الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاستيطان ارتفع بنسبة 69 في المئة والاحتلال صادر مساحات شاسعة من أراضي الضفة الغربية

تم نشره في الأحد 1 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
الاستيطان ارتفع بنسبة 69 في المئة والاحتلال صادر مساحات شاسعة من أراضي الضفة الغربية

 

واشنطن - الدستور - محمد سعيد

كشف تقرير أعدته "حركة السلام الآن" الإسرائيلية أن أنشطة بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة ارتفع عام 2008 بنسبة 69 في المئة مقارنة بعام 2007 في وقت لم توقف قيادة السلطة الفلسطينية محادثاتها مع الحكومة الإسرائيلية برئاسة إيهود أولمرت.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفتا هآرتس وجيروزاليم بوست الإسرائيليتين يوم الأربعاء الماضي إن عدد المبانى التى شيدت فى المستوطنات فى العام الماضى بلغ 1257 مبنى بينها 748 مبنى ثابتا 509و مبانى متنقلة (كرفان).

وقالت الحركة الإسرائيلية المناهضة للنشاط الاستيطاني اليهودي في الأراضي المحتلة ، إن إعلان الحكومة الإسرائيلية مرارا عن وقف البناء الإستيطانى ومصادرة الأراضى ، يتناقض مع الحقائق الموجودة على الأرض. وواصلت عمليات بناء واسعة ومصادرة مساحات شاسعة من الأراضى تحت عدة مسميات ونقلها إلى ما يسمى "ملكية الدولة" ، وأشار التقرير إلى أن المعطيات التى جاءت فيه تعتمد على صور جوية وزيارات ميدانية. وأشار التقرير إلى أن مشاريع البناء الكبيرة تركزت فى مستوطنة موديعين عيليت 35( مبنى جديدا) ، وبيت أرييه (27) ، ومعليه شومرون (19) ، وبيتار عيليت (18) ، وألفى منشيه (16) ، ومعليه أدوميم (13) ، وأفرات (15) ، وأقيمت أحياء المبانى المتنقلة الكبيرة فى مستوطنة عوفرا 21( مبنى) ، وكريات أرباع (19) ، وشيلا (12).

وبشأن ما يسمى بالبؤر الاستيطانية ، أي تلك التى لم تحظ على ترخيص الإدارة المدنية للاحتلال الإسرائيلي وحصل سكانها على دعم وتسهيلات ، أكد التقرير أنه لم يتم إخلاء أى بؤرة استيطانية عام 2008 ، بل وأكثر من ذلك فإن أكثر من 100 من هذه البؤر الاستيطانية قد تضاعف عدد مبانيها في العام الماضي ، فعلى سبيل المثال فإن بؤرة (ميغرون) التى تعهدت الحكومة للمحكمة العليا بإخلائها شهدت أعمال توسيع وبناء مبان جديدة ، والأمر يشير إلى أن ذلك دفع المستوطنين إلى تعزيزها.

وذكرت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية أن وزارة الحرب بدأت بجمع معلومات عما يسمى ب "البناء غير القانونى" فى المستوطنات قبل أربع سنوات ، وذلك بسبب الحاجة إلى معلومات موثوقة تتيح لإسرائيل مواجهة الدعاوى القضائية ذات الصلة ، مشيرة إلى أن وزارة الحرب وعلى رأسها إيهود باراك تتجنب نشر المعطيات التى تم جمعها ، والتى وصفت بأنها "مواد متفجرة سياسية" وذلك بذريعة الخشية من المس بأمن الدولة وبعلاقاتها الخارجية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعلومات - التى تم جمعها - تتصل بكافة المستوطنات وليس فقط بما يسمى ب"البؤر الاستيطانية غير القانونية" ، مؤكدة أنها ستقوم بنشر هذه المعلومات فى ملحق يوم الجمعة.

وأفادت المعطيات بأنه فى أكثر من 30 مستوطنة بعضها مستوطنات قديمة مثل (عوفرا) و(ألون موريه) و(بيت إيل) و(موديعين عيليت) تم بناء أبنية سكنية ومدارس وكنس ، كما تم شق شوارع بل وحتى مراكز شرطة على أراض فلسطينية خاصة.

وتتضمن المعطيات بندا وصف بأنه حساس يتصل بعمليات البناء فى المستوطنات بدون تراخيص مصادق عليها وتحتوي على تفاصيل بالمساحات والمواقع.

وأشارت هآرتس على سبيل المثال إلى أن غالبية أعمال البناء فى مستوطنة (عوفرا) تمت على أراض فلسطينية ، خاصة ولا يوجد أى أساس قانونى لعملية البناء كما لا يوجد إمكانية لترخيصها ، مشيرة إلى مستوطنة (بيت إيل) حيث شملت أعمال البناء هناك إقامة مكاتب سلطة محلية وحى كامل على أراض فلسطينية خاصة.

التاريخ : 01-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش