الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفلسطينيون.. من حلم القضاء على إسرائيل إلى حلم العمل فيها

تم نشره في الأحد 19 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
الفلسطينيون.. من حلم القضاء على إسرائيل إلى حلم العمل فيها

 

 
القدس المحتلة - ا ف ب

يتوجه يوميا العشرات من فلسطينيي الضفة الغربية خلسة الى اسرائيل رغم الجنود المتمركزين على الحواجز العسكرية على طول جدار الفصل في الضفة الغربية بحثا عن عمل داخل اسرائيل.

وقال ابو علي وهو مهرب يستخدم اسما مستعارا "نبحث دوما عن وسائل جديدة: فان بدأ الاسرائيليون بتفتيش الشاحنات المبردة نستخدم سيارات الاسعاف وعندما يبدأون بتوقيف سيارات الاسعاف نلجأ الى سيارات نقل الموتى".

ويتسلل هؤلاء الى اسرائيل بسبب الوضع الاقتصادي المزري في الضفة الغربية حيث تبلغ نسبة البطالة بين من يواظبون على تسجيل طلبات للعمل ، %20 بحسب صندوق النقد الدولي.

ويضعف نجاح العمال في دخول اسرائيل الحجة بأن "السور المضاد للارهاب" يرمي الى منع الفلسطينيين من التسلل الى اسرائيل.

ويقود السيارات التي تستخدم للتسلل عرب او يهود ، غالبا ما يكونون مستوطنين اسرائيليين ، بتواطؤ من جنود وحتى من مسؤولي بعض الحواجز الذين يتلقون رشاوى ، بحسب ابو علي.

واضاف انه يتلقى 50 دولارا لكل شخص لكنه يؤكد انه في النهاية لا يربح اكثر من عشرة دولارات فيما يسدد الباقي للمشتركين معه.

واغلبية من يجازف بالعبور يكسب ما قد يصل الى 50 دولارا يوميا في ورش بناء او مصانع في اسرائيل ، اي اكثر باربع الى خمس مرات ما قد يجنيه في الضفة الغربية.

وقالت ساريت ميخايلي من منظمة بتسيلم الحقوقية الاسرائيلية ان "الوضع الاقتصادي بائس في الاراضي الفلسطينية الى درجة ان الناس باتوا مستعدين لمقاساة الكثير". ونددت بسوء معاملة الفلسطينيين الذين يتم القبض عليهم. وقالت "نظريا ، يمكن توقيفهم جميعا ، لكن النظام سيء الى درجة ان الشرطة وحرس الحدود يلجأون الى وسائلهم الخاصة ، من بينها العنف والاهانات".

واكدت الشرطة الاسرائيلية انها اوقفت 16 الف عامل سري فلسطيني منذ مطلع العام.

وافادت بتسيلم في الشهر المنصرم عن احتجاز حرس الحدود طوال ساعتين شاحنة مبردة كانت تنقل اكثر من 60 عاملا فلسطينيا ، قبل الافراج عنهم. وقال احد الفلسطينيين الذين كانوا في الشاحنة "كان الامر فظيعا ، احسست انني ساختنق. لم تسمح الشرطة لاحد ان يخرج من الشاحنة ورفضوا تزويدنا بالماء". اما الشرطة فاكدت من جهتها ان كل الاتهامات باستغلال السلطة سيجري درسها.

وحتى بعد العبور الى اسرائيل على العمال السريين ان يعيشوا مختبئين وياملوا الا يكشف عنهم ارباب العمل. وينام الكثيرون في منازل مهجورة ، او مصانع او قرب ورش البناء.

وقال روي فاغنر من منظمة لاف لاوفد الاسرائيلية التي تدافع عن العمال السريين "قد يعملون يوما او حتى اسبوعا بلا تلقي اجر. ويتلقون اقل بكثير من الحد الادنى للاجور الاسرائيلية" البالغ 3850 شيكلا (حوالى 700 يورو).

Date : 19-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش