الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ذيب ورضا سانت جون

محمود الزيودي

الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2016.
عدد المقالات: 712

شاهدت فيلم ذيب أكثر من مرّة ... تابعت رحلته عبر المهرجانات الأوروبيّة حتى وصل إلى عتبة الأوسكار في أميركا وكنت أتمنى أن يفوز بالجائزة ... فهو إبداع أردني لم يسبقه أي محاولة أردنية أو عربيّة وصلت إلى المنافسة على جائزة يتمنى كل السينمائيين في العالم الحصول عليها ... فهي تفتح لهم باب الشهرة العريضة وتوفر لهم فرصا لأعمال قادمة سواء كانوا كتاباً أو مخرجين أو فنانين ... فكرة انتاج فيلم ذيب فكرة ذكيّة لمخاطبة العقل الغربي من قبل صانع الفيلم الذي خبر أروقة قبول الآخر في الغرب الأوروبي وفي أميركا التي تسيطر الصهيونية على صناعة السينما فيها ... ولهذا لا بد من رضا سانت جون عن الموضوع ... القصة إنسانيّة بامتياز عن ذلك الطفل البدوي الذي يحاول الانضمام لشقيقه الذي سافر لدلالة الإنجليز قبيل أو في فترة الثورة العربيّة الكبرى ... رمال وادي رم مثيرة لمشاهدين تغطي الغابات والخضرة بلادهم ... وهي تذكّرهم بطيب الذكر ديفيد لين في رائعته الأميركية لورانس العرب ... انبهر المشاهد الغربي بعودة أبو تايه وهو يجمع الذهب وساعات الحائط ... يقتل بلا رحمة ...  المهم الذهب والدم ... هل نسينا الهندي الأحمر الذي يتلذّذ بسلخ رؤوس البشر ؟؟؟ ضابط بريطاني صغير الرتبة والسن يقود عشرات الآلاف من الثوار إلى دمشق ... يبدو القادة العرب والمستشارون الإنجليز بجانبه أقزاما في خلفيّة المشهد ... ثم انتبه الانجليز لأكاذيب بطلهم ... بعد حوالي سبعين عاماً قام الباحث والكاتب البريطاني مايكل أشر بتتبع آثار لورانس العرب في سلسلة تلفزيونيّة وثائقية من إنتاج القناة الرابعة البريطانية ... رحل أشر على الجمال مقلدا سفر لورانس من العقبة إلى مصر لإخبار الجنرال ألنبي عن تحرير العقبة ... كشفت الرحلة كذب لورانس وتضليله للقارئ وصنّاع الفيلم عن هجيج لورانس مع ولدين عربيين ( خدمه ) من العقبة إلى قناة السويس ... ومثلها معاركه الزائفة ... ختم أشر أبحاثه بكتاب من حوالي 500 صفحة ( ترجمة د . فاطمة ناصر )  بعنوان ( لورانس ملك العرب غير المتوّج أو تفكيك الأسطورة ) وقد سبقه سليمان موسى بكتب وأبحاث عن أكاذيب لورانس وخلطه الحقائق بالخيال ... ابتعد ديفيد لين عن معارك ألنبي في فلسطين؛ لأنها ستجلب له وجع الرأس مع اليهود ... في حين كانت فلسطين مكمن الداء والدواء في الثورة العربيّة الكبرى التي نحتفل بمرور مائة سنة على انطلاقتها ... عدم اعتراف الشريف حسين بن علي بالانتداب البريطاني والاستيطان اليهودي عليها ( ولو بالتوقيع على الورق ) دفع بالقوم إلى نفيه بجزيرة قبرص ليقضي ما تبقى من شيخوخته بعيدا عن وطنه ... لو اقترب ديفيد لين من ذكر فلسطين ومعاهدة سايكس بيكو لدفن فيلمه تحت الرمال التي صور فوقها ... ولو اقترب فيلم ذيب من أروقة الثورة العربيّة الكبرى بصدق وتجرّد وأمانة، لبقي فيلم ذيب عاجزا عن السباحة عبر المتوسط إلى مهرجانات أوروبا ثم ساحة الأوسكار للأفلام الأجنبية ... عرف صناع ذيب من أين تؤكل الكتف وهم معذورون ... فصناعة فيلم إنساني مبهر يجب أن يحظى برضا سانت جون الذي يطلب رضا كوهين ... يا رفيق نصف العمر عبد الهادي راجي المجالي ... تلك هي الحكاية في مدى البحر الأحمر الذي لم يلحقه الغوّاص ...

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش