغل وسائل الاعلام في 2005. والسيدة تيموشينكو معجبة بكبار مصممي الازياء غير انها تراوغ في الرد عن الاسئلة التي تتعلق بقيمة ثروتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش