الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو : من المستحيل جعل الضفة منطقة «مطهرة من اليهود»

تم نشره في السبت 11 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
نتنياهو : من المستحيل جعل الضفة منطقة «مطهرة من اليهود»

 

القدس المحتلة - وكالات الأنباء

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لوزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ان وقف الاستيطان في الضفة الغربية سيجعل منها منطقة "مطهرة من اليهود" وفق تعبير نازي ، على ما افادت رئاسة الحكومة أمس. وقال نتانياهو الاثنين لشتاينماير "ليس من المشروع جعل الضفة الغربية منطقة مطهرة من اليهود" ، فيما اكتفى وزير الخارجية بهز رأسه بحسب المصدر.

وهي اول مرة يستخدم فيها رئيس وزراء اسرائيلي هذا التعبير الذي يشبه به المطالبة بتفكيك المستوطنات بالحملة النازية ضد اليهود. وكان مستوطنون متطرفون ومجموعات يهودية قومية متطرفة اتهمت الحكومة خلال حملة لتفكيك مستوطنات غزة فشلت في صيف 2005 بالسعي لجعل غزة "منطقة مطهرة من اليهود".

واعتبر السفير الاسرائيلي السابق في المانيا افي بريمور متحدثا لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان "استخدام هذه العبارة غير مقبول وعلى قدر خاص من الظلم لدى التوجه الى وزير خارجية المانيا ، البلد الذي يعارض اكثر من سواه الماضي النازي".

واضاف الدبلوماسي السابق "لا احد ولا حتى الفلسطينيين يطالب بجعل الضفة الغربية منطقة (مطهرة من اليهود). ومن المحتمل تماما ان يتمكن بعض اليهود من العيش فيها في المستقبل ، ولكن ان لا تبقى هذه المنطقة تحت الاحتلال الاسرائيلي" ، معتبرا ان كلام نتانياهو "يجعل محرقة اليهود مسألة متداولة بشكل عادي".

وكان شتاينماير اعتبر ان رفض اسرائيل وقف الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة سيسيء الى امال احياء عملية السلام ، بعد لقاء مع نتانياهو في القدس المحتلة.

من جهة أخرى ، قال عوزي اراد مستشار الامن القومي والمساعد البارز لنتنياهو ان اسرائيل على استعداد للانسحاب من مناطق في هضبة الجولان لكنها لن تتنازل عن أجزاء كبيرة من الهضبة في أي اتفاق للسلام مع سوريا. وقال اراد في مقابلة مع صحيفة هاارتس نشرت أمس انه يجب أن تحصل اسرائيل على عضوية حلف شمال الاطلسي كجزء من اتفاق لاقامة دولة لتسوية الصراع مع الفلسطينيين.

وقال اراد ان هناك توافقا للاراء في اسرائيل على ضرورة احتفاظها بوجود قوي في مرتفعات الجولان وذلك "لدواع استراتيجية وعسكرية ومتعلقة بتسوية الاراضي". وأضاف "اذا كان هناك أي حلول وسط بشأن الارض فسيكون ذلك بأن تبقى اسرائيل في مرتفعات الجولان بل وفي عمق الجولان" مشيرا ايضا الى المصادر المائية في الهضبة. وأبدى اراد في مقتطفات من المقابلة نشرت الخميس تشككا كبيرا في افاق السلام مع الفلسطينيين وتساءل عن وجود قيادة فلسطينية يمكنها تحقيق السلام. وخلال المزيد من المقتطفات التي نشرت أمس قال اراد انه لا يمكنه استبعاد ظهور شكل ما من دولة فلسطينية تظهر خلال السنوات القليلة المقبلة وذكر عام 2015 لكنه قال انها ستكون "بناء هشا.. بيتا من أوراق اللعب". وأضاف أنه بعد الوصول الى اتفاق الدولة مع الفلسطينيين يجب منح اسرائيل عضوية حلف الاطلسي وتحالف عسكري مع الولايات المتحدة "كشيء مقابل شيء".

وعند سؤاله عن صدع نادر في العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة بسبب بناء المستوطنات ، قال اراد ان من الضروري ان تحتفظ اسرائيل بتحالف وثيق مع حليفتها القديمة وفي نفس الوقت ترسخ لعلاقات مع قوى أخرى مثل الاتحاد الاوروبي وروسيا والصين والهند. وخلال المقتبسات التي نشرت أمس الأول من المقابلة أكد اراد ضرورة احتفاظ اسرائيل بأسلحة "قوية على نحو هائل" لردع هجوم نووي أو لتدمير أي عدو يجرؤ على توجيه ضربة ذرية لاسرائيل.

وقال اراد في النص الكامل للمقابلة انه لابد أن يكون هناك خيار عسكري اذا ما فشلت الجهود الدبلوماسية في منع ايران من امتلاك اسلحة نووية ، واستطرد "كلما كان هذا الخيار ذا مصداقية وملموسا كلما قلت الحاجة لاستخدامه".

التاريخ : 11-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش