الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عشرات الآلاف في مهرجان «طفل الأقصى» في صحن قبة الصخرة المشرفة

تم نشره في الخميس 23 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
عشرات الآلاف في مهرجان «طفل الأقصى» في صحن قبة الصخرة المشرفة

 

 
شارك عشرات الآلاف من الأطفال وعائلاتهم من مدينة القدس المحتلة وأهل الداخل الفلسطيني السبت الماضي في مهرجان صندوق طفل الأقصى السابع ، والذي جرى في صحن قبة الصخرة المشرفة بالمسجد الأقصى المبارك ، بحضور شخصيات فلسطينية اعتبارية ، وذلك تلبية لدعوة "مؤسسة البيارق" و "مؤسسة الأقصى" ، وسط تشديدات وتضييقات من قبل سلطات الاحتلال ووجود شرَطي مكثف.

وتزامن المهرجان مع ذكرى الإسراء والمعراج وتضمن المهرجان العديد من الفقرات والكلمات المُعبرة والمميزة ، و تلا الشاب حسان سلامة آيات من الذكر الحكيم كانت الاستهلالة المباركة للمهرجان.

وأكد المتحدثون في المهرجان وفق تقرير خاص نشر على موقع مدينة القدس ، على أن المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين وحدهم وأنه فوق المفاوضات والمساومات ، في ما أكد الحضور جاهزيتهم واستعدادهم الدائم لحمل أمانة الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

وتولى عرافة المهرجان الشيخ محمد ماضي من مدينة عكا ، والذي شدّ بكلماته المؤثرة والمباركة ونبرته المتوقدة وشبابه المتألق وحماسه المعهود انتباه الحضور ، الذين قاطعوه بالتكبيرات وبالهتاف بصوت عال: "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

وقال: "إنه لشرف عظيم أن نكون وإياكم اليوم ممن ينالون وسام الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك ، شرف عظيم أن نكون ممن يمسحون دمعة عن المسجد الأقصى الذي يئن تحت وطأة الاحتلال ، لماّ أراد الاحتلال أن ينال منه تارة بالحفر وتارة بالتضييق والحصار ، وتارة بمنع دخول المصلين إليه".

وفي كلمة القدس ، قال فضيلة الشيخ الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس وخطيب المسجد الأقصى المبارك: "إن حشدكم والله ليغيظ الأعداء ، إنها لحظات يحتضن الأقصى أحبابه ، يُسرّ الأقصى بوجودكم وأنقلها تحية إلى الآباء إلى الأمهات ، إلى المعلمين ، إلى المعلمات ، إلى أئمة المساجد والوعاظ ، ننقلها تحية لرعايتهم للأطفال ، لنقل الأمانة من جيل إلى جيل ، إن الأقصى أمانة الأجيال تلو الأجيال ، وإن الأطفال الذين تعلقوا بالأقصى هم الجيل الصاعد جيل التحرير إن شاء الله".

وأضاف فضيلته: "واهم من يفكر أن الأجيال تنسى الأقصى ، إن الأقصى في عقول وقلوب وأفئدة جميع المسلمين في فلسطين وأنحاء العالم ، إنني انقل لكم رسالة الأطفال من دول أوروبا من كندا الذين يهتفون للأقصى هؤلاء الأطفال الذين يحفظون أناشيد الأقصى إن دل على شيء إنما يدل على أن جميع المسلمين تتعلق قلوبهم بالأقصى".

وثمن فضيلة الدكتور صبري جهود مؤسسة البيارق ومؤسسة الأقصى للوقف والتراث اللتين "تهتمان بالأجيال الصاعدة ، لتنقلا الأمانة إلى هذا الجيل الذي لم يبخل بأن يتبرع للأقصى من مصروفهم اليومي ، هذه التربية السليمة والتربية القويمة للأجيال الصاعدة".

من جهته ، قدّم ناصر خالد رئيس مؤسسة البيارق لإحياء المسجد الأقصى المبارك في كلمته الشكر والعرفان لهيئة الأوقاف الإسلامية في القدس ولجميع المرابطين من دعاة ومشايخ ، ورحب بالأطفال وأهاليهم وكل من ساهم بإنجاح المهرجان.

ووجه كلمة إلى الآباء والأمهات والأبناء قال فيها :"نًعم الأهل أنتم لأنكم تجعلون حب الأقصى يسري في قلوب وعروق أبنائكم ، فهذا الطفل الذي يقتطع من مصروفه اليومي ليسرج الأقصى ويخفف عن حزنه لم ولن يرضى حتى تحلق الحرية في ربوعه ، هذا اليوم يومكم يا أطفال صندوق طفل الأقصى يكبر معكم عاماً بعد عام يرنوه الأمل ونحن نشهد معكم لحظة الزحف المبارك يوم تدخل جحافل التوحيد ساحات أقصانا الحزين ، هو الآن بكم قد زاح الحزن والأنين".

وأوضح أن الرغبة كانت "أن يأخذ الأطفال دورهم الفاعل في دعم مشروع إعمار وإحياء المسجد الأقصى حتى نكون رجالا ونساء وأطفالاً سدنة وحراساً للمسجد الأقصى في ظل الحصار الخانق".

وقال: "إننا في ظل الظروف الصعبة المليئة بالكيد والتخطيط والمؤامرات على المسجد الأقصى لا بد لنا من العمل على تنمية الثقافة العامة عند أطفالنا والتي تجعلهم على بصيرة بحقوقهم الدينية والوطنية ويستعدون بهذه الثقافة لمواجهة المستقبل ، إن أطفالنا اليوم بهذا الحشد الكبير يؤكدون التحامهم مع القدس الشريف وجاهزيتهم الدائمة منذ الطفولة لنصرة قضية القدس والأقصى".

وألقى الطفل إسلام مصاروة كلمة باسم صندوق طفل الأقصى قال فيها: "من هنا حيث تفيض البركة في هذا الموقف واليوم المشهود أرحب بكم جميعاً رجالاً ونساءً وأطفالاً وتحيتي لكم خاصة أيها الأطفال أيها الأبطال أعضاء صندوق طفل الأقصى ، أنتم قد تكونون أطفالاً في أجسادكم وأشكالكم لكنكم كبار بفكركم ومواقفكم وتواجدكم اليوم معنا وارتباطكم في المسجد الأقصى من خلال صندوق طفل الأقصى .. الذي يعني لنا أكثر من تقديم جزء من أموالنا لنصرة المسجد الأقصى ، فهو يعني لنا علاقة عقدية دائمة مع المسجد الأقصى المبارك ، والذي ينادي اليوم كل مسلم بل كل حر وشريف أن يقف وقفة مع نفسه ماذا فعل من أجل المسجد الأقصى ماذا فعلت لنصرته وهو يتعرض اليوم لاعتداءات وانتهاكات من قبل المؤسسة الإسرائيلية".

وقال: "إن قباب ومآذن المسجد الأقصى تشتكي ظلم الظالمين وتخاذل المتخاذلين و والله لو أتيح لأحجار الأقصى أن تعبر عن مشاعرها لعانقت كل طفل وطفلة شاكرة لكم جهدكم ومواقفكم المشرفة ولو أتيح للمسجد الأقصى أن يتكلم لقال: "ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر في اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين".

وفي الكلمة الختامية ، قال فضيلة الشيخ كمال خطيب - نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني: "نلتقي اليوم بمناسبة الإسراء والمعراج ، مناسبة التقاء الحجاز بفلسطين ومكة المكرمة بالقدس والمسجد الحرام بالمسجد الأقصى ، والتقاء الأرض بالسماء والإنسان مع الأنبياء لنؤكد حبنا وجاهزيتنا للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك".

وتطرق الشيخ الخطيب إلى أيام الحداد التسعة التي يعتبرها "الإسرائيليون" أيام حزن على خراب هيكلهم المزعوم مضيفاً: "إذا ظنوا بأن هذا الحزن سينتهي وتبدأ بعده أيام الفرح متمثلة بهدم الأقصى وبناء هيكلهم ، فنقول لهم إن حلمهم سيطول وأحزانهم ستدوم".

وقال: "إن المؤسسة الإسرائيلية تعمل هذه الأيام بوتيرة متسارعة وبرامج نشطة على غير العادة لإحداث تغيير في واقع المسجد الأقصى ومحيطه ، مستغلين الظروف السياسية المحيطة به".

وأكد أن المسجد الأقصى للمسلمين ولن يقبلوا فيه شريكاً ، وخاطب وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال قائلاً: "إننا في المسجد الأقصى سنبقى ، وسيبقى للمسجد الأقصى رجال ، كبار في العزم والإصرار والمعنويات ، ولن يكون يوما إلا للمسلمين وحدهم".

Date : 23-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش