الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيريز : اقتراح الاردن «وطنا بديلا» هلوسة وضجيج بلا معنى

تم نشره في الخميس 28 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
بيريز : اقتراح الاردن «وطنا بديلا» هلوسة وضجيج بلا معنى

 

القدس المحتلة ، باقة الغربية - الدستور - حسن مواسي

رفض الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس الاقتراح الذي تقدم به النائب اليميني المتشدد أريه الداد اعتبار الأردن أنها الدولة الفلسطينية ، في وقت يتسابق فيه عناصر وغلاة اليمين الإسرائيلي فيما بينهم حول اعتبار المملكة جزءا من ارض إسرائيل الكبرى.

ووصف بيريز امس الاقتراح بهلوسة لا طائل تحتها ، مؤكدا ان هناك علاقات سلام بين الاردن واسرائيل فلا يعقل ان يحاول احد التدخل في شؤون الاردن الداخلية. وقال بيريز في سياق مقابلة مع الاذاعة الاسرائيلية" ان الاردن دولة هاشمية مستقلة ذات جذور عريقة فلا يجوز إحداث فرقعة إعلامية وضجيج لا معنى له مثل الطبل الأجوف". واكد بيريز مجددا ان موقف اسرائيل واضح لا لبس فيه ويقضي بان الاردن دولة مستقلة يحترم الكل استقلالها ، مضيفا"اما القضية الفلسطينية فيجب حلها مع الفلسطينيين على الارض الفلسطينية وليس على حساب جهة أخرى".

وأعرب الرئيس الاسرائيلي عن استغرابه الكبير من تقديم الاقتراح ، حيث اعتبر أن لا طائل منه ولا داعي لتقديمه وينمّ عن نوايا غير جدية ومن شأنه أن يلحق ضررا.

وكانت وزارة الخارجية الاسرائيلية قد اصدرت بيانا أكدت فيه ان اقوال النائب الداد لا تعكس موقف حكومة اسرائيل بل تعكس رأيه الشخصي. يشار الى ان وزير الخارجية ناصر جودة استدعى الثلاثاء السفير الاسرائيلي في عمان وابلغه احتجاج الاردن على اقتراح تقدم به النائب اريه الداد من الاتحاد القومي لمناقشته يسمى بمشروع"دولتين لشعبين على ضفتي نهر الاردن ".

واهتمت وسائل الاعلام الاسرائيلية بالاحتجاج الاردني ، فقد نقلت صحيفة هآرتس عن المتحدث باسم الخارجية يغال بلمور ، قوله ردا على الاحتجاج الاردني بالقول أن"دولة اسرائيل تحترم اتفاق السلام الموقع بين الأردن واسرائيل كما هو ، وان اقتراح عضو الكنيست اريه الداد هو اقتراح قانون خاص لعضو كنيست في المعارضة وان الحكومة لا تقف وراء هذا الاقتراح بأي صورة من الصور".

وتحت عنوان (اقتراح عضو الكنيست الداد ، كلف السفيرالاسرائيلي في الأردن تأنيبا) كتبت هآرتس تقول ، "هناك غضب في الأردن من الاقتراح ". وتحت عنوان (الأردن يحتج بشدة على أقوال عضو الكنيست الداد في الكنيست) كتبت صحيفة يديعوت احرونوت تقول"ان الوزير الأردني اكد بأن هذا الأمر غير مقبول على بلاده" ، اما صحيفة معاريف فقد ذكرت في عددها الصادر امس انه جرى استدعاء السفير الاسرائيلي في عمان يعكوف روزان امس الى مكتب وزير الخارجية الأردني ناصر جودة ، حيث سلمه احتجاجا رسميا.

من جهته وصف عضو الكنيست عامير بيرتس من حزب العمل تأييد الوزراء العماليين ، وزير الدفاع ايهود باراك ، ووزير الشؤون الاجتماعية اسحق هيرتسوغ ، ووزير العمل بنيامين بن العيزر لاحالة النقاش حول الاقتراح الى لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست بأنه"فضيحة من الدرجة الأولى" ، وحذر بيرتس من أن تأييد الوزراء للاقتراح يمس بمصلحة اسرائيل.

وفي هذا السياق وصف موقع "عرب "48 الالكتروني ، النقاش الذي جرى بين نواب اليمين المتشدد بسباق في التطرف ، ومباراة في التشدد ، حيث اعترض عضو الكنيست ميخائيل بن آري "إيحود ليئومي" على اقتراح إلداد ، الداعي لإقامة دولة فلسطينية في الأردن ، معتبرا أن ذلك تنازلا عن أجزاء من الوطن إذ أن الأردن جزء من أرض إسرائيل".

في المقابل رفض النائبان العربيان طلب الصانع ومسعود غنايم (العربية الموحدة - العربية للتغيير) ، الموافقة على مناقشة الموضوع ، ووصف النائب غنايم موافقة حكومة نتنياهو وائتلافه الحكومي على الاقتراح بأنها "أولى ثمار هذه الحكومة المتطرفة التي تهدد أمن المنطقة ، وانه يجب أن يوقظ كل الدول العربية لحقيقة نوايا الحكومة الحالية والتي تفضل الخضوع لأصحاب أحلام أرض إسرائيل الكاملة الذين يعتبرون الأردن "أرض إسرائيل الشرقية" ويطالبون نتنياهو برفض حل الدولتين ورفض تقسيم القدس والتنازل عن الجولان".

وشجب الصانع القرار مؤكدا انه يعتبر مساسا بدولة سيادية ووقعت اتفاق سلام مع إسرائيل ، مؤكدا أن عهد ارض إسرائيل الكبرى قد ولى إلى غير رجعة ، وان حل القضية الفلسطينية يكمن في إقامة دولة فلسطينية مستقلة في أراضي الـ67 المحتلة".



التاريخ : 28-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش