الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تمسك عربي بشرط الانسحاب الى حدود 67 لتحقيق السلام* موسى يحذر: تعديل المبادرة العربية `خطأ قاتل`

تم نشره في الاثنين 5 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
تمسك عربي بشرط الانسحاب الى حدود 67 لتحقيق السلام* موسى يحذر: تعديل المبادرة العربية `خطأ قاتل`

 

 
القاهرة - وكالات الانباء: قالت الدول العربية امس ان انسحاب اسرائيل من الاراضي التي احتلتها في حرب حزيران عام 1967 هو شرط لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.
وجاء في قرارات صدرت عن اجتماعات الدورة 127 لمجلس وزراء الخارجية العرب في القاهرة امس أن \"السلام الشامل والعادل في المنطقة لا يمكن أن يتحقق الا من خلال الانسحاب الاسرائيلي الكامل من الاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة بما فيها الجولان السوري.\" وطالبت القرارات بانسحاب اسرائيل من منطقة مزارع شبعا المحتلة.
كما طالبت بالتوصل الى حل عادل ومتفق عليه لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.
لكن القرارات قالت ان الدول العربية ما زالت متمسكة بالسلام مع اسرائيل \"كاختيار استراتيجي\".
واستنكر وزراء الخارجية أعمال التنقيب الاسرائيلية قرب المسجد الاقصى التي \"تهدد بانهياره\". وشددت القرارات على \"عروبة القدس ورفض جميع الاجراءات الاسرائيلية غير الشرعية التي تستهدف تهويد المدينة وضمها\".
وشدد وزراء الخارجية العرب امس على انه من الضروري أن يتلازم البعدان السياسي والأمني في العراق.
وجاء في بيان الوزراء أنه من الضروري الأخذ بعين الاعتبار أن المشكلة في العراق سياسية وليست أمنية فقط.. وان اي خطة امنية لن تنجح ما لم تصاحبها تسوية سياسية تقدم فيها جميع الاطراف العراقية \"تنازلات متبادلة\". ودعا البيان الحكومة العراقية إلى \"الاستمرار في عملية مراجعة الدستور وتسريع بناء القوات العسكرية والأمنية وصولا إلى خروج القوات الأجنبية.\" ودعا وزراء الخارجية العرب الى توافق لبناني على \"نظام المحكمة ذات الطابع الدولي\" التي تستهدف \"الكشف عن الحقيقة\" في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. داعين \"جميع اللبنانيين الى توحيد كلمتهم والوصول الى حل للازمة السياسية التي يمر بها لبنان بما يمكنه من درء مخاطر الاضطرابات والانقسامات\".
وطالبوا الامين العام للجامعة الذي سبق ان قام بجهود من اجل الوصول الى تسوية للازمة اللبنانية \"باجراء ما يلزم من اتصالات ومشاورات لمتابعة تنفيذ هذا القرار\".
ورحب الوزراء بارسال قوات حفظ سلام أفريقية الى الصومال وطالبوا بانسحاب القوات الاثيوبية التي طردت قوات المحاكم الاسلامية من مقديشو والمدن التي كانت تتمركز بها في جنوب الصومال.
وحول القضية النووية أشار وزراء الخارجية الى انضمام جميع الدول العربية لمعاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية. وقالوا ان \"استمرار رفض اسرائيل الانضمام الى المعاهدة... سيدفع المنطقة الى سباق تسلح ويعرض أمن الدول العربية واستقرارها للخطر.\" الى ذلك ، أعلن الأمين العام للجامعة عمرو موسى رفضه إجراء تعديلات على مبادرة السلام العربية ، واصفا ذلك بـ\"الخطأ الإستراتيجي القاتل\".
وقال في كلمته الافتتاحية للدورة الـ127 لاجتماع وزراء الخارجية إن \"المبادرة العربية تعبر عن إجماع عربي ولا سبيل إلى إعادة النظر في مضمونها أو صياغتها خاصة أننا فهمنا أن المطلوب من فكرة التعديل هو إلغاء الإشارة إلى الانسحاب إلى حدود الرابع من حزيران 1967 وإلغاء البند الخاص باللاجئين\". وأضاف موسى أن الاستسلام للشروط الإسرائيلية ليس حلا ولن يكون حلا ، مشيرا إلى أن \"الالتقاء على أسس عادلة هو وحده الذي يفتح الباب للاعتراف بإسرائيل ولقبولها عضوا في أسرة الشرق الأوسط\".
واستنكر الأمين العام المطالب الدولية والأميركية لحكومة الوحدة الفلسطينية المرتقبة ، بضرورة الاعتراف بإسرائيل ونبذ ما يسمى العنف واحترام الاتفاقيات الموقعة بين تل أبيب والسلطة الفلسطينية ، معتبرا اتفاق مكة \"نقلة نوعية في العمل العربي المشترك\".
وفي الشأن العراقي ، دعا موسى إلى صدور قرار ملزم من مجلس الأمن الدولي يتضمن أسسا واضحة للتعامل مع الطائفية. واقترح عناصر أهمها الحفاظ على وحدة العراق وتعزيز سياسة الوفاق والمصالحة ومراجعة الدستور وتعديله وحل الميليشيات ، ووضع جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية.
وأكد وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل أن من حق الدولة التي تتولى رئاسة القمة العربية أن تختار مكان انعقادها سواء في مقر الجامعة أو في بلد رئيس القمة.
وتعليقا على الانباء التي ترددت بمقاطعة ليبيا للقمة قال الفيصل في تصريحات له بالقاهرة امس على هامش مشاركته في اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية: "لقد تعاملنا مع الموضوع من منطلق السيادة وهذا اختيارنا" معربا عن اعتقاده أن هذا غير مرهون بموافقة أي دولة.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت إيران ستحل محل إسرائيل عدوا للمنطقة قال الفيصل إن هذا كلام غير صحيح وبالنسبة لنا "لو كنا نعتبر إيران عدوا لما استقبل خادم الحرمين الشريفين الرئيس الايراني .. إيران بلد مهم في المنطقة وتلعب دورا إيجابيا".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش