الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميركل: الوحدة الألمانية لم تكتمل بعد برلين تحتفل بالذكرى الـ20 لسقوط جدارها

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
ميركل: الوحدة الألمانية لم تكتمل بعد برلين تحتفل بالذكرى الـ20 لسقوط جدارها

 

 
برلين - وكالات الانباء

احيت برلين امس في اجواء احتفالية كبيرة الذكرى العشرين لانهيار الجدار الذي انتهت بسقوطه الحرب الباردة وتوحدت المانيا ثم اوروبا اواخر التسعينيات.

وكانت اوروبا باسرها امس على الموعد ، في حين يشارك في الاحتفال ممثلو الدول الاربع الكبرى التي احتلت المانيا عسكريا اثر هزيمتها في العام 1945 ، وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا.

وشارك مساء امس مع حوالى 100 الف شخص في الاحتفال الذي اقيم عند بوابة براندبورغ ، رمز برلين وحيث كان يقام "جدار العار" ، الذي بني في 1961 لمنع مواطني المانيا الشرقية الشيوعية من الفرار الى الغرب.

ودعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون التي وصلت الى المانيا الاحد الماضي ، الى "شراكة اقوى" بين الولايات المتحدة واوروبا "من اجل اسقاط جدران القرن الواحد والعشرين" ومكافحة القمع الديني الذي تمارسه حركة طالبان بشكل خاص. اما الرئيس الروسي دميتري مدفيديف فسيشارك شخصيا في الاحتفالات الى جانب آخر رئيس سوفياتي ميخائيل غورباتشوف الذي قرر حينها عدم قمع الحركات الاصلاحية وسمح للدول الدائرة في فلك الاتحاد السوفياتي باستعادة حريتها.

ففي 9 تشرين الثاني 1989 رضخ النظام الشيوعي في المانيا الشرقية لضغوط مئات الاف المتظاهرين المطالبين بالحرية وقرر السماح لمواطنيه بالسفر الى الخارج بحرية. وعلى الاثر تجمع على نقاط التفتيش الحدودية بين برلين الشرقية وبرلين الغربية الالاف من ابناء الالمانيتين ، وما هي الا ساعات قليلة حتى تسلق المتظاهرون الجدار وتنقلوا ، لاول مرة في حياة الكثيرين من بينهم ، بين شطري العاصمة ، بينما كان الجدار يتلقى اولى ضربات المطرقات والمعاول التي ما لبثت ان اسقطته.

واحتفلت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل بالذكرى مع كل من غورباتشوف والرئيس البولندي السابق ليش فاليسا ، رئيس نقابة التضامن الذي كان اول من تحدى الستار الحديدي ، حيث سيجتاز الثلاثة ، سيرا على القدمين ، مركز بورنهولمر ستراس الحدودي السابق.

وهيمنت ذكريات التاسع من تشرين الثاني 1989 على العناوين الرئيسة للصحف الالمانية في مطلع الاسبوع وبثت محطات التلفزيون برنامجا تلو الاخر لمشاهد وثائقية وروايات شهود عيان ولقاءات حوارية حول هذا الحادث الذي غير وجه اوروبا.

وستشارك شخصيات محورية من هذا العصر بشرت بانهيار الشيوعية في اوروبا الشرقية مثل

وحضر رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الاحتفالات. فيما تدفق الاف السائحين الى العاصمة للاحتفال بهذا الحدث الذي عجل بتوحيد المانيا وانهيار الستار الحديدي وانتهاء الاتحاد السوفييتي.

وقالت ميركل التي كانت تعمل باحثة علمية في برلين الشرقية في ذلك الوقت ان سقوط الجدار كان "اسعد يوم في تاريخ المانيا الحديث".

واعتبرت ميركل ان "الوحدة الالمانية لم تكتمل بعد" لا سيما على الصعيد الاقتصادي. وقالت لقناة "ايه آر دي" العامة ان "الوحدة الالمانية لم تكتمل بعد" لانه لا تزال هناك "فروقات بنيوية" بين شرق المانيا وغربها. واضافت "علينا ان نعالج هذا الامر اذا اردنا الوصول الى مستويات معيشة متساوية" بين شرق البلاد وغربها ، مشيرة في هذا الاطار الى ان مستويات البطالة في مناطق جمهورية المانيا الديمقراطية السابقة (الشرقية) كانت منذ اعادة توحيد البلاد ولا تزال ضعف تلك المسجلة في مناطق المانيا الغربية.



Date : 10-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش