الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتحاريان يقتلان 22 شخصا بينهم ثلاثة جنود امريكيين

تم نشره في الخميس 21 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
انتحاريان يقتلان 22 شخصا بينهم ثلاثة جنود امريكيين

 

بغداد (رويترز) - قال مسؤولون عراقيون ان انتحاريين قتلا 22 شخصا على الاقل بينهم ثلاثة جنود امريكيين في العاصمة العراقية ومدينة كركوك الشمالية يوم الخميس.

ولقي الجنود حتفهم عندما شن مهاجم انتحاري هجوما سوق مزدحمة بحي الدورة في جنوب بغداد ليصبح هذا الحادث من أكثر الحوادث دموية في عدة اشهر للقوات الامريكية وهي تقيد انشطتها قبل الانسحاب في عام 2012 .

وقال شاهد عيان ان الجنود الامريكيين وافراد الميليشيا السنية الذين يشكلون جزءا من برنامج الحكومة العراقية لمحاربة القاعدة كانوا عند مدخل السوق عندما سار رجل بين الحشد وفجر نفسه.

وقال الشاهد الذي طلب عدم نشر اسمه "كانت هناك فوضى بعد الانفجار. بعض الناس جروا بينما سقط اخرون على الارض في حالة ذعر." وقالت الشرطة ان 12 مدنيا قتلوا وان 25 اخرين اصيبوا بجروح. وأكد الجيش الامريكي وفاة الجنود الامريكيين.

وغطت ملاءة جثمانا في الدورة وتناثرت ضمادات خالية على ارضية متجر ملوثة بالدماء. وازدحم مستشفى قريب بضحايا الانفجار الذي شمل امرأة مسنة ورجالا صغار السن بعضهم يبكي في حزن شديد.

وتثير الهجمات الاخيرة تساؤلات بشأن ان كان يمكن للعراق تجنب الانزلاق ثانية الى دائرة العنف المتصاعد فيما يستعد الجيش لتولي مسؤولية أمنية أكبر وتتأهب القوات الامريكية للانسحاب بحلول نهاية عام 2011 .

وفي كركوك قالت الشرطة انها تعتقد ان المهاجم ارتدى زي قوات الامن واختلط مع افراد الميليشيا الذين يشكلون جزءا من نفس الحركة السنية والذين يعرفون باسم مجالس الصحوة وهم يقتربون من مبنى تابع للجيش للحصول على رواتبهم.

وقالت الشرطة ان المهاجم فجر حزاما ناسفا مما ادى الى مقتل سبعة واصابة ثمانية اخرين.

ولحقت أضرار بالسيارات القريبة نتيجة للانفجار وتناثر زجاجها المحطم مختلطا بالدماء. وانتشرت احذية الضحايا في انحاء المنطقة.

ووقع الهجومان بعد أقل من 24 ساعة من انفجار سيارة ملغومة قالت الشرطة انه أسفر عن مقتل 40 مدنيا واصابة 82 في حي الشعلة الشيعي الفقير في بغداد في وقت متأخر ليل الاربعاء.

ونددت بعثة الامم المتحدة في العراق بالتفجيرات التي وقعت خلال اليومين الماضيين. ووصف ممثل الامم المتحدة ستافان ميستورا التفجيرات بأنها "جرائم تستحق اللوم ... تستهدف دون تمييز عراقيين عاديين" وقدمت المنظمة الدولية في بيان تعازيها الى اسر الضحايا.

وتعرض حي الدورة الذي يغلب على سكانه السنة لهجوم في السادس من مايو ايار بشاحنة ملغومة قتلت عشرة اشخاص.

وقال حازم النعيمي وهو محلل سياسي ان المسلحين ربما كانوا يحاولون استغلال التوتر بين الميليشيات السنية الذين يضمون متشددين سابقين والحكومة التي يتزعمها الشيعة والتي يتهمها السنة عادة بأن لديها برنامج طائفي.

ووافقت الحكومة العراقية على تولي مسؤولية سداد رواتب اعضاء مجالس الصحوة الذين يلقون تأييدا في الاصل من الحكومة الامريكية وادماج نحو 20 في المئة منهم في قوات الامن.

لكن يشكو كثير من الحراس من اهمال الحكومة وحملة الاعتقالات ضد زعماء الميليشيات وهو ما تنفيه الحكومة.









التاريخ : 21-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش