الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة الاسرائيلية تخصص 7,5 مليون دولار للاستيطان في الضفة وغور الأردن

تم نشره في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
الحكومة الاسرائيلية تخصص 7,5 مليون دولار للاستيطان في الضفة وغور الأردن

 

القدس المحتلة - الدستور - رامي منصور ووكالات الأنباء

على الرغم من الضغوطات الأميركية لتجميد الاستيطان في الضفة الغربية ، قررت الحكومة الاسرائيلية مطلع الأسبوع الحالي تحويل 30 مليون شيكل (7,5 مليون دولار) على مدار عام إلى "لواء الإستيطان" في "الهستدروت" بهدف "التطوير والبناء" في الضفة الغربية وغور الأردن.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الحكومة خصصت نحو ثلث ميزانية "لواء الاستيطان" في وزارة الزراعة إلى "الهستدروت" ، فيما ستخصص بقية الميزانية لتهويد الجليل والنقب. وأضافت الإذاعة أن حزب "اسرائيل بيتنا" كان قد اشترط في اتفاق الائتلاف الحكومي بتحويل ميزانيات اضافية الى اللواء الاستيطاني المذكور تصل الى عشرات ملايين الشواقل. وقالت الاذاعة إن بؤرا استيطانية عديدة أقيمت بنفقات ورعاية اللواء الاستيطاني. ولفتت إلى أن اللوحات المثبتة على المباني الجاهزة في البؤر الاستيطانية والكرفانات أنها مقدمة من اللواء الاستيطاني. وقبل ضم اللواء إلى وزارة الزراعة كان ينفق أموالا طائلة في مشاريع استيطانية دون رقيب.

وقد تركزت العناوين الرئيسية لوسائل الاعلام الاسرائيلية أمس على قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو رفض الضغوطات الأميركية لوقف الاستيطان في الشيخ جراح في القدس المحتلة. وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ، أوسع الصحف الاسرائيلية انتشاراً ، إن حدة الأزمة تصاعدت بين نتنياهو ، والرئيس الأميركي ، باراك أوباما ، على خلفية إقامة وحدات استيطانية في القدس المحتلة. وقالت صحيفة "هآرتس" ، إن الأزمة في العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة أخذت تتسع في أعقاب طلب الإدارة الأميركية وقف بناء الوحدات الاستيطانية في الشيخ جراح لإسكان مستوطنين يهود في فندق شيبارد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أميركية قولها إن الولايات المتحدة أوضحت لإسرائيل وللسلطة الفلسطينية أنه لا فرق بالنسبة لها بين أعمال البناء في البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية والقدس ، بكل ما يتعلق بمطلب تجميد الاستيطان.

في المقابل نقلت "يديعوت" عن مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن نتنياهو عرف أن أعمال البناء في الأحياء الاستيطانية في القدس الشرقية هي محل إجماع في إسرائيل وليست مثل أعمال البناء في مستوطنات الضفة. وقالت مصادر مقربة من نتنياهو للصحيفة إن نتنياهو قرر أن يرسم للأميركيين ما يصفه بـ"الخطوط التي يعتبر تجاوزها انتحارا وتنازلا عن الحقوق التاريخية في القدس". واعتبرت المصادر ذاتها أن "الرئيس الأميركي صعد إلى شجرة عالية جدا لأنه يوجد إجماع في إسرائيل حول موضوع القدس". ورأت المصادر في مكتب نتنياهو أن الإدارة الأميركية فقدت خلال الأسابيع الأخيرة الرافعة التي استعانت بها لحل مشاكل العالم والقضايا المعقدة في الشرق الأوسط ، وأن خطاب أوباما في القاهرة لن يقود إلى واقع مختلف في المنطقة. كذلك اعتبرت المصادر ذاتها أنه "فيما يتعلق بالقدس ، فإنه على ما يبدو أن أيا من مستشاري أوباما لم يشرح له أن الواقع الناشئ في القدس منذ العام 1967 يقلل جدا احتمال التوصل إلى تقسيم القدس ويحتم تفكيرا مختلفا للحل في المستقبل".

من جهتها ، ذكرت صحيفة "كالكاليست" الاقتصادية الاسرائيلية ان الولايات المتحدة يمكن ان تخفض بمقدار مليار دولار الضمانات المصرفية التي تمنحها وزارة الخزانة الاميركية لاسرائيل تعادل قيمة الاستثمارات في المستوطنات. وقالت صحيفة "كالكاليست" ان الكونغرس خصص في 2003 ضمانات مصرفية اميركية بقيمة تسعة مليارات دولار يمكن ان تستخدمها اسرائيل للحصول على قروض بشروط تفضيلية في اسواق المال الاميركية.

وتابعت الصحيفة التي تملكها مجموعة "يديعوت احرونوت" انه بقي من هذه الضمانات دفعة بقيمة 2,8 مليار دولار يفترض ان تستخدم قبل ,2011 لكن الادارة الاميركية يمكن ان تحسم منها مليار دولار تعادل قيمة الاستثمارات الاسرائيلية العامة التي وظفت خارج "الخط الاخضر" الذي كان يشكل الحدود الاسرائيلية قبل ان تحتل اسرائيل في 1967 الضفة الغربية وقطاع غزة وهضبة الجولان والقدس الشرقية.

التاريخ : 21-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش