الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحت شعار «يوم استقلالكم يوم نكبتنا» : الآلاف من فلسطينيي «48» يشاركون بمسيرة العودة

تم نشره في الخميس 30 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
تحت شعار «يوم استقلالكم يوم نكبتنا» : الآلاف من فلسطينيي «48» يشاركون بمسيرة العودة

 

كفرين المهجرة - الدستور - رامي منصور

تحت شعار "يوم استقلالهم - يوم نكبتنا" ، نظم فلسطينيو 48 أمس بموازة احتفالات ما يسمى "عيد استقلال اسرائيل" مسيرات إلى القرى الفلسطينية المهجرة في أراضي 1948 ، وبمشاركة أسر المهجرين على مختلف أجيالهم. وكعادتهم في ذكرى ما يسمى "استقلال اسرائيل" ، توجه مهجرو قرية البروة في الجليل إلى ما تبقى منها ، إلا أن الحارس الأمني لمستوطنة أحيهود المقامة على أنقاض البروة ، رفض فتح البوابة الكهربائية أمامهم ولم يسمح لهم العبور من المستوطنة إلى البروة. وكان قد إنضم الى المسيرة التقليدية إلى البروة المهجرة نحو 150 من أهلها المهجرين ، لكنهم فوجئوا بإغلاق البوابة الكهربائية أمامهم ، إلا أنّ إصرارهم على العبور لقريتهم من المستوطنة كان مجدياً وتمكنوا من زيارة أضرحة أقاربهم الذين سقطوا في النكبة عام ,1948 وفي طريقهم للخروج من البروة تفاجأ الأهالي مرة اخرى بأن حراسا أمنيين انضموا للحارس عند مدخل المستوطنة ورفضوا السماح لهم بالخروج. وفقط بعد استدعاء الشرطة تمكن الأهالي من الخروج من المستوطنة وسط مسبات عنصرية وبذيئة من أحد الحراس.

ونظم أهالي قرية الدامون وميعار وغيرها مسيرات مشابهة صباح أمس ، لينضموا في ساعات ما بعد الظهر إلى مسيرة "العودة" الثانية عشرة إلى قرية الكفرين المهجرة في وادي عارة ، التي دعت إليها لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين ولجنة متابعة شؤون فلسطينيي ,48

وشارك الآلاف في المسيرة إلى قرية "كفرين" المهجرة رافعين الأعلام الفلسطينية وأطلقوا هتافات وطنية: "يا محلى علم فلسطين المرفوع" ، "علمنا علم فلسطين واجب علينا نرفعو" "أرض العروبة للعرب" ، فيما برز حضور واسع لأبناء الشبيبة وإنتشار واسع للكوفية الفلسطينية. وانطلقت المسيرة من أراضي قرية الكفرين المهجرة باتجاه أطلال القرية لتصل إلى منطقة "العين" حيث كان مركز القرية. وأنتهت المسيرة بمهرجان خطابي وفني.

يذكر أن مساحة قرية كفرين المهجرية بلغت قبل النكبة حوالي 10882 دونماً ، وبلغ عدد سكانها في العام 1947 حوالي 1020 نسمة ، وضمت نحو عشرة آبار وينابيع ومنها عين الصفصافة وعين البلد وعين قاسم وعين عباس. وفي الثاني عشر من نيسان عام 1948 هاجمت وحدات من عصابة البلماخ الصهيونية القرية بعد أن غادرها أهلها وقامت بنسف 30 بيتاً في القرية. وفي يوم 19 نيسان أجرت عصابة "البلماخ" تدريباً عسكرياً في القرية ، دمرت خلاله القرية بأكملها. ويسكن مهجرو القرية منذ العام 1948 في مخيم جنين القريب من القرية ومخيم نور شمس ومخيم الفارعة ومدينة أم الفحم في وادي عارة والقرى المحيطة بها وفي مدينة عكا. وتستخدم أراضي القرية حالياً للتدريبات العسكرية وبعضها أصبح مرعى للأبقار.

التاريخ : 30-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش