الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطة بيريس للسلام تستثني القدس واللاجئين * دولة فلسطينية في الضفة وابقاء المستوطنات تحت السيادة الاسرائيلية

تم نشره في الخميس 9 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
خطة بيريس للسلام تستثني القدس واللاجئين * دولة فلسطينية في الضفة وابقاء المستوطنات تحت السيادة الاسرائيلية

 

 
يافا - الدستور - رامي منصور
كشفت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية في عددها الصادر يوم 7 ـ 8 ـ 2007 أن رئيس الوزراء الاسرائيلي ، إيهود أولمرت ، يدرس خطة جديدة للسلام اعدها الرئيس الاسرائيلي ، شمعون بيريس ، تتضمن إنسحاباً اسرائيلياً مئة في المئة من الاراضي الفلسطينية التي أحتلتها عام 1967 (95 في المئة من اراضي الضفة) ، في مقابل سيطرة اسرائيل على خمسة في المئة تقريباً من اراضي الضفة التي أقيمت عليها كتل استيطانية كبرى ، فيما يجري التفاوض على تعويض للفلسطينيين بأراض بديلة داخل اسرائيل بما فيها تبادل جغرافي ببلدات عربية فلسطينية داخل الدولة العبرية شرط موافقة سكان تلك البلدات ، وذلك في مسعى لإقناع حزب "يسرائيل بيتينو" اليميني المتطرف بزعامة الوزير افيغدور ليبرمان ، بالموافقة على الخطة ، خصوصاً وأن حزبه يدعو للتخلص من بلدات فلسطينية داخل اسرائيل ونقلها للسيادة الفلسطينية مثل مدينتي أم الفحم والطيبة في المثلث..
وحسب الصحيفة فإن الخطة الجديدة أعدها الرئيس الاسرائيلي الجديد وقدمها لأولمرت بعد تسلمه منصبه الجديد بأيام ، تشمل جدولا زمنيا مقترحا لمفاوضات الحل الدائم ولتنفيذه على غرار الاتفاق غير الرسمي الذي وقعه بيريس مع رئيس الحكومة الفلسطينية السابق ، أحمد قريع ، في العام 2001.
ورغم نفي ديوان أولمرت لقبوله الخطة كما نشرت في "هآرتس" ، فإن الصحيفة نقلت عن مصادر إنه لم يقرر بعد موقفه من بنود الاقتراح الجديد ، إلا أنه لا يرفض الأفكار الأساسية الواردة في الخطة. وأهم ما ورد في الخطة اسرائيلياً هو التخلص من قضية اللاجئين الفلسطينيين بتوطنيهم خارج الدولة العبرية ووضعها على رأس سلم المفاوضات للحل النهائي ، وتنفيذ الاتفاق بالشأن نفسه تدريجياً إلى جانب "رسم حدود" للدولة الفلسطينية العتيدة..
وتشترط الخطة تنفيذ الاتفاقيات بمدى التزام الطرفان بالاتفاقيات خصوصاً الامنية..
وبحسب مصادر سياسية اسرائيلية فإن ايجاد أفق سياسي سيساعد رئيس السلطة الفلسطينية على تجنيد دعم شعبي لحركة "فتح" في مواجهة حركة المقاومة الاسلامية "حماس". وقالت المصادر ذاتها إن خطة بيريس أعدت بتنسيق سري غير رسمي مع مستشاري رئيس السلطة الفلسطينية الذين باركوا الخطة ، حسب المصادر الاسرائيلية ، والذين لم يلغوا فكرة اقامة كونفدرالية بين الضفة الغربية والأردن بعد إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة..
وترتكز خطة بيريس أيضاً على ضمان تواصل جغرافي في الضفة الغربية ، ورفع علم عربي او فلسطيني فوق الاقصى ، وادارة مشتركة للاديان الثلاثة للأماكن المقدسة في القدس القديمة ، وحل "خلاق" لقضية عودة اللاجئين الفلسطينيين يضمن عدم عودتهم الى ديارهم ، وتعاون إقتصادي اسرائيل - فلسطيني بدعم دولي للنهوض بالضفة الغربية اقتصادياً..
وأكد كبير المحللين في "هآرتس" ، عكيفا إلدار ، في حديث أمس مع إذاعة الجيش الاسرائيلي ، أن بيريس أعد خطته بمشاركة كبار معاونيه في السابق وأبرزهم يوسي بيلين ، زعيم حزب ميرتس - ياحد ، ومدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلية السابق ، أوري سافير.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش