الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 72 باكستانيا غالبيتهم مسلمون بينهم 29 طفلا

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 لاهور (باكستان) -  تبنت حركة طالبان الباكستانية أمس الاعتداء الانتحاري الذي اوقع 72 قتيلا الاحد نصفهم تقريبا من الاطفال في متنزه في مدينة لاهور مؤكدة انها استهدفت المسيحيين في مناسبة عيد الفصح.

واصيب اكثر من 200 شخص حين حصل الانفجار وسط الحشود في ملعب الاطفال في متنزه بمدينة لاهور كبرى مدن شرق باكستان، كان مكتظا في مناسبة عيد الفصح بحسب التقويم الغربي. واعلن احسان الله احسان المتحدث باسم فصيل «جماعة الاحرار» التابع لحركة طالبان في اتصال هاتفي مع فرانس برس أمس «لقد نفذنا هجوم لاهور لاننا نستهدف مسيحيين». واضاف احسان «سنشن هجمات مماثلة في المستقبل»، وتابع «البنى التحتية للجيش والحكومة الباكستانية والمدارس والجامعات ايضا من بين اهدافنا».

والاعتداء يعتبر الاكثر دموية هذه السنة في بلد اعتاد على هجمات كبرى، وسيؤدي الى تقويض التعايش الهش اساسا في هذه الدولة الاسلامية بغالبيتها. وسارع الجيش الى الرد عبر اعلان سلسلة «عمليات» في مناطق مختلفة واعتقال العديد من «المشتبه بكونهم ارهابيين» والعثور على «مخبأ هائل للاسلحة والذخائر». واكد رئيس الوزراء نواز شريف ان «عزمنا على مقاتلة الارهاب (...) صار اقوى وخصوصا ان العدو الجبان يهاجم اهدافا سهلة المنال».

وافاد شهود ان الاطفال بدأوا بالصراخ فيما حمل مواطنون الجرحى لنقلهم خارج المتنزه. وقال عارف غيل «لقد ذهبنا الى المتنزه للاستمتاع بعطلة عيد الفصح، وحصل انفجار فجأة. رأيت كرة كبرى من النار واصيب اربعة الى ستة من افراد عائلتي بجروح. اثنان منهم اصابتهما خطرة».

وقالت المتحدثة باسم فرق الانقاذ من جهتها ان الحصيلة ارتفعت الى 72 قتيلا أمس بينهم 29 طفلا. واكد المسؤول الكبير في الشرطة حيدر اشرف عدد القتلى مضيفا ان الغالبية من المسلمين. وقال متحدث باسم سلطات المدينة ان «ما بين عشرة و15 مسيحيا» تم احصاؤهم بين القتلى ولا تزال السلطات تعمل على كشف هوياتهم. وكانت الحصيلة السابقة تشير الى مقتل 65 شخصا. ودعا البابا فرنسيس السلطات الباكستانية أمس الى بذل كل الجهود من اجل ضمان امن السكان وخصوصا الاقلية المسيحية بعد الاعتداء «المروع». وقال البابا امام مصلين في كاتدرائية القديس بطرس «تعرضت الاحتفالات بعيد الفصح المجيد امس في باكستان لاعتداء مروع» مضيفا «مرة اخرى العنف والحقد لا يؤديان سوى الى الالم والدمار».

واعلن الحداد لثلاثة ايام في اقليم البنجاب (عاصمته لاهور) لكن مدارس ومؤسسات حكومية اخرى فتحت ابوابها كما قال مسؤول الشرطة عبد الله سمبل. وجرى تشييع اولى الضحايا أمس على ان يقام تكريم لهم مساء في مكان الاعتداء.

ويشكل المسيحيون حوالى 1,6% من عدد سكان باكستان البالغ 200 مليون نسمة وغالبيتهم من المسلمين. وانفجار الاحد في لاهور يعتبر الاكثر دموية في باكستان.(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش