الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمطار غزيرة في الجنوب تداهم منازل وتتسبب بانهيارات طينية واغلاق طرق

تم نشره في الاثنين 28 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 معان - الطفيلة – الكرك - الدستور –

قاسم الخطيب وسمير المرايات وصالح الفراية

أكد أمين عام سلطة وادي الأردن المهندس سعد أبو حمور أن ارتفاع منسوب المياه في سدود معان سيعمل على رفد المخزون الجوفي للحوض المائي في معان وتغذية الآبار الجوفية وتحسين الواقع الزراعي والرعوي.

وأضاف المهندس أبو حمور امس أن الأمطار الأخيرة التي شملت مناطق محافظة معان أمس الاول ، زادت منسوب المياه في سد الجرذان إلى مليون و800 ألف متر مكعب من أصل مليوني متر مكعب وهي السعة التخزينية للسد، وأن كميات المياه المخزنة في سد دبة الكرم بلغ 38 ألف متر مكعب من أصل 75 ألف متر مكعب وهي السعة التخزينية للسد. وبين أنه تم إنشاء تلك السدود حول مدينة معان لخدمة المجتمعات الزراعية الفقيرة، ولتعزيز المخزون المائي في حوض معان المائي ولرفد الآبار الجوفية التي يعتمد عليها المزارعون في معان إلى جانب خدمة أصحاب المواشي من أبناء البادية المتواجدين في مناطق الرعي في تلك المناطق.



وكانت السيول المائية تشكلت في عدد من مناطق محافظة معان عقب هطول للأمطار أمس السبت ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه في السدود وأماكن تجمع المياه والآبار الجوفية.  

حيث شهدت كل من قرى النعيمات والشوبك والنقب وباقي قرى المحافظة تساقطا للامطار استمر لساعات طويلة متواصلة وادت الى نفوق 13 رأسا من الاغنام ، فيما لم يسجل وقوع اية حوادث ، بحسب مصادر دفاع مدني معان .

وأشار محافظ معان بالوكالة ممدوح الفقير:ان كلا من الاشغال والكهرباء والبلديات والدفاع المدني ، اضافة الى كافة الجهات الاخرى قامت بتجهيز كافة كوادرها  والعمل على توزيعها في كافة انحاء المحافظة من اجل الخدمات بأسرع وقت ممكن .

وبدوره اكد المدير التنفيذي لكهرباء معان المهندس محمد المزايدة ، أنه تم تجهيز كافة الورش الفنية في المحافظة  التي تعاملت مع الاعطال الفنية الناتجة عن تساقط الامطار والرياح الشديدة التي صاحبتها .

ومن جانبهم عبر عدد كبير من ابناء محافظة معان  عن سعادتهم الكبيرة بالتساقط الغزير للامطار ، مشيرين الى ان لهذه الامطار فوائد كبيرة ستنعكس على الموسم الزراعي والرعوي بشكل كبير .

ومن جانب آخر كشفت أمطار  الخير التي هطلت بغزارة على مدينة معان عيوبا كبيرة في شوارع المدينة التي تحولت الى برك وبحيرات ، مما  تسبب في ارباك حركة مرور المركبات والمواطنين نتيجة افتقار معظم الاحياء والشوارع الى نظام لتصريف مياه الامطار.

وبدوره اكد رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري ال خطاب وجود مشكلة لدى البلدية في التعامل مع الحالة الجوية وتراكم مياه الامطار في بعض شوارع المدينة التي تفتقر لوجود  شبكات لتصريف المياه .

وقال  الشراري ان المشكلة قديمة وتحتاج إلى حل جذري وهو أمر تتطلع البلدية الى دراسته وإيجاد الحلول المناسبة له وتوفير المخصصات اللازمة لتنفيذه.

لافتا الى ان البلدية قامت بتنفيذ عدد من مناهل صرف مياه الامطار في بعض المناطق إلا انها غير كافية لان المدينة تحتاج الى مشروع متكامل لشبكة تصريف مياه الامطار لحل المشكلة نهائيا.

 الطفيلة

  شهدت أرجاء واسعة من محافظة الطفيلة سيما المناطق الشرقية والجنوبية ومنذ امس وامس الاول تساقطا غزيرا للأمطار، ما أدى إلى تشكل السيول في الأودية والمناطق المنحدرة.

وادت الانهيارات الطينية وانجرافات التربة والصخور التي رافقت الهطل المطري على مدار اليومين الماضيين في العديد من المواقع في محافظة الطفيلة الى إرباك الحركة المرورية، وإغلاق جزئي لبعض الطرق الفرعية والثانوية، مثلما تشكلت مستنقعات وبرك من مياه الامطار على بعض الطرق جراء افتقارها لتصاريف المياه والعبارات الانبوبية.

وقال المواطن علي السعود ، أن منزله تعرض لتدفق كميات من  المياه ما أدى إلى وصول المياه إلى أثاثه المنزلي، كما هو حال العديد من سكان احياء البحرات وواد زيد والقطيفات وقرى عيمة وصنفحة والنمتة، حيث تدفقت المياه الى افنية منازلهم نتيجة الحاجة الماسة الى اقامة تصاريف لمياه الامطار ولاسيما بالمناطق المنخفضة.

وأشار عدد من المواطنين بمناطق البقيع والنمتة والمنصورة وغيرها من المناطق الى حدوث انهيارات للتربة الرخوة على الطرق المؤدية لمناطقهم، بسبب تواصل تساقط الامطار، مطالبين الجهات المعنية من الأشغال العامة وبلدية الطفيلة الكبرى بضرورة شمول الطرق القريبة من المقاطع الجرفية ذات التضاريس الصعبة بالجدران الاستنادية حيث تشهد عدة  طرق فرعية في الطفيلة انجرافات للتربة لحاجتها الماسة لجدران استنادية.

كما اكد مستخدمو الطرق الرئيسية والفرعية في الطفيلة اهمية ايجاد الحلول المناسبة لمستنقعات مياه الامطار التي تشكلت على مقاطع وطرق بالحمة السمراء وواد زيد وقبالة اسكان التطوير الحضري في العيص وغيرها من المواقع، مؤكدين تعرض مركباتهم لأضرار نتيجة حجم التصدعات والتشققات التي يعانيها الشارع الرئيس وبعض الطرق الفرعية داخل المدينة  .

بدوره، بين مدير الأشغال العامة المهندس حسام الكركي ان فرقا من مديرية الأشغال العامة بدات بالكشف على المناطق التي تشهد انجرافات للتربة حيث يتم عمل خنادق وتصاريف للمياه على طول الطرقات والشوارع الرئيسية لتصريف المياه، مؤكدا حرص الاشغال العامة على توفير عناصر السلامة المرورية لمستخدمي الطرق الفرعية والرئيسية  .

وبين رئيس بلدية الطفيلة الكبرى المهندس خالد الحنيفات ان البلدية ستقوم  بحصر المناطق المتضررة جراء انجراف التربة بغية ادراجها ضمن مشروعات تصاريف المياه واعادة التأهيل، في حين تعكف البلدية على بناء عشرات الجدر الاستنادية في مواقع عدة بالمناطق الادارية التي تتبع للبلدية .

وحذرت مديرية الدفاع المدني بحسب  مديرها العقيد نايف النوايسة ،  المواطنين القاطنين على جوانب الأودية ومجاري السيول خاصة  بأودية عفرا والبربيطة وسيل الحسا، بضرورة توخي الحيطة والحذر نتيجة شدة تساقط الأمطار وما يرافقها من تشكل السيول الجارفة ، مثلما يشهد طريق العين البيضاء باتجاه الرشادية والشوبك ضباب كثيف مع انعدام للرؤية الافقية .

ومن جانب آخر استبشر المزارعون خيرا بموسم زراعي جيد نتيجة لارتفاع كميات الهطل المطري ، مع بدء نمو المحاصيل الحقلية الى جانب نجاح الزراعات الحديثة من الاشجار المثمرة ورفد مخزون المياه الجوفية وفق مدير زراعة الطفيلة المهندس حسين القطامين .

 الكرك

 كما شهدت محافظة الكرك امس امطارا انعشت الموسم الزراعي .

وقال مدير زراعة الكرك المهندس مازن الضمور ان هطول الامطار سينعكس ايجابا على القطاعين الزراعي والحيواني.

 واشار الضمور الى أن استمرار هطول الامطار في اوقات مختلفة ومتتابعة وموزعة خلال الموسم الزراعي افضل للزراعات بجميع انواعها اذ يعود بالنفع والفائدة على جميع الزراعات والمراعي والثروة الحيوانية.

واضاف المهندس الضمور أن هذه الامطار ستنعكس ايجابا ايضا على مزارع القمح والشعير وخصوصا التي زرعت مبكرا وكذلك الاشجار المثمرة والمراعي والمحميات الطبيعية .

 واضاف ان الأمطار مفيدة للزراعات الصيفية وتعمل على تعزيز المخزون المائي الاستراتيجي وتغذية المياه الجوفية ، وتشبع الارض بالرطوبة وتعمل على زيادة التخزين المائي في السدود والحفائر الترابية.

وأشار الضمور الى ان أمطار الخير تساعد على نمو الأعشاب في المراعي والمحميات الطبيعية التي تشكل أساس المراعي الطبيعية بما يخفف العبء على مربي الثروة الحيوانية وأعباء الإدارة المزرعية وتسهم في تخفيض كلف الإنتاج عليهم.

من جانبه دعا مدير دفاع مدني الكرك العقيد عبدالهادي الصرايرة مربي الماشية في مناطق العينا واللجون والموجب الى ضرورة  الابتعاد عن اماكن السيول خوفا على سلامتهم  من تشكل سيول كبيرة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش