الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دمشق و«فتح الانتفاضة» تنفيان علاقتهما بالتنظيم المتهم ...لبنان: سوريون اعضاء في«فتح الإسلام» اعترفوا بتفجير حافلتي«عين علق»

تم نشره في الخميس 15 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
دمشق و«فتح الانتفاضة» تنفيان علاقتهما بالتنظيم المتهم ...لبنان: سوريون اعضاء في«فتح الإسلام» اعترفوا بتفجير حافلتي«عين علق»

 

 
عواصم - وكالات الانباء
أعلن وزير الداخلية اللبناني حسن السبع رسميا أمس أن أربعة سوريين موقوفين لدى السلطات اللبنانية اعترفوا بتفجير حافلتين في قرية عين علق بمنطقة بكفيا شمالي بيروت في 13 شباط الماضي. وأكد السبع في مؤتمر صحفي عقب اجتماع الحكومة أن المعتقلين أعضاء في جماعة "فتح الإسلام" الفلسطينية التي اتهمها بالتعاون مع الاستخبارات السورية.
وأضاف أن سوريًّا خامسًا لا يزال فارًّا مشيرا إلى أن "فتح الإسلام" ما زالت تابعة لفتح الانتفاضة رغم إعلان الأولى انشقاقها العام الماضي.وقال السبع إن اثنين من الموقوفين اعترفوا بوضع العبوتين الناسفتين في الحافلتين.
من جهته أكد وزير الإعلام غازي العريضي أن هؤلاء الأشخاص طلب منهم تنفيذ العملية قبل الرابع عشر من شباط الماضي موعد الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري. وأوضح أن رؤساءهم طلبوا منهم الاستعداد لتنفيذ عملية أخرى من خلال وضع عبوة ناسفة بدراجة نارية لتفجير بيت الكتائب في بكفيا مسقط رأس الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل رئيس حزب الكتائب.
وذكرت مصادر أمنية لبنانية أن سبعة أعضاء من "فتح الإسلام" بينهم فلسطيني يعيش في سوريا معتقلين لتورطهم في الهجومين اللذين أسفرا عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح عشرين على الأقل.
واتهمت المصادر المجموعة بالتخطيط لاغتيال شخصيات سياسية واستهداف القوات الدولية بجنوب لبنان (يونيفيل). وقالت الأنباء إن قائد المجموعة السوري يدعى مصطفى شيو وكان يعيش مع اثنين آخرين في شقة بمحلة كرم الزيتون في منطقة الأشرفية تم فيها التخطيط للتفجيرين.
وقد نفى متحدث باسم "فتح الإسلام" تورط الجماعة في التفجيرين ، ووصف الأنباء التي ترددت في هذا الصدد بأنها مغرضة ولا أساس لها من الصحة.
وأصدرت الجماعة بيانا قالت فيه "نحن بريئون من كل هذه الاتهامات".
من جانبها ، نفت سوريا أي علاقة لها بتنظيم "فتح الاسلام" الفلسطيني واعتبرت ربط المجموعة بالمخابرات السورية اتهامات "عارية عن الصحة" تأتي في إطار "تلفيقات مبرمجة" ضد سوريا. وقال وزير الداخلية السوري اللواء بسام عبد المجيد ان"الاتهامات اللبنانية العارية عن الصحة وتوظيف تحقيقات لبنانية داخلية في سياق حملة الافتراءات والتلفيقات المبرمجة ضد سوريا لخدمة مشروع أجنبي ". و نفى وزير الخارجية السوري وليد المعلم اية علاقة لبلاده بالتنظيمات الاصولية خصوصا" فتح - الاسلام".
وقال المعلم سوريا بلد علماني ، لا صلة لنا بتنظيمات متطرفة دينية".كما نفت ايضا ، اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح - الانتفاضة" علاقتها بتنظيم يدعى "فتح الاسلام"وأشارت الحركة في بيان صدر في دمشق إلى أن "ما تناقلته وسائل الاعلام اللبنانية يوم أمس نقلا عن مصدر أمني لبناني وعن وزير الداخلية اللبناني حسن السبع بشأن..ربط الهجوم بحركة فتح الانتفاضة" لا أساس له من الصحة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش