الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

براون لليفني : مرحبا بك بيننا فأي عدالة يمكنها اعتقالك،

تم نشره في الخميس 17 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
براون لليفني : مرحبا بك بيننا فأي عدالة يمكنها اعتقالك،

 

 
لندن ، تل ابيب - وكالات الانباء

أجرى رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون اتصالا هاتفيا امس مع رئيسة حزب كاديما والمعارضة وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني ، اكد خلاله معارضته لإصدار محكمة بريطانية مذكرة اعتقال ضدها وقال إنها شخصية مرغوب بها في بريطانيا.

وجاء في بيان صادر عن مكتب ليفني إن براون عبر عن معارضته المطلقة لمذكرة الاعتقال التي أصدرتها محكمة بريطانية ضدها استجابة لطلب منظمات حقوق إنسان بشبهة ضلوعها في تنفيذ جرائم حرب خلال الحرب على غزة حيث كانت تشغل منصب وزيرة الخارجية في حكومة إسرائيل السابقة.

وقال براون لليفني إنها شخصية مرغوب بها في بريطانيا في أي وقت وأنه يعتزم العمل من أجل تغيير الوضع القانوني القائم الآن في بريطانيا ويسمح بمحاكمة متهمين بتنفيذ جرائم حرب.

من جانبها قالت ليفني إن ثمة حاجة ماسة لتعديل الوضع الحاصل ليس من أجلها وإنما من أجل جميع صناع القرارات وقادة الجيوش في إسرائيل والعالم الذين "يضطرون إلى محاربة الإرهاب". وزعمت خلال لقائها مع وزير الخارجية الليتواني فيغاوداس أوسكاس امس إن "إسرائيل تواجه اليوم مسألة ينبغي أن تقلق جميع الأنظمة الديمقراطية في العالم وخصوصا الأعضاء في الناتو وهي ظاهرة استغلال أجهزة قضائية وتقديم دعاوى ضد مسؤولين إسرائيليين وجنود الجيش الإسرائيلي".

وأضافت ليفني بلغة التباكي الإسرائيلية المعروفة عن مجرمي الحرب الاسرائيليين الذين طاردتهم او ما تزال تطاردهم بقية باقية من العدالة الدولية إن "هذه ليست ظاهرة جديدة برزت في الأيام الأخيرة وإنما وبمفاهيم عديدة.. هذه ليست دعوى شخصية ضدي أو ضد دولة إسرائيل وإنما هي دعوى ضد جميع الدول الديمقراطية التي تحارب الإرهاب".

وتابعت تصريحاتها في عكس لمنطق الأمور "يجب محاكمة أولئك الإرهابيين وليس الذين يحاربونه وهذا تحد مشترك للعالم الحر كله وليس لإسرائيل أو بريطانيا".

وكان وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند قد اتصل مع ليفني امس الاول وعبر عن معارضته لإصدار مذكرة الاعتقال ضدها وقال إنه سيعمل على تعديل القانون البريطاني بهذا الخصوص.

وقال السفير الإسرائيلي في لندن رون بروساور لإذاعة الاحتلال الإسرائيلي العامة الاربعاء إنه التقى ميليباند وأن الأخير أكد له أنه سيعمل مع وزير العدل البريطاني جاك سترو على تعديل القانون الذي يخول المحاكم البريطانية بمحاكمة مشتبهين في تنفيذ جرائم حرب.

ولوح مسؤولون إسرائيليون في تصريحات موجهة إلى الحكومة البريطانية بأنها لن تتمكن من المشاركة في العملية السياسية في المنطقة إذا لم يتم تعديل القانون واستمرار المحاكم البريطانية في إصدار مذكرات اعتقال ضد مسؤولين إسرائيليين.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي اليميني المتطرف افيغدور ليبرمان خلال مؤتمر لمناهضة العداء للسامية عقد في القدس المحتلة امس الاول إنه إذا لم يتم تعديل القانون البريطاني فإن قادة جيوش حلف شمال الأطلسي "الناتو" وبمن فيهم البريطانيين الذين يحاربون "الإرهاب" في أفغانستان سيجدون أنفسهم يمثلون أمام المحاكم البريطانية.

الى ذلك أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انه ينظر بخطورة الى المحاولات البريطانية لاصدار أوامر اعتقال بحق زعيمة المعارضة وحزب كديما ، وزيرة الخارجية السابقة ، تسيبي ليفني. وقالت الإذاعة الإسرائيلية أمس ان نتنياهو شدد على أن اسرائيل لن توافق على أن يتم استدعاء رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت ، أو وزير الدفاع إيهود باراك ، أو ليفني ، الى المحاكم البريطانية". وأضافت الإذاعة أن رئيس مجلس الأمن القومي ، عوزي عراد ، نقل رسالة الى القيادة البريطانية أكد فيها ان "اسرائيل تتوقع منها أن تمنع هذه المحاولات الهادفة الى المساس بقدرة اسرائيل على حماية نفسها" ، على حد زعمه.

Date : 17-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش