الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إجبار الاسيرات الفلسطينيات على التفتيش العاري والبحث في مناطق حساسة في أجسامهن

تم نشره في الجمعة 18 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
إجبار الاسيرات الفلسطينيات على التفتيش العاري والبحث في مناطق حساسة في أجسامهن

 

القدس المحتلة - وكالات الأنباء

أكدت سجينة فلسطينية محررة ان السجانين الاسرائيليين في سجون الاحتلال يجبرون الاسيرات الفلسطينيات على التفتيش العاري والجلوس في وضع القرفصاء اثناء عمليات تفتيش ومداهمة متواصلة مما سبب للاسيرات ازمات وصدمات نفسية متواصلة. وقالت صابرين ابو عمارة التي قضت في سجون الاحتلال ست سنوات انها لا تزال تعيش ذكريات مريرة عن تلك اللحظات التي اجبر فيها سجانو الاحتلال الاسيرات على التعري والجلوس القرفصاء.

واكدت لقناة الجزيرة الانجليزية ان سلطات الاحتلال تقوم بتفتيش السجينات وهن عاريات اثناء الذهاب الى المحكمة والعودة منها او الانتقال من سجن الى اخر.

وتضيف صابرين ان التفتيشات المفاجئة هي التي تحدث الان مما دفع السجينات الى كسر جدار الصمت ، مشيرة الى ان احدى هذه العمليات تمت قبل مغادرتها السجن بايام حيث هاجم الحراس من رجال ونساء السجينات للتفتيش العاري. وقالت "بعد ان اقتحموا غرفنا قيدوا ايدينا واجبرتنا احدى السجانات على الدخول الى حمام صغير بدون باب الا من ستارة بلاستيكية بينما ينظر الينا الحراس وطلبت منا ان نخلع ملابسنا فرفضنا.

وتقول المحامية شيرين العيسوي والتي زارت صابرين في تلك الليلة في سجن هشارون الاسرائيلي "طالبوا الاسيرات الفلسطينيات بالجلوس القرفصاء وهن عاريات بينما قامت سجانات بفحص اماكن حساسة في اجسامهن.. والسجانون ما زالوا في الغرفة ينظرون اليهن ولا يفصلهم عن الاسيرات الفلسطينينات سوى حاجز بلاستيكي رقيق.

واضافت "استغرق الأمر وقتا طويلا للاسيرات للتحدث علنا ، وبعضهن لا يزال في حالة إنكار". وتضيف المحررة صابرين "لا تزال لدي كوابيس كثيرة وأستيقظ وانا في حالة عرق بارد متخيلة ان الجنود الاسرائيليين سيأتون الى غرفتي لتجريدي من ملابسي". وتقول "كأسيرات لا يوجد لنا الحق في رفض مثل هذه التفتيشات لان العقاب هو السجن الانفرادي".

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت ذكرت أن أسيرة فلسطينية من سجن هشارون تقدمت بشكوى ضد أحد السجانين بأنه تحرش بها جنسيا ، وقد تم تسريح الجندي في إجازة إجبارية حتى نهاية التحقيق ، وفي المقابل تم نقل الأسيرة إلى سجن آخر. وقد فتحت وحدة التحقيق مع السجانين في الشرطة تحقيقا في الحادث وتم التحقيق مع السجان ، إلا أنه نفى التهم الموجهة إليه وفي النهاية تم إطلاق سراحه.

التاريخ : 18-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش