الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الانتخابات في بولندا بعد سقوط الشيوعية أتت بنتائج غير متوقعة

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
الانتخابات في بولندا بعد سقوط الشيوعية أتت بنتائج غير متوقعة

 

 
كان انتصارا كاسحا للمناهضين للشيوعية في بولندا لكن يوم 4 حزيران عام 1989 كان أيضا علامة على تغييرات سريعة جاءت كصدمة غير متوقعة.

قاومت بولندا الشيوعية على مدي عقود من الزمان من اضرابات عن الطعام في لودز عام 1981 الي الاحتجاجات التي قادتها نقابة تضامن بقيادة رئيس المستقبل ليخ فاونسا في حوض بناء السفن في هذا البلد المطل على بحر البلطيق.

ثم جاءت مفاوضات شاقة استمرت على مدي شهرين بين الشيوعيين وقادة النقابة ضمنت لبولندا أول انتخابات حرة وديمقراطية جزئيا منذ الحرب العالمية الثانية.

لكن قلة فقط هي التي توقعت النتائج .

فقد فازت نقابة تضامن بقيادة فاونسا بـ 160 مقعدا من أصل 161 مقعدا مفتوحا في مجلس الشيوخ.

يقول جيرزي بوزيك الناشط السابق في نقابة تضامن والمرشح الحالي لرئاسة البرلمان الاوروبي"تولد للمرء الشعور بان الجليد قد انكسر اخيرا وان الربيع الذي انتظرناه طويلا قد جاء".

وتعترف كتب التاريخ الان بان تلك الاحداث كانت مؤشرا على ان النظام الشيوعي يفقد السلطة. وبعدها بشهور انهار سور برلين حيث كانت تضامن توفر الالهام لناشطين عبر أوروبا.

لكن التغيرات كانت صادمة في ذاك الوقت لاسيما ان كثيرين فقدوا الامل بعد عقود من نقص الطعام والاضرابات والاحكام العرفية.

كتب المؤرخ فوسيتش روسكووفسكي يقول"فاجأت النتائج في الجولة الاولي كلا من السلطات والمعارضة على حد سواء".

وجاء النصر بفضل الاف الناشطين في مختلف انحاء البلاد الذين طبعوا منشورات انتخابية ونظموا حملات للتضامن مع المرشحين الذين تؤيدهم تضامن ضد مرشحي السلطات الشيوعية الانعم حديثا أو الأكثر خبرة.

يمكن القول ان بعض المرشحين الشيوعيين لم يكلف خاطره حتى بتنظيم حملة انتخابية مفترضين ان التمويل الافضل والتنظيم سيفوز على مرشحين لا يعرفهم احد تقريبا.

على جانب اخر التفتت تضامن الي الولايات المتحدة باحثة عن الالهام واظهرت ملصقات انتخابية معبود الجماهير جاري كوبر وهو يرتدي قبعة الكاوبوي وشارة تضامن.

وقال بوزيك لوكالة الانباء الالمانية ( د.ب.أ)" فعل الملصق أكثر بكثير مما فعلت الدعاية الشيوعية بأكملها. وخرج السري إلى الضوء واذيعت نشرات اخبارية قبل الانتخابات وكانت هناك ملصقات ومنشورات".

وبعدها بشهور كان سور برلين ينهار والبولنديون ينتخبون رئيسا جديدا للوزراء. وفي عام 1990 كان فاونسا خريج مدرسة التجارة يفوز بالرئاسة في انتصار انتخابي ساحق آخر.

واضاف بوزيك"كنت مقتنعا ان بولندا ستبدأ التغيير ببطء وبالتدريج سننبذ النظام الشيوعي. لكن أحدا لم يتوقع أن تسير الامور حسبما سارت - أن تفوز تضامن بكل ما فازت به وقتذاك وان التغيير سيكون سمة هذا الوقت." وصف البولنديون في ذاك الوقت ما حدث بانه نهاية العبودية وانتصار هائل.

واليوم يحتفل الالاف بالذكرى العشرين للانتخابات بفعاليات تقام في جميع أنحاء بولندا وتشمل حفلات موسيقية ومحاضرات وتجمعات لناشطين سابقين في تضامن.

وفي حين ان عشرين عاما قد مضت وأن جيلا كاملا من البولنديين لم يعش الشيوعية فان كثيرين يقولون ان تلك الاحداث ضرورية في فهم بولندا ودورها في الاتحاد الاوروبي اليوم.

يقول بوزيك"معرفة التاريخ البولندي ليست كاملة حتى الان في الغرب. وان نصف قرن من الزمان من الخبرات الدراماتيكية هي التي تحدد - الى حد كبير - أهدافنا وترددنا وآمالنا اليوم".

واستطرد قائلا"إذا كانت أوروبا القديمة تريد أن تفهمنا بشكل أفضل وان تندمج بشكل أفضل فان عليها ان تعرف الكثير عنا".

«د ب أ»

Date : 03-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش