الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماس والجهاد: المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية «عبثية وغير مجدية»

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
حماس والجهاد: المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية «عبثية وغير مجدية»

 

 
رام الله ، غزة - وكالات الانباء

أعلن قيادي بارز في حركة فتح امس أنه لن يشارك في أي جلسة مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي إذا استمرت إسرائيل في برنامجها الاستيطاني.

وقال قدورة فارس خلال اتصال مع صوت القدس إن "من النتائج الأولى الملموسة للمفاوضات تكون أن الاستيطان مجمد ، أما أن نتفاوض لنقدم صورة لا تعكس بالضرورة واقع الحال في فلسطين ، فأنا برأيي هذا خطأ استراتيجي كبير ، وأنا لن اذهب إلى أي جلسة مفاوضات إذا استمرت إسرائيل في برنامجها الاستيطاني".

وأضاف أن "الإجراء الإسرائيلي لا ينسجم مع التوجه إلى المفاوضات ، أنا اعتقد أن هناك فهم خاطئ لدينا نحن الفلسطينيين أولا فيما يتعلق بقيمة وأهمية انطلاق عملية المفاوضات ، المفاوضات أمر مهم ولكن ليس بأي ثمن".

وطالب فارس بتجميد الاستيطان لأنه جرى الحديث عن تنفيذ المرحلة الأولى من خريطة الطريق ، التي تنص على تجميد الاستيطان بشكل كامل وتفكيك البؤر الاستيطانية غير القانونية ، موضحا "أن إسرائيل غير ملتزمة وتستخف بالقيادة الفلسطينية وتستخف بنتائج أنابوليس وتستخف بكل شيء".وحذر رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) عزام الأحمد من انهيار عملية التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي انطلقت بعد مؤتمر أنابوليس جراء سياسات الاستيطان الإسرائيلية .

وقال الأحمد في مؤتمر صحفي عقب مباحثات مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بالقاهرة إنه حمل "رسالة من الرئيس الفلسطينى محمود عباس إلى موسى حول المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية والعقبات الإسرائيلية أمام هذه المفاوضات التى تتمثل فى استمرار الاستيطان".

وعما إذا كان قد بحث مع موسى خطوات محددة لمواجهة الاستيطان الإسرائيلي مثل عقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب أو مخاطبة مجلس الأمن ، قال موسى "إن كل الاحتمالات واردة".

من جانبها ، اعتبرت حركة حماس ان المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية عبثية وغير مجدية للشعب الفلسطيني".

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة ان "هذه المفاوضات عبثية وغير مجدية للشعب الفلسطيني والمنتفع الاول والاخير هو المحتل الاسرائيلي وهي تاتي بعد كل جريمة يرتكبها المحتل ضد ابناء شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية حتى يغطي على هذه الجرائم ".

واضاف"المستفيد الاول والاخير من المفاوضات هو المحتل الاسرائيلي ولن تفضي الى اي نتائج ايجابية للشعب الفلسطيني بل نتائجها كارثية على المشروع الوطني وتزيد من حدة الانقسام الداخلي الفلسطيني ".

من جهته ، اعتبر خضر حبيب القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي المفاوضات التي تجري بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي "مفاوضات عبثية لا جدوى منها ولا مصلحة فيها للشعب الفلسطيني".



Date : 25-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش