الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القريقرة تحتضن ثروات زراعية ضخمة . رغم صراعها الطويل مع عواصفها الرملية

تم نشره في الجمعة 8 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 العقبة - الدستور - نادية الخضيرات

لا يعرفها الكثيرون.. والذين يعرفونها عدا أهلها يعدون على الأصابع ولكن ربما لمح القادمون من عمان إلى العقبة اسمها مكتوب على لوحة معدنية تومئ الى  مجهول،  ترقد وسط جبال وكثبان من الرمل تذرها الرياح كلما عصفت ، ولكن أهلها الذين خاضوا صراعهم الطويل مع عواصفها الرملية استطاعوا أن يصنعوا من حبات رملها حكاية الارادة و العمل و الانجاز .

 إنها « القريقرة»  ، حكاية منطقة لم تروَ بعد بالشكل المناسب والقدر المستحق  ، أبطالها أهلها البسطاء الطيبون الذين أسرجوا ظلمة الصحراء بقناديل الصبر ، وسطروا  قصة نجاح رائدة في تحويل رمال صحرائها الى مساحات خضراء شاسعة ، تعكس صورة متميزة عن إرادة الانسان في وادي عربة وقدرته على احداث التنمية و التغيير بجهود فردية.

اليوم تحاول منطقتا القريقرة و فينان في اطراف الوادي النهوض بواقعها على كافة الاصعدة  و تأمين غد مشرق لابنائها ، اذ ان حزمة من  الهموم و القضايا مازالت تعيقها عن اللحاق بركب التنمية الشاملة .



رئيس جمعية وادي عربة الزراعية عوض السعيدين قال عنها ، انها ستكون  سلة الخير الاردنية في حال تعاون الجهات المعنية مع الجمعيات الزراعية في المنطقة ، في اشارة الى معاناة القطاع الزراعي في المنطقة من الاهمال و عدم الاهتمام الكافي ، قياساً بما تتمتع به من امكانيات زراعية ضخمة تؤهلها لان تكون فعليا سلة غذاء للاردنيين ، منوهاً الى حزمة من الحلول التي تساهم في انعاش القطاع الزراعي ،  ومنها  توفير مصادر المياه عن طريق تفويض الآبار المائية في المنطقة من قبل وزارة المياه الى الجمعيات الزراعية  اضافة الى تقديم الدعم المالي         و الخبرة الزراعية و خاصة في مجال تسويق المنتجات الزراعية ، مؤكداً ان الجمعيات الزراعية في المنطقة تمتلك تجربة رائدة و متميزة في مجال الادارة الزراعية ، لافتاً الى حاجتها الى اعادة هيكلة لتمارس دورها الفاعل في المجتمع ، مشيراً الى ان مساحة الاراضي الزراعية في القريقرة تقدر بحوالي 15 الف  دونم ، الامر الذي يدعو الى ضرورة  فتح مكتب ارشاد و تطوير زراعي  لخدمة مزارعي المنطقة و منتجاتهم .

و بين السعيدين ان منطقة وادي عربة ترتبط بمدينة العقبة ارتباطاً ادارياً و جغرافياً و اقتصادياً ، مشيراً الى ان نجاح اية مؤسسة يعتمد على عملها و تواصلها مع المجتمعات المحيطة ، الامر الذي لم تضعه سلطة العقبة ضمن اجندتها ، مؤكداً ان المجتمع المحلي في المنطقة لم يجني اية فوائد من انشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة ، داعياً السلطة الى دعم البلديات و ابناء المجتمع المحلي في المناطق المحيطة بالعقبة

   ووصف عدد من اهالي المنطقة  الوضع الصحي في المنطقة بالصعب كون الخدمات الصحية المقدمة تنحصر في مركز صحي اولي و سيارة اسعاف واحدة،  منوهين الى الحاجة الى انشاء مركز صحي شامل في المنطقة  ، و الاسراع في تدريب و تأهيل ابناء المجتمع المحلي للعمل في المركز الصحي من قبل وزارة الصحة .

 واكدوا  ان الوضع التربوي و التعليمي في المنطقة يشهد تحسناً ملحوظاً ،  مشيرين في الوقت ذاته الى استمرار  معاناة  مدارس القريقرة من نقص المعلمين في مادتي الرياضيات و العلوم في بداية كل عام دراسي ، اضافة الى ضرورة   تجديد شبكة الانترنت.

و بين  عدد من اهالي المنطقة  ان منطقة القريقرة و بئر مذكور تعاني من انقطاعات للتيار الكهربائي ، وان المنطقتين يتم تزويدهما بالكهرباء من قبل شركة كهرباء محافظة الكرك على الرغم من ان المسافة التي تفصل منطقة الريشة ، التي تزود من قبل محافظة العقبة عن بئر مذكور لا تتجاوز 10 كيلومترات ،  مطالبين  بتزويد المنطقتين عن طريق كهرباء العقبة ، و فتح وحدة صيانة للكهرباء في منطقة وادي عربة ، كما  طالب الاهالي  الجهات المعنية في وزارة المياه باستحداث شبكة مياه جديدة فيها وتجديد الشبكة القديمة .

و استغرب عيد السعيدين .. ضعف الاهتمام السياحي بمنطقة  القريقرة       و فينان  لاسيما و ان منطقة فينان  تمثل حالة سياحية فريدة باعتبارها الشاهد الوحيد المعاصر في العالم على حقبة العصر النحاسي ، داعياً كافة الفعاليات السياحية الى زيارة المنطقة و التعرف على ما تحويه من مخزون سياحي .  واعتبر السعيدين  ان غياب  و اغفال وزارة السياحة لمنطقة القريقرة  و فينان و التي تتمتع بعدد كبير من المقومات السياحية الجاذبة كخربة النحاس و خربة فينان و انظمة الري القديمة،  امرا مستغربا ،  مؤكداًان المنطقة تتمتع  بالطبيعة الخلابة و شلالات المياه ، مطالباً الوزارة بعمل خطة ترويجية لها  و ادراجها ضمن المواقع السياحية في محافظة العقبة ، اضافة الى تنفيذ مشاريع سياحية فيها  لانعاشها و تنمية المجتمع المحلي كعمل مخيمات و مرافق  سياحية .

 واشار السعيدين ان الجمعية الملكية لحماية الطبيعة قامت بإنشاء نزل سياحي في وادي فينان يحوي قرابة 30 غرفة ومرافق سياحية وبيئية بتمويل من  الوكالة الأمريكية الإنمائية ، اضافة الى ان جزءاً من اراضي فينان تعد تابعة لمحمية ضانا ، منوهاً الى ان حجم استفادة المجتمع المحلي في المنطقة من عوائد هذه المشاريع السياحية و البيئية  متدن ،  داعياً الجمعية الملكية للتعاون و التواصل مع ابناء المجتمع المحلي بتشغيل عدد اكبر من العاطلين عن العمل في هذه المشاريع وتدريب و تأهيل فتيات و شباب المنطقة على حرف يدوية .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش