الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عزيز: ايران ضربت حلبجة بـ `الكيماوي` * أوراق الكتب تختلط بالدماء والجثث المتفحمة وسط بغداد

تم نشره في الثلاثاء 6 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
عزيز: ايران ضربت حلبجة بـ `الكيماوي` * أوراق الكتب تختلط بالدماء والجثث المتفحمة وسط بغداد

 

بغداد - وكالات الانباء: اختلطت اوراق الكتب المتناثرة مع الدماء والجثث المتفحمة على جانبي شارع المتنبي العريق في قلب بغداد اثر انفجار سيارة مفخخة امس اوقع ما لا يقل عن 30 قتيلا 65و جريحا، وتسبب في تدمير منطقة الشارع التاريخية المليئة بالمكتبات والموسوعات، واشعال النيران فيها وفي متاجر وسيارات تصاعدت على أثرها أعمدة كثيفة من الدخان الاسود الخانق في المدينة.
وقتل امس 10 عراقيين في هجمات متفرقة، وعثرت الشرطة على 20 جثة معذبة في جانب الكرخ من بغداد، فيما وسعت القوات الامنية العراقية والاميركية امس عملياتها في مدينة الصدر الشيعية في جانب الرصافة من العاصمة العراقية، في اطار تطبيق خطة "فرض القانون" الجديدة . فقد دخلت هذه القوات الى مدينة الصدر حيث تقوم بتفتيش المنازل بمشاركة مئات الجنود الذين يفتشون المنازل منزلا منزلا.
وأعلن الجيش الامريكي في بيانين له امس مقتل اثنين من جنوده في الانبار وجنوب تكريت.
من جهة اخرى قال طارق عزيز احد ابرز الشخصيات السياسية في فترة حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين في المحكمة التي تحاكم عددا من مسؤولي النظام السابق في قضية الانفال امس ان العراق لم يستخدم السلاح الكيماوي في قصف حلبجة وان ايران هي التي استخدمت هذا السلاح.
وقال عزيز الذي شارك في جلسة المحكمة امس بصفته شاهدا ان "تقارير صادرة عن معهد امريكي متخصص تابع لوزارة الدفاع الامريكية يسمى ديفينس انستيتيوت نشرت في العام ..9891.واخر صادر عن مجلة النيويوركر الامريكية كتبه كاتب امريكي اسمه ميلتن كيوريس تؤكد ان الضربة على حلبجة بالاسلحة الكيماوية كانت ايرانية وليست عراقية ".
واشاد عزيز بالرئيس العراقي السابق ووصفه بـ"بطل وحدة العراق".
وقال دفاعا عن صدام حسين الذي اعدم في الثلاثين من كانون الاول الماضي "انا لم اقل انني اتبرأ من النظام السابق ومن القرارات التي اتخذها بل يشرفني ان اعمل مع النظام السابق ومع البطل صدام حسين بطل وحدة العراق وسيادته".
عندها قال له القاضي محمد العريبي الخليفة بصوت عال "اسكت اسكت لا تتكلم" فاجابه عزيز "لماذا تمنعني من الكلام انا لا اتبلى" فقال له القاضي بحدة "اذا لم تسكت اتخذ قرارا بحقك" فقال له عزيز "انا سجين ماذا يمكن ان تفعله بي؟".
واضاف عزيز "انا شاهد على الحقيقة ، والمتهمون الذين تسميهم متهمين هم رفاقي وانا احترمهم ، وهم اصدقائي واخواني وليس لدي شكوى ضدهم وهم ناس اعتبرهم من خيرة البشر".
ووصف عزيز المتهمين في هذه القضية بانهم من "الضباط الابطال الذين دافعوا عن سيادة العراق ووحدته لسنوات" واضاف "كيف اتهم انا الفريق سلطان هاشم (وزير الدفاع السابق) او الفريق صابر الدوري (رئيس الاستخبارات العسكرية السابق) او الاخرين ؟".
عندها قاطعه القاضي وقال له "انت هنا تخلط الاوراق ، وتدافع عن نظام وليس عن اشخاص" ، فاجابه عزيز "نعم انا ادافع عنهم واتكلم عن الشيء الذي اعرفه".
وتابع عزيز ان هؤلاء "الضباط كانوا عمليا يقاتلون ايران والتهمة الموجهة اليهم هي ابادة الشعب الكردي ، لكن سلطان (وزير الدفاع السابق ) يقول لك "انا اقاتل ايران التي احتلت بلدي".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش