الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فضيحة أوراق بنما تدفع قادة غربيين للتحرك لمكافحة التهرب الضريبي

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً



باريس - تعهد قادة غربيون بالعمل على مكافحة التهرب الضريبي من قبل الاثرياء والشخصيات النافذة أمس مع استمرار تداعيات الفضيحة المدوية التي كشفتها «اوراق بنما» حول التهرب الضريبي.

واعلن مكتب المحاماة البنمي «موساك فونسيكا» وهو في صلب فضيحة «اوراق بنما» التي كشفت الاحد الماضي انه تعرض لعملية قرصنة معلوماتية تمت من ملقمات في الخارج. واحدثت 11,5 مليون وثيقة مسربة من مكتب المحاماة البنمي، زلزالا في العالم مع الكشف عن احتمال ضلوع مسؤولين سياسيين كبار ومشاهير من عالم المال والرياضة في عمليات تهرب ضريبي.

وكان رئيس الوزراء الايسلندي ديفيد سيغموندور غونلوغسون اول ضحية سياسية للفضيحة حيث استقال تحت ضغط الشارع. ودعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى تعزيز التعاون الدولي في مكافحة التهرب الضريبي بعد نشر «اوراق بنما». وقال الرئيس الفرنسي خلال الجلسة الاسبوعية لمجلس الوزراء «سواء كان في مجموعة العشرين او في اطار منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، ستعمل فرنسا على ان يتم تعزيز التعاون» كما افاد الناطق باسم الحكومة ستيفان لوفول.

واعلنت الحكومة الفرنسية انها ستدرج بنما مجددا على لائحة الملاذات الضريبية. وسرعان ما ردت هذه الدولة في اميركا الوسطى بانها تفكر في ردود اقتصادية ضد فرنسا. ودعا وزير المالية الفرنسي ميشال سابان منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الى القيام بالمثل قائلا «للاسف ان بنما متقلبة في تعاطيها مع هذه المسالة، وهذا الامر لا يمكن ان يستمر».

في واشنطن، اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما ان التسريبات تظهر ان التهرب الضريبي مشكلة عالمية. وقال اوباما ان الاثرياء من افراد وشركات «يستغلون انظمتهم» من خلال استخدام الملاذات الضريبية التي لا يمكن لدافع الضرائب العادي استخدامها. واضاف ان الشركات الاميركية التي تندمج مع شركات اجنبية لمجرد خفض الضرائب «لا تدفع حصتها المفروضة» من الضرائب مقابل الاستفادة من الاقتصاد الاميركي. واضاف ان «التهرب الضريبي هو مشكلة عالمية كبرى». (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش