الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جيلاني يعرض على شريف «غصن زيتون» طالبا «المصالحة»

تم نشره في الاثنين 23 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
جيلاني يعرض على شريف «غصن زيتون» طالبا «المصالحة»

 

اسلام اباد - وكالات الانباء

عاد رئيس المحكمة العليا في باكستان القاضي افتخار شودري الذي اقاله النظام العسكري في 2007 ، اخيرا الى مهامه ، فيما

عرض رئيس وزراء باكستان يوسف جيلاني "غصن زيتون" على زعيم المعارضة نواز شريف طلبا للمصالحة.

وقالت المحكمة العليا في بيان ان القاضي شودري "يشغل هذا المنصب" منذ منتصف ليل السبت الاحد. وكان المحامون والاحزاب السياسية يطالبون بعودة شودري منذ اقالته قبل عامين ، مؤكدين انه رمز لقضاء مستقل.

وانعش قرار اعادة شودري الامال في انتهاء الازمة التي تزعزع الاستقرار والتي ادت في بعض المراحل الى شل حركة البلاد بشكل شبه تام.

ورفع علم باكستان على المنزل بينما كان يعزف النشيد الوطني الباكستاني ، وسط تصفيق انصار شودري الذين تجمعوا امام المنزل ومن بينهم محامون وممثلون عن المجتمع المدني ومدافعون عن حقوق الانسان وناشطون في احزاب سياسية.

ويرمز العلم الى انتصار شودري بعد معركة سياسية طويلة وصعبة ساعدت على انهاء حكم الرئيس السابق برويز مشرف.

وقال اعتزاز احسان زعيم حركة المحامين الذين قاموا بحملة لاعادة تنصيب شودري ان هذه الخطوة "تبشر بنهاية النضال النشط للمحامين والشعب الباكستاني".

واخضعت قوات الشرطة الزوار لعملية تفتيش وحظرت دخول العربات الى محيط كيلومتر من منزل شودري الذي بدأ العمل فورا في بحث القضايا المرفوعة امام المحكمة والتي تواجه تاخرا كبيرا في معالجتها. ويعلق ملايين الباكستانيين امالا عظيمة في ان تؤدي عودة شودري الى تطهير النظام القضائي من الفساد المستشري فيه والانتهاء من النظر في القضايا المتاخرة.

من ناحية ثانية ، دعا رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني وزعيم المعارضة نواز شريف امس الى المصالحة لوضع حد للازمة السياسية . وجاء ذلك في اول اجتماع يعقده الرجلان منذ اصدار المحكمة العليا قرارا بحظر شريف وشقيقه شهباز من الترشح الى الانتخابات ، كما ياتي اللقاء في اعقاب اعادة شودري الى منصبه.

وقال جيلاني "لقد اتيت للقاء السيد نواز شريف وفي يدي غصن زيتون من الحكومة ورسالة من الرئيس آصف علي زرداري بان الوضع يتطلب مزيدا من المصالحة لان باكستان تواجه تحديات كبرى".

وتوجه جيلاني الى مسكن شريف في مدينة رايويند في ولاية البنجاب ، وقال جيلاني في مؤتمر صحافي مشترك مع شريف "نريد المصالحة. وقد كانت استجابة نواز شريف ايجابية ، وانا اوجه له الشكر".

من ناحيته ، اشاد شريف بالحكومة لموافقتها على اعادة شودري الى منصبه ورحب برسالة حسن النوايا التي بعث بها خصمه زرداري ، وقال انها "فأل حسن".

ويدور خلاف بين شريف والحكومة منذ خروج حزب نواز من حكومة ائتلاف الوحدة الوطنية في اب الماضي بسبب رفض زرداري اعادة شودري وتطبيق اصلاحات رئيسية. ويطالب شريف كذلك بالغاء تعديل دستوري يسمح للرئيس بحل الحكومة ، في خطوة يمكن ان تقلل كثيرا من نفوذ زرداري.

وقال شريف "نريد الغاء التعديل السابع عشر وتطبيق ميثاق الديموقراطية. وسنتعاون مع الحكومة. ويدعو ذلك الميثاق الذي جرى توقيعه بين شريف ورئيسة الوزراء الراحلة بنازير بوتو الى استعادة الديموقراطية وتجنب المواجهات ، كما يدعو الى عدم تدخل الجيش في السياسة.

التاريخ : 23-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش