الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يواصل التطهير العرقي في القدس والاغوار

تم نشره في الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2013. 03:00 مـساءً
الاحتلال يواصل التطهير العرقي في القدس والاغوار

 

القدس المحتلة - وكالات الانباء

كشف تقرير صادر عن مراكز حقوقية فلسطينية واسرائيلية عن جود أكثر من 20 الف طفل مقدسي محرومين من الإقامة مع اسرهم في المدينة المقدسة.

وقال أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى في بيان «إن هناك ارتفاعا حادا بعدد الفلسطينيين الذين تم سحب حق الإقامة الدائمة منهم في القدس وهذا يأتي ضمن إطار السياسة الإسرائيلية الرامية لتهويد مدينة القدس وتقليص الوجود العربي الفلسطيني إلى اقل نسبة ممكنة». واشار الى أن الإسرائيليين لم يخفوا قلقهم من العودة العكسية للمقدسيين الى حدود البلدية المصطنعة لمدينة القدس المحتلة وهو ما يتعارض مع سياستهم الهادفة إلى تطهيرعرقي في المدينة وهو ما تسبب بفقدان ما يقارب 20 ألف مقدسي حق الإقامة في المدينة بسبب اشتراط الحكومة الإسرائيلية اقامتهم داخل الحدود المصطنعة للمدينة.

وأضاف عيسى «إن سلطات الاحتلال تواصل من خلال وزارة الداخلية الإسرائيلية ومساندة مؤسسة التأمين الوطني سحب هويات المقدسيين»، مشيرا الى إلغاء حق الإقامة لأكثر من 4577 مقدسياً خلال العام الماضي.

واوضح أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة واصلت سياساتها العنصرية بحق الفلسطينيين المقدسيين والمتمثلة بشروط الإقامة التعجيزية التي تفرضها عليهم وذلك إثر اشتراط المحكمة العليا الإسرائيلية عام 1988 لاستمرارية الحق بالإقامة الدائمة بأن تكون إقامة فعلية داخل حدود الخط الأخضر أو بلدية القدس ما يشكل عبئا عليهم لإثبات ذلك.

واشار كذلك الى تعرض النساء المقدسيات إلى تمييز مزدوج في حق الإقامة بصفتهن فلسطينيات حيث تفقد المقدسية حقها بالإقامة عند زواجها من غير سكان القدس، اضافة الى عدم منحها حق نقل الإقامة لأطفالها .

وفي هذا الاطار، اكد امين عام حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية النائب مصطفى البرغوثي ان سلطات الاحتلال تنفذ مخططا استيطانيا خطيرا في الاغوار الشمالية في اطار اوهامها التوسعية بأن الاغوار ستبقى تحت سيطرتها حتى في حال التوصل الى حل مع الفلسطينيين.

واشار البرغوثي الى التقرير الذي نشرته امس صحيفة (هآرتس) وكشف النقاب عن قيام الاحتلال بتوزيع 5 آلاف دونم من الأراضي الفلسطينية الخاصة على المستوطنين.

وقال ان اسرائيل تمارس تطهيرا عرقيا في الاغوار من خلال تهجير أصحاب الأراضي الأصليين ومنعهم من دخول أراضيهم تحت ذريعة وجود أوامر عسكرية تحظر ذلك، مشيرا الى اصدار الاحتلال ما يسمى «بأمر 151»، الذي جعل المنطقة منطقة عسكرية مغلقة ما حرم المواطنين من ارضهم لصالح الاستيطان والمستوطنين.

واوضح البرغوثي ان اسرائيل تسابق الزمن لسلخ الاغوار عن سائر الاراضي الفلسطينية وزرعها بالمستوطنين وتشجيعهم على الاستيطان فيها عبر اعفائهم من الضرائب، مؤكدا ان حكومة بنيامين نتنياهو تنفذ مخطط تهجير خطيرا في منطقة الاغوار.

من جهة ثانية، سلمت قوات الاحتلال امس إخطارات لعدد من المواطنين في بلدة سبسطية شمال مدينة نابلس، تقضي بهدم منزل ومطعم سياحي قيد الإنشاء. وقال رئيس بلدية سبسطية نائل الشاعر في بيان «إن قوات الاحتلال أخطرت بهدم ثلاثة مبان، منها مطعم سياحي يعود للمواطن نائل عقل، وفندق سياحي قيد الإنشاء». واشار الى أنه ليست هذه المرة هي الأولى التي يخطر الاحتلال بهدم مبان في البلدة، خاصة في المناطق الأثرية.

من جهته، اكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس الوفد الفلسطيني لمفاوضات الوضع النهائي مع اسرائيل صائب عريقات أن متطلبات استئناف ونجاح عملية السلام لن تتغير مع تغير الائتلافات الحاكمة في إسرائيل.

ودعا عريقات خلال لقائه ممثل اليابان لدى السلطة الفلسطينية جونيا ماتسورا والقنصل الأميركي العام مايكل راتني كلا على حدة امس الإدارة الأميركية الى تحكيم لغة المصالح والكف عن التعامل مع إسرائيل كدولة فوق القانون، مشيرا الى ان استمرار المستوطنات والإملاءات يعني وجوب محاسبة ومساءلة إسرائيل.

وشدد على وجوب التزام إسرائيل بوقف كافة النشاطات الاستيطانية بما يشمل القدس الشرقية والإفراج عن المعتقلين خاصة الذين اعتقلوا قبل نهاية عام 1994 وقبول مبدأ الدولتين على حدود 1967.

وقال ان الدعوات لاستئناف المفاوضات دون تنفيذ إسرائيل للالتزامات المترتبة عليها «سوف يعني الدوران في ذات الحلقة وان الحكومة الإسرائيلية مصممة على تدمير خيار الدولتين من خلال استمرار الاستيطان».

واستمرارا لعربدة الاحتلال، اعتقلت قوات الاحتلال امس 25 فلسطينيا بينهم 23 عضوا في حماس من ضمنهم 3 نواب عن الحركة في المجلس التشريعي بعد ان دهمت مدن بيت لحم وجنين ونابلس في الضفة الغربية وسط اطلاق نار كثيف .

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الجيش اعتقل25 فلسطينيا في مناطق مختلفة بالضفة بينهم «الكثير» من نشطاء حماس. ونقلت الاذاعة عن مصدر مسؤول في قيادة المنطقة الوسطى أنه جرى «اعتقال نشطاء كبار».

من جانبها ، ذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال اعتقلت 21 فلسطينيا، بينهم ثلاثة نواب عن كتلة التغيير والإصلاح الممثلة لحركة حماس .

واكدت حماس ان القوات الاسرائيلية اعتقلت 23 من أعضاء الحركة في الضفة بينهم ثلاثة نواب . وذكرت في بيان أن النواب الثلاثة وهم أحمد عطون وحاتم قفيشة ومحمد الطل. ومن بين قيادات الحركة الذين تم اعتقالهم عدنان عصفور واياد الولويل ومحمد ندى.

ونددت الحكومة الفلسطينية المقالة بحملة الاعتقالات. وقالت في بيان إن الحملة تستهدف ضرب جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية. بدورها، دانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي في بيان الاعتقالات. وقالت ان «الخطط الاسرائيلية المدروسة لزعزعة الوضع الداخلي الفلسطيني والتدخل في المؤسسات الفلسطينية التشريعية والتنفيذية وضرب المصالحة الوطنية وانتهاك حصانة النواب المنتخبين هي صروخات صارخة ومباشرة للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني».

وبذلك يرتفع عدد نواب حركة حماس المعتقلين لدى اسرائيل الى 12 نائبا من اصل 74 نائبا للحركة في المجلس التشريعي الفلسطيني بالاضافة الى نائبين من حركة فتح ونائب من الجبهة الشعبية.

وفي سياق الجرائم الاسرائيلية، اعتدى عدد من المستوطنين امس على مركبات مواطنين فلسطينيين ورشقوها بالحجارة، في أثناء مرورها بالطريق الواصلة بين عورتا وعقربا جنوب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة إن عشرات المستوطنين رشقوا مركبات المواطنين على الطريق الواصلة بين عورتا وعقربا، والتي تمت إعادة فتحها الأحد، بعد إغلاق دام لأكثر من ثلاثة عشر عاما.

التاريخ : 05-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش