الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المتحدثون يدعون الشباب لنبذ الاحكام المسبقة خلال حوارهم عبر منصات التواصل

تم نشره في الاثنين 4 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً





 عمان - الدستور - مصطفى الريالات

انطلقت  في عمّان امس الأحد أعمال البرنامج التدريبي الإقليمي الذي ينظمة مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (مركز الحوار العالمي/كايسيد) بعنوان «وسائل التواصل الاجتماعي كمساحة للحوار».

 ويشارك بالملتقى نحو 60 شابا وشابة يمثلون كافة أطياف الديانات والطوائف في الوطن العربي، إلى جانب خبراء بالحوار من الأردن ولبنان وفلسطين وسوريا، تستهدف تدريب أكثر من 300 متدرب ومتدربة.

 وقال مدير عام المركز فهد أبو النصر أن الملتقى يمثل تجربة تدريبية كإنطلاقة لمجموعة من التدريبات تشمل لقاءات أخرى تعقد في كل من القاهرة وإربيل وتونس ودبي، وتشمل لاحقا كافة الدول العربية.

 وفي الجلسة الافتتاحية التي شارك فيها إضافة إلى أبو النصر كل من مديرة الجلسة التونسية سميرة بالقاضي، والأردني الدكتور رائد العلاوين ، واللبنانية مايا خضرة، والسورية رهف تسابحجي، ومن فلسطين غسان بحر، ركزت على دور الشباب في حاضر ومستقبل الأمة باعتباره العامل نحو رقيها وتقدمها.

وأشار المتحدثون إلى أهمية الحوار كوسيلة للتقارب ونبذ العنف، مؤكدين بأن لمواقع التواصل الإجتماعي التأثير الأبرز في ترسيخ ثقافة الحوار بين الشباب العربي بمختلف أطيافه وتوجهاته.

ودعوا إلى أن ينبذ الشباب الأحكام المسبقة خلال حوارهم عبر منصات التواصل، وإلى أن يتفهموا أفكار وقناعات الآخرين وإلى تناول فكرة النقاش لا الجدل، أو الحوار حول صاحبها وتبعيته أو وفقا لدولته أو جنسيته أو عرقه.

وأكد المشاركون أهمية نشر ثقافة الحوار والتعايش المشترك بين الشباب باستخدام مختلف الوسائل المتاحة، لا سيما مواقع التواصل الإجتماعي التي باتت تنتشر بشكل كبير بين الشباب العربي خاصة بين الجيل الناشىء.

وشددوا على أهمية الوسطية والإعتدال وتقبل الآخر خلال الحوار مبينين أن أساس نجاح أي حوار أو نقاش عام يجب أن يرافقه ابتعاد عن التشبث بالفكر الخاص دون تفهم للآخر وفكره .

 ويتناول الملتقى عدداً من المحاور  التي تهدف إلى الوصول للاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الإجتماعي  كمساحة  للحوار البنّاء وحوار أتباع الأديان والثقافات بهدف مكافحة التطرف وتعزيز احترام الآخر، إضافة لتحفيز التفكير الإبداعي لإنشاء ونشر الرسائل الإلكترونية النوعية لبناء حملات إلكترونية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، تساهم في تعزيز التواصل والتفاهم والتعايش السلمي  بين الأفراد والشعوب.

ويستعرض المشاركون الشباب خلال اللقاء أهم النتائج التي يخرجون بها وصولا إلى نشر ثقافة عامة للحوار بين الشباب العربي بمختلف أطيافهم الدينية أو السياسية أو الإجتماعية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش