الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عائلة الأطرش في النقب تؤكد ان اطلاق النار على ابنها ليس دفاعا عن النفس وإنما بهدف القتل

تم نشره في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
عائلة الأطرش في النقب تؤكد ان اطلاق النار على ابنها ليس دفاعا عن النفس وإنما بهدف القتل

 

 
رفضت عائلة حسين الأطرش من النقب ، الذي أطلق عليه النار ضابط الأمن في "كفار بن نون" ، الادعاءات بأن الأخير أطلق النار بذريعة الدفاع عن النفس ، وبحسب العائلة فإن ما حصل هو جريمة قتل.

وكان قد أطلق ضابط أمن إسرائيلي النار على شاب عربي ، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة ووفاته متأثرا بإصابته.

وجاء أن ضابط الأمن في "كفار بن نون" ، جنوب الرملة ، لاحق الشاب ، ومعه شخص آخر ، بادعاء محاولة سرقة مركبة في المكان ، وأطلق النار باتجاههما ما أدى إلى مقتل أحدهما.

وادعى ضابط الأمن أن الإثنين دخلا "كفار بن نون" ، وتمكنا من اقتحام إحدى المركبات ، ولدى وصوله إلى المكان حاولا الفرار ، إلا أنهما دخلا في طريق بدون مخرج.

ويدعي ضابط الأمن أنهما خرجا من المركبة وتوجها نحوه ، وعندها أحس بالخطر فأطلق النار بحجة الدفاع عن النفس ، ما أدى إلى مصرع أحدهما.

وبعد تشييع جثمان حسين الأطرش 38( عاما) إلى مثواه الأخير ، وردا على ادعاءات الشرطة بأنه كان أحد أهدافها في مجال سرقة السيارات ، قال شقيقه سليمان الأطرش 47( عاما) إن الشرطة تستطيع أن تدعي ما تشاء ، وأن ما حصل لشقيقه هو جريمة قتل.

وأضاف أن إطلاق النار على شقيقه لم يكن دفاعا عن النفس ، وإنما بهدف القتل ، وبحسبه فقد عاين على جثة شقيقة ثلاث إصابات بالرصاص ، الأولى في الرقبة وإثنتان في الصدر ، ما يعني أنه حصلت عملية "تثبيت قتل".تجدر الإشارة إلى أن المرحوم متزوج ولديه 8 أولاد ، أصغرهم طفلة لا يزيد عمرها عن شهرين ، وأكبرهم محمد 13 عاما ، وكان قد صدر أمر هدم لمنزله بذريعة البناء غير المرخص ، ما اضطره إلى الانتقال إلى منزل آخر في القرية.

ومن اللافت أيضا أن قريبه خالد الأطرش ، الذي لا يسكن بعيدا عن منزله ، كان قد لقي مصرعه في أعقاب قيام المستوطن شاي درومي بإطلاق النار عليه.







Date : 17-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش