الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضمان تكرّم المنشآت الفائزة بجوائز السلامة والصحة المهنية للعام 2014

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

  عمان - الدستور

كرمت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي المنشآت الفائزة بالجوائز التقديرية والتشجيعية في مجال السلامة والصحة المهنية لعام 2014، من منشآت وأفراد، خلال حفلٍ خاصٍ اقامته المؤسسة بحضور مديرها العام ناديا الروابدة مندوباً عن وزير العمل / رئيس مجلس إدارة المؤسسة/ الدكتور نضال القطامين، وأعضاء مجلس إدارتها, بالإضافة إلى ممثلي عدد من الفعاليات الاقتصادية والعمّالية والنقابية والإعلامية.



وفازت 15 شركة ومؤسسة بالجائزة التقديرية للمنشآت عن العام 2014، وهي: شركة طيبة للاستثمار والصناعات الغذائية المتطورة، وشركة مصانع الادوية البيطرية والزراعية/ فابكو، وشركة الغازات الاردنية، وشركة دار الدواء للتنمية والاستثمار، والشركة الاردنية المتقدمة لتشكيل المعادن، وشركة المنيوم البتراء، وشركة توليد الكهرباء المركزية- محطة العقبة الحرارية، وميناء حاويات العقبة، ومستشفى الخالدي، وشركة الازياء التقليدية لصناعة الالبسة، وشركة ادوية الحكمة، والشركة العربية للتجهيزات الخرسانية/ لافارج، وشركة صناعة التعليب، وشركة توزيع الكهرباء المساهمة العامة، وفندق انتركونتيننتال الاردن.

 وأشادت الروابدة بالمنشآت الفائزة بالجوائز التقديرية والتشجيعية لجهودها المبذولة على صعيد السلامة والصحة المهنية، داعية هذه المنشآت إلى الاستمرار في هذا النهج وتطوير أساليب الوقاية والسلامة في مواقعها وتعزيزها بصورة أفضل لتحقيق المزيد من الحماية للعامل، كما دعا المنشآت التي لم يحالفها الحظ بالفوز بالجائزة إلى تصويب أوضاعها وتحسين بيئات العمل لديها والتنافس على الجائزة في الأعوام القادمة.

 وأضافت الروابدة بأن اهتمام المؤسسة بجوانب السلامة والصحة المهنية هو تجسيد لدورها الاجتماعي والاقتصادي في المجتمع، وينبع من اهتمامها بالإنسان العامل وإسباغ الحماية الاجتماعية على المشمولين بأحكام قانون الضمان الاجتماعي، بما يعكس اهتمامها بالعامل كعنصر رئيس من عناصر الإنتاج والبناء، ولإيمان المؤسسة بأن الحفاظ عليه سليما معافى هي مسؤولية وطنية تنهض بها كافة الجهات ذات العلاقة بما يمكنه من ممارسة دور المنتج في المجتمع بفاعلية وكفاءة بعيدا عن احتمالات تعرضه لحوادث وإصابات العمل.

وأكّدت بأن الحد الأدنى المطلوب من أجل منع وقوع الحوادث المهنية والخسائر البشرية والمادية المترتبة عليها في المنشآت المختلفة هو التزامها بالقوانين والتشريعات والأنظمة الوطنية المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية، مشيرة بأنه يترتب على المنشآت مسؤولية أخلاقية وقانونية بتحديد كل العوامل الخطرة التي قد تشتمل عليها أماكن العمل، وضرورة اتخاذها الإجراءات اللازمة للسيطرة عليها والحد من مخاطرها.

 وأضافت الروابدة بأن مبادرة المؤسسة بتخصيص الجائزة يأتي بهدف الإسهام في تحفيز المنشآت والأفراد على بذل كل ما باستطاعتهم من جهد للوقاية من حوادث وإصابات العمل لحماية الإنسان الذي هو العنصر الأساسي الذي تولي المؤسسة حمايته أولوية قصوى، مشيرة بان توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بضرورة توفير جو من الاستقرار الوظيفي وبيئة العمل السليمة والامنة وفرص العمل اللائقة مرتكز أساسي تستند إليه الجائزة لجعل السلامة المهنية منهجاً وسلوك حياة.

 ولفتت الى أن قانون الضمان الاجتماعي عزز حماية الطبقة العاملة والحفاظ على سلامة العاملين بإلزام المنشآت بتوفير متطلبات وشروط السلامة والصحة المهنية وأدواتها في مواقع العمل ووضع عقوبات على المنشآت المخالفة تتمثل بزيادة نسبة اشتراكات تأمين إصابات العمل بحد أعلى يصل إلى (4%) بدلاً من (2%)، وتحميل المنشآت نفقات العناية الطبية للمصابين في حال وقعت الإصابة بسبب مخالفتها لشروط ومعايير السلامة والصحة المهنية.

وبينت بأن هذا الاحتفال يتزامن مع نقلة نوعية في السلامة والصحة المهنية تشهدها المؤسسة حالياً, مشيرة بأن تميّز المنشآت الفائزة بالجائزة شكّل تحدياً وحافزاً للضمان الاجتماعي لدعم ورعاية المنشآت الملتزمة بتطبيق شروط ومعايير السلامة والصحة المهنية والعمل بجد على تحفيز المنشآت غير الملتزمة بهذه الشروط والمعايير، والعمل على تعزيز ثقافة السلامة المهنية من خلال تبني استراتيجية وطنية تعنى بالسلامة والصحة المهنية .

وأشادت الروابدة بلجان التقييم والتحكيم للجائزة التي شكّلها مجلس إدارة المؤسسة على الجهود الكبيرة التي بذلوها باتباعهم معايير دقيقة علمية وموضوعية وحيادية في تحديد المنشآت والأفراد الفائزين بالجائزة.

ومن جانبه، قدّم مدير إدارة إصابات العمل والسلامة المهنية بالمؤسسة فراس الشطناوي عرضا عن الجائزة تضمَن أهدافها ومجالاتها وآلية التقييم والتحكيم والتطلعات المأمولة للمؤسسة بمجال السلامة والصحة المهنية.

وأشار الشطناوي الى أن  نسبة زيادة اشتراكات تأمين إصابات العمل للمنشآت غير الملتزمة بتطبيق شروط ومعايير السلامة المهنية سترتفع تدريجياً من (2%) لتصل إلى (3%) إذا كان تقييم المنشأة دون الطبيعي وهو ما يتراوح ما بين ( 50% ) إلى أقل من (80%)، فيما سترتفع النسبة إلى (4%) إذا كان تقييم السلامة المهنية لدى المنشأة بالمستوى الحرج،  ما يعني حصولها على تقييم بنسبة مئوية أقل من (50%)، على أن يعاد النظر بالزيادة المقررة على اشتراكات إصابات العمل مرة واحدة كل سنة على الأقل.

وبيّن شروط ومعايير السلامة والصحة المهنية التي استندت إليها الجائزة من واقع التشريعات الأردنية والتي تشكل نظاماً متكاملاً للسلامة المهنية وتتمثل في التزام الإدارة العليا بالسلامة والصحة المهنية من خلال سياسات وأهداف وبرامج وخطط مكتوبة والإجراءات المتخذة بهذا الصدد، وتحديد المخاطر المهنية وتدابير الوقاية والتحكم والسيطرة عليها، ومشاركة العمال وممثليهم في جوانب السلامة والصحة المهنية، بالإضافة إلى تقييم البيئة العامة لمواقع العمل في المنشآت وكفاءة العاملين والتدريب بهذه المجالات لجميع فئات العمال، والوقاية في حالات الطوارئ والتأهب والاستجابة لها، وتفتيش وتقصي الإصابات والاعتلالات الصحية والامراض والحوادث المرتبطة بالعمل وآثارها على السلامة المهنية، وكذلك الخدمات والفحوصات الطبية للعاملين، ورصد وقياس وتقييم أداء السلامة والصحة المهنية وإدارة وتوثيق نظام وبرنامج خاص بها.

ومن جانبه، ألقى المدير التنفيذي للسلامة والصحة والبيئة في ميناء حاويات العقبة المهندس فراس الطويل كلمة باسم المشاركين في الحفل، أثنى خلالها على الجهود المميزة لمؤسسة الضمان في مجال السلامة المهنية وتقديرها للمنشآت المتميزة بهذا المجال، مؤكداً أهمية السلامة المهنية في حماية القوى العاملة وزيادة الإنتاجية..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش