الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جثمان بوتو يوارى الثرى بجانب والدها.. ومقتل 32 في الاضطرابات

تم نشره في السبت 29 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
جثمان بوتو يوارى الثرى بجانب والدها.. ومقتل 32 في الاضطرابات

 

 
باكستان - وكالات الأنباء

دفنت زعيمة المعارضة الباكستانية بينظير بوتو أمس في مقبرة أسرتها ، بعد أن أدى اغتيالها الى سقوط البلاد في أزمة وأثار احتجاجات عنيفة في اقليم السند مسقط رأسها.

وانتحب عشرات الالاف من المشيعيين وضربوا رؤوسهم فيما تحرك الموكب الجنائزي لبوتو التي قتلها مهاجم في تجمع انتخابي الخميس من مسقط رأسها في السند بجنوب البلاد الى مقبرة العائلة. وأثار مقتل بوتو المخاوف من أن الانتخابات المقررة في الثامن من كانون الثاني والتي كانت تهدف الى عودة باكستان الى الديمقراطية تحت قيادة مدنية قد تتأجل رغم أن رئيس وزراء حكومة تصريف الامور محمد ميان سومرو قال ان موعد الانتخابات لم يتغير في الوقت الراهن. وقال سومرو للصحفيين "موعد الانتخابات كما أعلن." وانتحب زوجها اصف علي زرداري وهو يصطحب الكفن الذي غطي بشعار حزب الشعب الباكستاني الذي كانت تتزعمه بوتو الى مقبرة العائلة في قرية جارهي خودا بخش. وصلى زرداري في المقبرة مع أولاده الثلاثة وهم ابنه بلوال 19( عاما) وابنتيه بختاوار 17( عاما) واصفة 14( عاما). وردد كثير من المشيعين شعارات معادية للرئيس الباكستاني برويز مشرف والولايات المتحدة التي أيدت على الدوام قائد الجيش السابق على أمل أنه سيستطيع صون الاستقرار في البلد النووي الذي تعصف به أعمال عنف. وردد المشيعون هتافات مثل "العار على مشرف القاتل والعار على أمريكا القاتلة". ودفنت الى جانب والدها ذو الفقار علي بوتو الذي أعدم شنقا في عام 1979 بعد أن أطيح به في انقلاب عسكري.كما دفن أيضا في المقبرة التي أمرت هي ببنائها شقيقاها مرتضى وشاه نواز اللذان توفيا في ظروف غامضة.

وفي اقليم السند حيث تتمتع بوتو بشعبية كبيرة ولاسيما بين القرويين الفقراء قتل 32 شخصا على الاقل بينهم اربعة من أفراد الشرطة خلال احتجاجات.

وقال وزير داخلية السند أختار زمان "نتوقع أن يزداد الموقف سوء بعد الجنازة". وأصدرت السلطات في إقليم السند أوامر باطلاق النار على المحتجين الذين يلجأون للعنف على الفور. وأحرقت مئات السيارات والشاحنات والحافلات في الاقليم ووضع حشود من الرجال حواجز على الطرق ورددوا شعارات مناهضة لمشرف.

كما وقعت احتجاجات متفرقة في أنحاء أخرى من البلاد وقتل شخص في مدينة لاهور الشرقية.

وقالت الشرطة وشهود أن المحتجين أضرموا النار في 25 بنكا ومئة سيارة ومنافذ بيع وجبات سريعة أجنبية في حيدر اباد. وأحرقت عربات قطار كذلك.

وخلت شوارع كراتشي اكبر مدينة في باكستان ومركزها التجاري من المارة الى حد كبير أمس وقد اغلقت معظم المتاجر ابوابها وانتشرت قوات الامن والشرطة في دوريات للحراسة.

وفي شرق المدينة هاجم أكثر من الفي شخص مركزا للشرطة وأضرموا فيه النار. وقالت الشرطة انهم سرقوا بعض الاسلحة وأحرقوا سيارات خارج المركز.

وقال ازهار علي فاروقي المسؤول البارز بشرطة كراتشي "الحقت أضرار كبيرة منذ الليلة قبل الماضية. احرقت متاجر وسيارات ومبان حكومية." واضرم محتجون في اقليم بلوخستان في جنوب غرب البلاد النار في محطة قطارات وعدة بنوك ومركبات حكومية ومكاتب تابعة لحزب مشرف.

وفي مدينة مولتان في اقليم البنجاب الحق حشد اضرارا بسبعة بنوك واحرق ثماني محطات بنزين. وخرج المحتجون الى شوارع مظفر اباد في القطاع الباكستاني من كشمير.

إلى ذلك افادت وزارة الداخلية الباكستانية ان بوتو قضت لدى اصطدامها بفتحة سقف سيارتها وهي تحاول الولوج اليها اثر العملية الانتحارية ولم يعثر على اثار رصاص او شظايا على جثتها. وقال المتحدث باسم الداخلية الجنرال جويد شيما ان رئيسة الوزراء السابقة قضت جراء اصابتها بجرح في رأسها عندما صدمت مقبض فتحة سقف السيارة وهي تحاول الاحتماء داخلها. وقال شيما "لقد صدمها المقبض قرب اذنها اليمنى وكسر جمجمتها" ، مضيفا "لم يتم العثور على رصاص او شظايا معدنية في مكان الاصابة". وافاد كذلك بان اجهزة الاستخبارات رصدت اتصالا من بيت الله محسود الذي يعتبر زعيم القاعدة في باكستان يهنئ فيه احد ناشطي التنظيم بمقتل بوتو. واكد وجود "دليل دامغ على ان القاعدة وشبكاتها ومجموعاتها تسعى لزعزعة استقرار باكستان".

وعرضت وزارة الداخلية الباكستانية خلال المؤتمر الصحفي شريط فيديو يظهر آخر لحظات بوتو قبل اغتيالها.





Date : 29-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش