الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو رفض تسليم السوريين خريطة بالمقترحات الاسرائيلية بشأن الجولان

تم نشره في الأربعاء 6 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
نتنياهو رفض تسليم السوريين خريطة بالمقترحات الاسرائيلية بشأن الجولان

 

 
القدس المحتلة - الدستور - رامي منصور

نشر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" الألكتروني تفاصيل من المفاوضات الإسرائيلية - السورية في عهد حكومة بنيامين نتنياهو الأولى في العامين 1996 و 1995 ، ويتضح منها أن نتنياهو رفض تسليم السوريين خريطة مفصلة بالمقترح الإسرائيلي ، خشية أن تتحول إلى وديعة بيد السوريين على غرار "وديعة رابين" ، وأنه تردد في حسم موقفه بعد أن كان على استعداد مبدئي للإنسحاب إلى حدود الرابع من حزيران ,1967

ويدعي التقرير أن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد كان على إستعداد لعدم ابقاء قوات سورية برية في الجولان وإبقاء "يهود أميركان" في "محطة الرصد والإنذار" الإسرائيلية في جبل الشيخ وفحص إمكان إبقاء قوات اسرائيلية في الجولان على عمق عدة أميال.

وحسب إدعاء المصادر التي إستند إليها التقرير ، فإن الأسد الأب أبلغ الوسيط اليهودي الأميركي ، رون لاودر ، قبل 11 عاماً موافقته المبدئية على سحب القوات البرية السورية 80 كم شرق "أطراف دمشق" بعيداً عن الجولان المحتل وعن الحدود الإسرائيلية ، وإبقاء فرقة عسكرية واحدة في العاصمة "لحماية النظام".

ويدعي المستشار السياسي لنتنياهو في تلك الفترة وراهناً ، عوزي أراد ، أن الأسد الأب لم يبلغ الوسيط لاودر رفضه المطلق لوجود قوات عسكرية اسرائيلية في الجولان. في المقابل وشرطا لإستمرار المفاوضات طالب الأسد من الوسيط لاودر الحصول على خريطة اسرائيلية تشمل الخطوط التي مستعدة اسرائيل الإنسحاب إليها. وحسب لاودر رفض نتيناهو تسليم الأسد خريطة اسرائيلية وبذلك انقطعت المفاوضات نهائياً.

ووضع الخريطة السكرتير العسكري في وزارة الأمن ، يعقوب عميدرور ، وشملت المقترح الاسرائيلي للإنسحاب إلا أنه غادر منصبه قبل إتمامها ونقلها للسوريين. وأدعى عميد رور أن خطوط الإنسحاب حسب المسودة التي أعدها كانت في الجولان بحيث تضمن الأمن الاسرائيلي ، وبالتحديد شرق بحيرة طبريا ويتطرق التقرير إلى رواية أخرى ستنشر قريباً في كتاب لوزير الأمن أنذاك ، يعقوب مرداخي ، قال فيها أن نتنياهو كان على استعداد للإنسحاب لحدود حزيران 1967 ، وفكر بنقل خريطة عبر لاودر الى السوريين ، إلا أنه تراجع بعد أن أقنعه وزير الخارجية أنذاك ، اريئيل شارون ، بعدم تسليم الخريطة للسوريين كي لا تتحول إلى وديعة بيد السوريين مثل "وديعة رابين".

ويخلص التقرير إلى أن لاودر كان قد عرض أمام السوريين خريطة بالمقترحات الاسرائيلية في بداية المفاوضات ، لكنها كانت خريطة سياحية سورية من أرشيف الموساد ، بإمكان أي سائح في دمشق الحصول عليها ، حتى لا يعتبرها السوريون وديعة اسرائيلية.

Date : 06-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش