الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كيري يدعو الدول العربية إلى الضغط على حماس ماليا وسياسيا

تم نشره في السبت 7 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
كيري يدعو الدول العربية إلى الضغط على حماس ماليا وسياسيا

 

 
واشنطن - الدستور - محمد سعيد

اقر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي ، جون كيري ، أنه لا يمكن تجاهل قوة حماس ونفوذها في قطاع غزة ، داعيا الدول العربية الى مساعدة الولايات المتحدة وإسرائيل بالعمل على احتواء حماس وحرمانها من تعزيز مكانتها من خلال مشاريع إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي.

كما أكد في ندوة بمركز سابان في معهد بروكينغز يوم الأربعاء الماضي ، أن الرئيس السوري بشار الأسد مستعد لاستئناف محادثات التسوية مع اسرائيل ويود مشاركة الولايات المتحدة فيها.

وكان كيري قام الشهر الماضي بجولة في المنطقة شملت مصر والسعودية وتل أبيب ورام الله وغزة وسوريا. وأشار في حديثه إلى أن قرار حكومة الرئيس الأميركي باراك أوباما تحسين العلاقات مع سوريا بإرسال مسؤولين كبيرين الى دمشق في نهاية الأسبوع هو نتيجة التوصيات التي قدمها وغيره من السياسيين.

وقال كيري ان الرئيس السوري ابلغه في اجتماعهما في 12 من فبراير - شباط الماضي "إنه مستعد لاستنئاف مفاوضات السلام مع اسرائيل وتبني مبادرة السلام العربية مرة اخرى ،" مشيرا إلى أن السوريين خلال الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة كانوا يتحدثون إلى الإسرائيليين عبر تركيا بالرغم من معارضة إيران. وقال إن "سوريا تريد مشاركة أميركية مباشرة في محادثاتها مع إسرائيل عبر تركيا "داعيا إلى ضرورة قيام الولايات المتحدة بهذا الدور إذا كانت مشاركتها ستساعد في دفع العملية قدما.

وكانت سوريا أجرت محادثات غير مباشرة مع اسرائيل من خلال وساطة تركية العام الماضي لكنها اوقفتها بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في ديسمبر ويناير(كانون اول وكانون ثاني) الماضيين.

وقال كيري إن صعود إيران قد خلق استعدادا غير مسبوق لدى المعتدلين العرب للعمل مع إسرائيل.

وأضاف "إن إعادة الاصطفاف هذه يمكن أن تساعد في تهيئة أرضية عمل لإحداث تقدم نحو سلام في المنطقة." موضحا أن الغزو الأميركي للعراق والإطاحة بنظام صدام حسين قد أدى إلى حدوث فراغ سياسي سمحت الولايات المتحدة لإيران بان تملأه ، وأصبحت الدول العربية المعتدلة مسكونة بهاجس الخوف من إيران.

لاءات عربية جديدة؟

وقال إن الدول العربية التي كانت تتبنى اللاءات الثلاث قبل عقود مضت وهي: لا للحوار مع إسرائيل ، ولا للإعتراف بها ، ولا للصلح معها ، تتبنى الآن ثلاث لاءات مختلفة: لا للنووي الإيراني ، ولا للتدخل الإيراني ، ولا للهيمنة الإيرانية.

وقال إن الدول العربية ليست قلقة تجاه إسرائيل بقدر قلقها من إيران لذلك فهم الآن يتعاونون مع إسرائيل بشكل لم يكن تصوره قبل عامين .

وقال كيري إن الرئيس أوباما كان مصيبا لفتح الباب أمام انخراط مباشر مع إيران . ونحن نأمل أن مزيدا من العلاقات البناءة قد يبرز من خلال استكشاف مجالات المصالح المتبادلة وهناك بعضها مثلما كان الحال مع أفغانستان.

وأكد كيري على أن إحراز تقدم في العلاقات بين الولايات المتحدة وسوريا سيؤدي إلى تحقيق تقدم مع إيران. لكنه شدد على أنه ليس لديه أوهام بأن سوريا ستقطع على الفور علاقاتها مع إيران. غير أنه استدرك قائلا"إن هذا ينبغي أن لا يشكل تهديدا لنا طالما أن العلاقة بينهما تكف عن زعزعة المنطقة.. إن هذا يفيدنا ويفيد المنطقة ويفيد سوريا إذا ما اتجه الرئيس الأسد نحو الغرب من أجل علاقات جديدة."

غير أن كيري قال إنه يجب أن نوضح أن المفاوضات لن تكون أبدا على حساب لبنان أو المحكمة الدولية ، واضاف "اعتقد ان الرئيس الاسد يفهم ان سوريا بوصفها بلدا عربيا علمانيا يغلب السنة على سكانه ، فان مصالحها على الاجل الطويل تكمن لا مع ايران وانما مع جيرانها السنة والغرب."

وقال إن مصر والسعودية والأردن قامت وتقوم بدور رئيس لصالح "قضية السلام" داعيا كافة الدول العربية إلى زيادة جهودها وخاصة بالضغط على حماس لوقف صواريخها ضد إسرائيل ، وان توافق على حكومة وحدة فلسطينية مقبولة من من كافة الأطراف ، توافق على مطالب اللجنة الرباعية بوقف العنف والاعتراف بإسرائيل واحترام الاتفاقيات التي عقدتها السلطة الفلسطينية مع إسرائيل.

وقال إنه لا يمكن أن تكون قطر حليفا لأميركا يوم الاثنين وتقوم يوم الثلاثاء بإرسال الأموال إلى حماس،

احتواء حماس

وأكد كيري في إشارة إلى حجم العداء الذي يكنه السياسيون الأميركيون لحركة حماس بسبب مقاومتها للإحتلال الإسرائيلي: "يجب علينا في غزة أن نضمن إيصال المساعدات الإنسانية الضرورية ومساعدة إعادة الإعمار بدون تمكين حماس في العملية ، يجب عدم السماح لحماس أو إيران تعزيز مكانتهما من خلال إعادة البناء على غرار ما فعله حزب الله في أعقاب الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان في عام ,2006

لكن كيري في الوقت نفسه أقر بأنه لا يمكن تجاهل حماس في اي حل سياسي على صعيد السلطة الفلسطينية.

وقال إن الطريقة الوحيدة هي في احتواء حماس عن طريق "تشكيل حكومة تكنوقراط فلسطينية غير فصائلية يشارك فيها أعضاء تقوم حماس بتعيينهم ولكن ممن يقبلون بمتطلبات اللجنة الرباعية ولكنهم بالفعل يمثلون حماس ويتم التعامل معهم على هذا الأساس."

وقال إنه تأكد أثناء زيارته لقطاع غزة أن حماس مسيطرة بالكامل هناك "لقد رأيت ذلك بالتأكيد ، أعلامهم ترفرف في كافة زوايا ونواصي الشوارع وفي أوساط السكان." لكنه أعرب عن اعتقاده بأن حرمان حماس من الاستفادة سياسيا من إعادة الإعمار في غزة سيؤدي إلى إضعافها "وتحقيق ما نريد وهو عودة فتح إلى السيطرة" على قطاع غزة.

وفي إشارة إلى أن إسرائيل قد لا تنسحب من الضفة الغربية حتى لا يتكرر ما حدث من انسحابها الأحادي الجانب من جنوب لبنان في عام 2000 وأدى إلى سيطرة حزب الله ، ومن قطاع غزة في عام 2005 الذي أدى إلى سيطرة حركة حماس واستخدامهما للصواريخ ، التي زعم أنها إيرانية ضد إسرائيل ، قال كيري "إن الإسرائيليين لن يسمحوا بتكرار ما حدث في الضفة الغربية ويجب أن لا يسمحوا بحدوثه."

وقال كيري إن الأمر الأكثر أهمية هو تعزيز جهود الجنرال دايتون لتدريب قوات أمن السلطة الفلسطينية لتقوم بدورها في الحفاظ على النظام ومحاربة من يقوم بالعمل ضد إسرائيل. وأوضح أن ذلك كان واضحا بشكل مشجع للغاية حيث نجحت قوات أمن السلطة الفلسطينية أثناء الحرب على غزة في إبقاء الوضع هادئا في الضفة الغربية.

وقال إنه ينبغي على قوات أمن السلطة الفلسطينية أن يظهروا دائما استعدادهم لاتخاذ إجراءات صارمة ضد من سماهم "الإرهابيين" - كناية عن رجال المقاومة - بطريقة حاسمة ومستدامة.

ودعا كيري بطريقة ضمنية إسرائيل إلى وقف نشاطها الاستيطاني في الضفة الغربية الذي قال إنه لا يشظي الدولة الفلسطينية فقط ولكنه يشظي من ينبغي على القوات الإسرائيلية الدفاع عنهم وهم مواطنوه ، ا حيث قال إن الإسرائيليين أنفسهم قرروا أن المستوطنات تجعل من الصعب أكثر حماية أمن الإسرائيليين.

Date : 07-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش