الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاتحاد الافريقي يتعهد بالكشف عن مرتكبي الهجوم على قواته * واشنطن تطالب بانتشار قوة الأمم المتحدة في دارفور سريعا

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
الاتحاد الافريقي يتعهد بالكشف عن مرتكبي الهجوم على قواته * واشنطن تطالب بانتشار قوة الأمم المتحدة في دارفور سريعا

 

 
واشنطن - الخرطوم - ا ف ب
دعا البيت الابيض أمس الى انتشار قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في اقليم دارفور "في اسرع وقت ممكن" ، وذلك عقب الهجوم الذي استهدف السبت قوة تابعة للاتحاد الافريقي منتشرة في الاقليم السوداني.
وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو "ما يريده الرئيس هو ان تصل قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في اسرع وقت ممكن لاننا مصممون على الوفاء بالتزاماتنا في إنهاء العنف ومساعدة اولئك الذين يعانون". واضافت ان "الكارثة الانسانية التي نساعد فيها في هذه المنطقة هي مقلقة للغاية" وعلى المجتمع الدولي ان يضع حدا لها.
من جانبها أعلنت بعثة الاتحاد الافريقي في الخرطوم انها تواصل التحقيق في الهجوم الذي اودى بحياة عشرة من جنود القوة الافريقية في دارفور وتعهدت بالكشف عن مرتكبي الهجوم ومعاقبتهم. وقال الناطق باسم البعثة الافريقية نور الدين مزني ان "التحقيق مستمر وسنعلن نتائجه وسيتم معاقبة مرتكبي (الهجوم) عقابا شديدا". واضاف مزني ان رئيس البعثة الافريقية في السودان رودولف ادادا الذي سيتولى قيادة القوة المهجنة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي توجه أمس الى الفاشر (شمال دارفور) حيث يقع مقر قيادة القوة الافريقية ليتابع بنفسه التحقيقات. وكان عشرة من جنود القوة الافريقية قتلوا واصيب ثمانية اخرون وما زال 40 في عداد المفقودين اثر الهجوم الاعنف الذي تعرضت له هذه القوة منذ انتشارها قبل اربع سنوات في اقليم دارفور ، حسب حصيلة جديدة اعلنها الاتحاد الافريقي في الخرطوم مساء الاحد.
واكد الاتحاد الافريقي والامم المتحدة عزمهما على مواصلة العمل على احلال السلام في دارفور. وهو ما اكده رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الفا عمر كوناري في بيان وزع أمس في الخرطوم اذ قال ان "هذا العمل الجبان والبغيض لن ينال من تصميم (منظمته) على احلال السلام وتخفيف معاناة اهالي دارفور بما في ذلك من خلال نشر القوة المهجنة من الاتحاد الافريقي والامم المتحدة سريعا". واشار الى ان هذه القوة المهجنة التي ستشكل من 26 الف جندي وشرطي ستكون لديها القدرة والامكانيات اللازمة لاداء مهمتها المحددة في قرار مجلس الامن الدولي 1769.
وكان قرار نشر قوة مهجنة اتخذ بسبب عدم قدرة القوة الافريقية التي تضم 7 الاف رجل وتعاني نقضا في التمويل والعتاد على حفظ السلام في دارفور. وليس هذا اول هجوم على القوة الافريقية في دارفور. ففي الاول من نيسان الماضي قتل خمسة جنود سنغاليين والقيت مسؤولية الهجوم على فصيل متمرد من حركة تحرير السودان يتزعمه منى مناوي وهو الفصيل الوحيد الذي وقع اتفاق سلام مع الخرطوم في العام 2006.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش