الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شافيز من طهران : النووي المدني حق سيادي لكل شعب

تم نشره في الأحد 6 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
شافيز من طهران : النووي المدني حق سيادي لكل شعب

 

طهران - وكالات الأنباء

دافع الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز امس عن حق طهران في تطوير برنامج نووي سلمي واكد ثقة بلاده من عدم تخلي ايران عن جهودها للحصول على كل التجهيزات والمنشآت لاستخدام الطاقة النووية لاغراض مدنية وان ذلك هو حق سيادي لكل شعب ، وذلك اثناء لقائه نظيره الايراني محمود احمدي نجاد.

وقال تشافيز الذي وصل ليل امس الاول الى طهران قادما من دمشق انه ليس هناك دليل واحد على ان ايران تنتج سلاحا ذريا ، مشيرا الى ان الغربيين وعلى رأسهم الولايات المتحدة سيتهمون فنزويلا بانتاج قنبلة ذرية.

وتعمل فنزويلا على مشروع تمهيدي لبناء "قرية نووية" بمساعدة ايران ليتمكن الشعب الفنزويلي من الاعتماد على ما يصفه شافيز بـ "المصدر الرائع للطاقة الذي يستخدم لغايات مدنية في المستقبل".

وكان الحليف الرئيس لطهران في أمريكا اللاتينية قد التقى نجاد امس عقب دفاعه عن ايران ، وتستمر زيارة تشافيز الذي كان احد اوائل مهنئي نجاد بعد فوزه لولاية رئاسية ثانية في الانتخابات ، ليومين.

وزار تشافيز خلال جولته في المنطقة ليبيا والجزائر وسوريا وسيزور بيلاروس وروسيا وتركمانستان واسبانيا. وكان وقع خلال زيارته الاخيرة الى ايران اتفاقا لاقامة مصرف ايراني - فنزويلي لتمويل مشاريع مشتركة بين البلدين. ويقيم البلدان مشاريع تعاون في عدة قطاعات منها الدفاع والصناعة والتكنولوجيا.

على صعيد آخر ، الغيت مراسم دينية سنوية كان من المقرر ان يلقي فيها الزعيم الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي كلمة وكان من الممكن أن تتحول الى مناسبة لحشد التأييد للمعارضة المؤيدة للاصلاح في البلاد.

وقالت صحيفة ماردومسالاري انه تم الضغط على عائلة زعيم الثورة الراحل ايه الله روح الله الخميني لالغاء كلمات كانت تلقى عند ضريحه بالقرب من العاصمة طهران بمناسبة مرور سبعة قرون على وفاة الامام علي بن أبي طالب. وأضافت "هذه هي المرة الاولى التي لا تقام فيها مراسم الحداد عند ضريح الامام الخميني". وجاء في البيان الرسمي أن ضريح الامام لا يمكن أن يشهد فترة الحداد هذا العام بالنظر الى المشاكل التي يواجهها ، ولم تقدم الصحيفة المزيد من التوضيح للالغاء الذي لم يسبق له مثيل. وكانت فترة الحداد من المقرر أن تستمر من 9 الى 11 من الشهر الجاري ، وجرت العادة أن يلقي الرئيس الاصلاحي السابق محمد خاتمي كلمة بهذه المناسبة عند ضريح الخميني.

وقالت الصحيفة ان حسن الخميني حفيد الامام الخميني مؤسس الجمهورية الايرانية الاسلامية والمسؤول عن الضريح يعد "أقرب عقائديا بشكل أكبر" الى خاتمي ومير حسين موسوي المرشح المهزوم في انتخابات الرئاسة ، وان وهناك مؤشرات على وجود اختلافات في الرأي بين حفيد الخميني والحكومة الايرانية.

ونشر موقع للاصلاحيين على الانترنت أسماء 72 شخصا قال انهم قتلوا في الاضطرابات التي وقعت بعد انتخابات الرئاسة في حزيران ، وقال ان نحو 30 شخصا قتلوا بطلقات رصاص وقتل اخرون لتعرضهم للضرب بالهراوات كما قطعت رقبة اخر وألقي بشخص من الدور الثالث لمبنى وأحرقت امرأة دون أن يكتشف الامر.

من جانبه جدد زعيم المعارضة مير حسين موسوي امس اتهاماته للسلطات بالتزوير خلال الانتخابات ودعا الى مواصلة التظاهرات. وقال على الموقع الالكتروني الخاص به "ايها الشعب الايراني ان اصدقاءكم تعهدوا بالمضي على طريق محاربة المنافقين والكذابين".

واضاف "في اطار هذا التعهد ، ان السبيل الوحيد الذي اوصي به هو الاستمرار في النهج المعتمد في الاشهر الماضية بتنظيم تظاهرات كبيرة وصغيرة واطلاق حملات".

التاريخ : 06-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش