الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجلس حقوق الانسان يضغط على الخرطوم بشأن الإقليم * السودان يقبل ارسال جنود غير افارقة الى دارفور

تم نشره في السبت 31 آذار / مارس 2007. 03:00 مـساءً
مجلس حقوق الانسان يضغط على الخرطوم بشأن الإقليم * السودان يقبل ارسال جنود غير افارقة الى دارفور

 

 
الرياض - جنيف - وكالات الأنباء
اعلن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ، ان السودان اكد الخميس موافقته على ارسال جنود غير افارقة لتقديم دعم لوجستي الى القوات الافريقية في دارفور ، خلال اجتماع بين الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والرئيس السوداني عمر البشير.
وقال الفيصل في مؤتمر صحفي عقده في الرياض ان هذا اللقاء الذي عقد الاربعاء في الرياض بين بان كي مون والبشير في حضور العاهل السعودي الملك عبد الله "ساهم كثيرا في ازالة انعدام الثقة بين الامم المتحدة والسودان".
واضاف "الان ، اعطى السودان موافقته على ان تقدم الامم المتحدة مساعدة لوجستية ومعدات لمساعدة البلدان الافريقية ، وهذا يعني تحديدا انتشار بعض الجنود غير الافارقة هناك".
ووصف الوزير السعودي هذا الاجتماع بأنه "ثغرة" من شأنها حل المشاكل الانسانية ثم ارسال هذه القوات "في اسرع وقت ممكن" مع المعدات والدعم الضروري من الامم المتحدة.
ويشكل هذا اللقاء تقدما طفيفا في الخطة المؤلفة من ثلاث مراحل التي ترمي الى انشاء قوة من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ، حيث تنص المرحلتان الاوليان على ارسال قوات من الامم المتحدة لتقديم مساعدة لوجستية الى قوات الاتحاد الافريقي للسلام.
وتبقى نقطة التعثر في المرحلة الثالثة التي تنص على ارسال 17 الف جندي وثلاثة الاف شرطي من الامم المتحدة ، الا ان الرئيس السوداني يرفض ذلك رفضا تاما.
وفي جنيف تمكن مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة من تجاوز انقساماته للضغط على السودان الذي اتهمته بعثة دولية مؤخرا ب"تدبير" جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في منطقة دارفور.
واعرب المجلس في قرار اعتمده بالتوافق عن "قلق عميق بشأن خطورة انتهاكات حقوق الانسان في دارفور".
وبذلك فان اعضاء المجلس ال47 ايدوا ما خلص اليه تقرير مهمة خاصة بقيادة جودي وليامز الحائزة على جائزة نوبل للسلام ، اتهم السودان بـ"تدبير" جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في دارفور غرب السودان.
ونص القرار على تعيين مجموعة برئاسة المقررة الخاصة سيما سمار "للعمل مع الحكومة السودانية وهيئات حماية حقوق الانسان في الاتحاد الافريقي".
وستتولى المجموعة "المساهمة في مراقبة وضع حقوق الانسان على الارض وضمان متابعة فعالة والحث على تطبيق القرارات والتوصيات بشأن دارفور الصادرة عن مجلس حقوق الانسان" وهيئات اخرى مدافعة عن حقوق الانسان في الامم المتحدة.
وستقدم المجموعة تقريرها للدورة المقبلة للمجلس في حزيران.
واشار القرار الى ان المجلس "لحظ" تقرير مهمة جودي وليامز ولم يأخذ في الاعتبار اعتراضات السودان الذي وصف التقرير بانه "منحاز".
وازاء هذا الفشل ، اكتفى ممثل السودان في المجلس بالتعبير عن "شكره للمجموعة الافريقية على تضامنها" مع بلاده.
وكان السودان مدعوما اساسا من الصين وروسيا ، طلب في بداية الدورة عدم بحث التقرير في المجلس غير ان الطلب لم ينل القبول ولم يحظ بالدعم المنشود من المجموعة الافريقية.
وتم التوصل الى توافق بشأن قرار المجلس بعد اتفاق الاوروبيين والافارقة على نص مشترك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش