الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بغداد الصدر في المنطقة الخضراء وأنصاره على ابوابها

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 



 بغداد -  دخل الزعيم الشيعي رجل الدين مقتدى الصدر الاحد المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد التي تضم مقري الحكومة والبرلمان، حيث اعتصم مع عدد من القريبين منه الى حين تحقيق الاصلاحات السياسية.

 واظهر البث المباشر لقنوات تلفزيونية قول الصدر لالاف المعتصمين امام ابواب المنطقة الخضراء "سادخل الخضراء بمفردي واعتصم داخل الخضراء وانتم تعتصمون على ابوابها"، وتابع مخاطبا الحضور "لا تبارحوا المكان" قبل ان يتوجه الى داخل المنطقة.

 وتاتي خطوة الصدر بعد انتهاء مهلة 45 يوما كان حددها لرئيس الوزراء حيدر العبادي مطالبا بتغيير الوزراء التابعين للاحزاب السياسية المهيمنة على الحكم واستبدالهم باخرين تكنوقراط.

 واضاف ان من يقيمون في المنطقة الخضراء "راهنوا على ان لا فقر في العراق (في حين) راهنت ان الشعب في حاجة وفقر، وراهنوا على عدم وجود الفساد وراهنت على وجود الفساد، وراهنوا على عدم انضباطكم وتنظيمكم، وراهنت انكم مطيعون ومنظمون".

 واكد ان "مشروع الاصلاح مهم جدا، رفعنا راية الاصلاح السياسي والحكومي واطلب منكم الاستمرار على هذا المشروع".

 وتوجه الصدر بعدها مع مجموعة قليلة من مرافقيه الى بوابة الخضراء حيث استقبله جنود وضباط كبار قام عدد منهم بتقبيل يده من دون ان يعترض احد طريقه.

 وجلس الصدر خلف جدار الخضراء الاسمنتي ونصب مرافقوه خيمة خضراء ستكون مكان اعتصامه.

 ونقل تلفزيون الطيف التابع له مشاهد تظهر دخوله المنطقة الخضراء ونصب الخيمة وجلوسه داخلها الى جانب مجموعة من رجال الدين المقربين منه.

 وطلب الصدر من انصاره خارج اسوار الخضراء عدم الصراخ والهتاف لعدم ازعاج سكان المنطقة المجاورة.

 وشدد على وجوب عدم الاساءة الى قوات الامن وقال "من يسيء الى قوات الامن يسيء الي شخصيا".

 وتفرض قوات الامن اجراءات مشددة حول اسوار المنطقة الخضراء التي تضم مقري الحكومة والبرلمان وعددا من مقار البعثات الاجنبية وابرزها سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا.

 - ا ف ب



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش