الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدستور سنابل الذهب

رمزي الغزوي

الاثنين 28 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 1973



إذا كان من أبجديات الحصيدة عند أجدادنا ألا تقف قبالة الحقل المديد وتتحسر متأففاً: كيف لي أن أحصد كل هذا وأن أجتاز بحر السنابل المتلاطم الذهبية أمامي. كيف أبدأ، ومتى أنتهي؟!. بل عليك أن تكفكف عن زندك وتشرع بالعمل بسرعة التفكير، وأن لا تنظر إلا إلى فم منجلك وهو يجتاح قامات القمح.

عند البيدر العامر بالغلال ستعرف أن كل قطرة تعب أرقتها لم تذهب هدراً، إنما هي نجمة في سمائك، هي حبة ستنبت خيراً ينفع الناس ويمكث في الأرض. عندها سيكون جميلا أن تسند قامتك مرفوع الجبين القاطر عرقاً، كي تجني حصادا آخر: حصاد الجهد والحياة.

ليس دائماً ما تكون شهادة الابن بأمه مجروحة أو مواربة، بل يحق لنا أن نحتفي اليوم بأمنا الدستور، وهي تبتهج بسنابل انحنت خيرا وعطاء، في يوبيلها الذهبي بعد مسيرة عطاء ونماء للوطن والناس. يحق لنا أن نقف متأملين بيدرنا فرحين بما قدمه الأوائل إذ خاضوا غمار التجربة غير هيابين أو خائفين، ولم يكن في همتهم الا المضي رغم الصعاب.

اليوم نتذكر كل من بذر حبة في حقل الدستور، وكل من حصد سنبلة أيضاً، وكل من امتزج عرقه بثراها. نتذكرهم بكل إباء وافتخار ونتذكر أن الدستور في روح البلد ونبضها كانت وستبقى. فصباح الخير أيتها الأم الجميلة، صباحك طيب وأنت تزدهين بسنابلك الذهبية، وتدخلين عامك الخمسين أكثر شبابا وحيوية وأعمق انفتاحاً. صباحك سعيد أيتها السيدة الأم، وأنت تزدادين جمالاً كلما مشى بك العمر.

عندما تخرجت من الجامعة قبل 22 سنة، بعثت بكتاباتي إلى الملاحق الثقافية، ولم ينشر لي شيء فيها، فكان لي أن ألجأ إلى بريد القراء في الدستور، بعناية زميلنا المرحوم فوزالدين البسومي، وعندما زرته لأشكره قال لي ستكون في القريب العاجل كاتب عمود، وكم من كاتب بدأ أول مشواره من هنا، ففرحت بنبوءته، وعملت من أجلها.

وعندما قصفت أحياء بغداد في 1996 كتبت قصيدة بعنوان (سيدة هيت) بعثت بها ساخنة للدستور لتنسشر في اليوم التالي على الصفحة الأخيرة فأحسس بمعنى أن تحمل الحروف الوجع والالم والأمل، ومن ذلك الوقت ارتسمت أولى درجات الحلم، لتأتي الرؤية كاملة عام 2003 حين انضممت كاتباً يومياً على صفحاتها عبر مجرات، ولتبدأ سعادتي في أجمل مهنة أحبها وأتفانى لأجلها فكانت سنابل الذهب أمامي، فشرعت بالعمل لزراعة ما استطعت من خير للناس والحياة.

     وردة كبيرة لأمنا الدستور بعيدها الذهبي ووردة لقرائها، ووردة لكل من قبض على جمر العمل الحقيقي الذي يمكث في الأرض. وكل عام وبلدنا بخير وأمان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش