الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد الكساد.. الاسيويون يصلون من أجل الوظائف والحظ والتعافي

تم نشره في الثلاثاء 26 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
بعد الكساد.. الاسيويون يصلون من أجل الوظائف والحظ والتعافي

 

 
سنغافورة - رويترز

في الوقت الذي تحذر فيه حكومة سنغافورة من تدهور الاوضاع الاقتصادية تدعو ايسماريني اسماعيل المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات الله الا يؤثر الكساد على الخطط الخاصة بزفافها في كانون الاول.

وقالت اسماعيل 25( عاما) مع ارتفاع معدل البطالة في سنغافورة الى أعلى مستوياته منذ اكثر من ثلاثة أعوام في الربع الاول من عام 2009 "أزيد من صلواتي في أوقات الركود الاقتصادي على الرغم من أن وظيفتي لم تتأثر هذه المرة..لكني أصلي لكي تكون وظيفة خطيبي في مأمن".

واسماعيل ليست وحدها ، ففي ظل خفض الشركات للوظائف وضخ الحكومات الاموال لتحفيز الاقتصادات يتدفق الاسيويون الذين ألحق الكساد أضرارا بهم من تايوان الى تايلاند على المعابد والكنائس والمساجد التماسا للسكينة في الدين ويصلون من أجل تعاف اقتصادي سريع.

ويقول اليكسياس بيريرا المتخصص في علم الاجتماع بجامعة سنغافورة الوطنية" قد يعاني الناس من الاكتئاب ومشاكل اجتماعية نفسية اذ يساورهم القلق بشأن الوظائف خلال الركود. بواعث القلق هذه هي التي تدفعهم الى اللجوء للدين".

ويرى تاي سين وي مدرب تقنية التأمل أن في حين قد يتطلع البعض الى قوة خارقة للمساعدة يتطلع اخرون الى تخفيف حدة الضغوط التي يعانون منها من خلال التأمل ، وقال "لان الاقتصاد في هذه الحالة السيئة يجد الناس سبيلا للسلام والهدوء" ، مضيفا نه شهد زيادة بنسبة 20 في المئة بين المشاركين في فصول مركز اميتابها البوذي بسنغافورة هذا العام.

ويتفق معه اخرون في وجهة النظر نفسها. ويقول تيموثي تيو وهو عضو مجلس ادارة كنيسة بارتلي بسنغافورة التي جمعت 11 مليون دولار لتمويل المبنى الجديد التابع للكنيسة وسط فترة الركود "الركود نداء استنهاض لتذكيرنا بأن نثق في الرب وليس المال".

وفي تايوان التي عانت من انكماش اقتصادي قياسي بلغ 10,24 في المئة في الربع الاول من عام 2009 ارتفع عدد المترددين على معبد في تايبه ارتفاعا شديدا ومعظمهم من الموظفين الذين يسعون للحصول على نصائح متعلقة بعملهم تماشيا مع تقليد صيني قديم. وفي معبد هسينج تين كونج الذي أنشيء منذ 60 عاما وهو معبد مشترك لاتباع العقيدتين الكونفوشية والداوية بوسط تايبه يصطف نحو الفي زائر كل يوم ليسحب كل منهم عصا خشبية تحمل نبوءة قصيرة مقفاة كالشعر عن مستقبل ساحب العصا.

ويقول لي تشو هوا المتحدث باسم المعبد "الظاهرة التي نراها هي أنهم يسألون عن العمل او المستقبل المهني لان الاقتصاد ليس جيدا". وأضاف لي "النسبة ارتفعت" فيما اصطف اكثر من 100 شخص بساحة المعبد التي تملؤها رائحة البخور لسحب العصي. ومضى لي يقول ان بصرف النظر عن الكلمات المكتوبة على الورقة "نعطي الناس بعض التشجيع".

وفي تايلاند التي تضرر اقتصادها من جراء أزمة سياسية استمرت أربعة أعوام قفز عدد الزوار لضريح الجدة ناك في بانكوك منذ العام الماضي حسب ما ذكره أحد المسؤولين عن الضريح ويتزامن هذا مع اول موجة من تسريح العمال من المصانع في البلاد.

وقال ليك المسؤول عن الضريح فيما أخذ زوار يفركون جذوع أشجار حتى يحالفهم الحظ بالعثور على الارقام الفائزة في مسابقة لليانصيب "مما اراه يأتي الناس الى هنا ليطلبوا من الجدة ناك المساعدة في حل مشاكلهم. كل انواع المشاكل من الوظائف الى الحب الى الارقام المحظوظة". وتقول الاسطورة ان الجدة ناك توفيت اثناء الوضع قبل قرن مضى وان روحها انتظرت باخلاص حتى يعود زوجها المجند.

وفقد الالاف من عمال المصانع وظائفهم مع انخفاض الطلبات الخارجية في تايلاند ودفعت اعمال عنف متفرقة في الشوارع المستثمرين الاجانب والسائحين الى الابتعاد عن البلاد.وتعهدت الحكومة بانفاق مليارات البات على فقراء الريف والحضر لتحفيز الاقتصاد الذي يتوقع أن ينكمش بنسبة 3,5 في المئة عام ,2009

Date : 26-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش