الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اهالي الفحيص وماحص يعتصمون ضد لافارج احتجاجا على بيع أراضي المصنع

تم نشره في الأحد 3 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 السلط-الدستور-ابتسام العطيات

اعتصم أهالي الفحيص أمام بوابة مصانع الاسمنت امس السبت، رفضاً لخطط شركة لافارج الفرنسية، بيع أراض سبق وان استملكتها الحكومة منذ اكثر من ستين عاما لإقامة مشاريع عقارية واسكانية عليها .

وقال رئيس بلدية الفحيص هويشل عكروش، ان الاعتصام جاء بهدف ايصال صوت اهالي المدينة للمسؤولين والجهات العليا في الحكومة  لما وقع على اهالي الفحيص من غبن وظلم نتيجة بيع شركة الاسمنت لشركة لافارج الفرنسية وما تبع ذلك من توجهات لدى الشركة في بيع الاراضي المستملكة.

واضاف، ان مدينة الفحيص ما زالت تعاني ومنذ 65 عاما من التلوث والتدمير  والتعدين الجائر والالغام والاهتزازات  وترحيل الناس وقد آن الاوان ان يصل صوتها للمعنيين ليأخذوا في الاعتبار حق اهالي المدينة في حياة نظيفة وعودة اراضيهم.



 وقال الناشط في حراك شباب من اجل اراضي الفحيص ياسر عكروش ان ما جرى هو وقفة احتجاجية من اجل ان يكون لاهالي الفحيص حق في تقرير مستقبل اراضيهم ، تلك الاراضي التي كانت استُملكت من اجل النفع العام لكن الحكومة باعتها لشركة لافارج الفرنسية التي لم تعد تنتج الاسمنت وانما توجهت الى الجانب العقاري وبيع الاراضي ، ما يعني ان الغاية قد انتفت من وجود الشركة اصلا.

واضاف، اننا في الفحيص نعتقد ان بيع اراضي الفحيص وما عليها  لشركة لافارج يشوبها الفساد واستندنا في ذلك الى تقرير لجنة التخاصية التي تراسها الدكتور عمر الرزاز والتي كانت نتائج تقريرها ان هناك شبهة فساد.

واكد عكروش ان الاراضي جرى فيها تعدين وهو ما يعني حاجتها لاعادة تاهيل وفق المعايير البيئية الدولية ،قائلا» كم مرة على الفحيص ان تدفع الثمن» مطالبا بعودة الاراضي للفحيص اوالحكومة.

وأكد المُشاركون بالاحتجاج على ضرورة إلزام شركة «لافارج هولسم» بإعادة تأهيل الاراضي المُدمرة بيئياَ استناداً لقانون تنظيم سلطة المصادر الطبيعية والمعايير البيئية الدولية.

وقد أكدت اللجنة الشعبية المنظمة للوقفة الاحتجاجية عزمها الاستمرار بالانشطة والفعاليات الشعبية حتى تحقيق كامل مطالب اهالي الفحيص ومؤسسات المجتمع المدني في اطار القانون وإصرارهم على تحقيق تطلعات المجتمع المحلي بتطوير مدينتهم وفق معايير الحداثة والمدنية، وعلى مواصلة تقديم نموذجٍ وطنيٍ بالعمل والمشاركة الشعبية وفقاً لتوجيهات ورؤى وتطلعات صاحب الجلاله الملك عبدالله الثاني المُعظم بتحقيق وإنجاز اللامركزية،  وبتنمية المجتمعات المحلية واعطائها صلاحياتِ واسعة بقرارات التنمية وتطوير مجتمعاتها وفقاً للقانون .

وأكد المشاركون أن مطالب أهالي الفحيص وقضيتهم تُشكل قضية وطنية بإمتياز، وقاموا بدعوة كافة مؤسسات المجتمع المدني والاحزاب الوطنية والمؤسسات الرسمية لدعم هذه المطالب المشروعة وتقديمها على اي اعتبارات استثمارية من «لافارج هولسم» اوغيرها قد تجهض حقوقهم الوطنية بالبناء والتطوير والتنمية ورسم المُستقبل .

وشارك بالوقفة الاحتجاجية حشد كبير من ابناء لواء ماحص والفحيص ووزراء ونواب ورؤساء بلديات السلط الكبرى وماحص.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش