الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل متظاهرين يعمّق الاحتقان والتوتر بين أنقرة والأكراد

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
مقتل متظاهرين يعمّق الاحتقان والتوتر بين أنقرة والأكراد

 

 
أنقرة ـ وكالات الانباء

لقي شخصان مصرعهما امس خلال مشاركتهما في مظاهرة ضد حظر حزب المجتمع الديمقراطي الكردي بعد إصابتهما بأعيرة نارية أطلقها موظف بأحد المتاجر المتضررة جراء المظاهرة. وأشارت وسائل الإعلام التركية إلى ان الحادث وقع في مدينة بولانيك ، جنوب شرقي تركيا ، خلال تظاهر نحو 1500 شخص ضد القرار الصادر الجمعة الماضي بحظر حزب المجتمع الديمقراطي حيث اعتبرته المحكمة الدستورية التركية على صلة بحزب العمال الكردستاني.

وأضافت وسائل الإعلام ان مجموعة من المتظاهرين هاجمت قوات الأمن وبعض المنشآت بالحجارة.

وفي تصريحاته لمحطة "إن تي في" الإذاعية ، قال زيا أكايا ، عمدة بولانيك ، إن بعض الطلقات النارية خرجت من أحد المتاجر ردا على الهجوم بالحجارة. وتابع أكايا "شخص ما فتح النار من أحد المتاجر على الحشد مما أودى بحياة شخصين وأسفر عن إصابة العديدين" ، مضيفا أن "الشعب أصبح خارج السيطرة".

وأوضح المسؤول إن درجة الاحتقان والتوتر عالية في المدينة ، مشيرا إلى أن قوات مكافحة الشغب انسحبت بعدمااحتل المتظاهرون الشوارع. وأكد العمدة نفسه أنه لم يتمكن من الخروج من مقر الحكومة المحلية بسبب الفوضى التي تشهدها المدينة.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من تأكيد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لمعارضته قرار قضائي يحظر حزب كردي رئيسي وهو ما أدى الى وقوع اشتباكات عنيفة وادخل البلاد في حالة من عدم اليقين السياسي. وقال أردوغان في كلمة ألقاها في البرلمان "موقفنا المعارض لإغلاق حزب المجتمع الديمقراطي واضح ... نحن نعارض إغلاق الأحزاب. نعتقد أنه يجب معاقبة الأشخاص وليس الكيان "الحزب"".

وقال زعيم حزب المجتمع الديمقراطي الذي حظرته المحكمة بعد ان ادانته بأن له علاقات مع حزب العمال الكردستاني الانفصالي ان أعضاء الحزب السابقين سيستقيلون من البرلمان احتجاجا على القرار. ويمكن أن تفتح هذه الخطوة الباب أمام إجراء انتخابات تكميلية مما يزيد حالة عدم اليقين السياسي قبل الانتخابات العامة المقررة في العام ,2011

وفي ديار بكر كبرى المدن في جنوب شرق البلاد خرج آلاف الأكراد إلى الشوارع في مظاهرات لليوم الرابع على التواليء منذ صدور حكم المحكمة بحظر الحزب الوحيد الذي يمثل الاكراد في البرلمان. وفي بلدة دوجو بايزيد ألقى متظاهرون غاضبون زجاجات حارقة وأحجارا على افراد الشرطة الذين ردوا باطلاق مدافع الماء وعبوات الغاز المسيل للدموع.

وكان اغلب الاشتباكات في القرى الواقعة في جنوب شرق تركيا لكن وقعت ايضا مصادمات الاحد الماضي في الحي التجاري في وسط اسطنبول واثارت توترا عرقيا.

وحذرت المفوضية الاوروبية امس الاول من ان الحظر يمكن ان يحرم عددا كبيرا من الناخبين الاتراك من حقهم في ان يكونوا ممثلين سياسيا وهو ما وصفته المفوضية بأنه ضروري لوفاء أنقرة بمتطلبات الديمقراطية التي تفرضها المفوضية.

ويريد حزب العدالة والتنمية الحاكم المضي قدما في اصلاحات ترمي الى وضع حد للصراع المستمر منذ عقود مع الانفصاليين الاكراد من خلال زيادة حقوق الاكراد الذين يبلغ عددهم نحو 12 مليون نسمة.

ولاقي نواب الحزب استقبال الأبطال امس في ديار بكر التي أتوا إليها من أنقرة في طائرات ثم استقلوا بعد ذلك حافلات مفتوحة واستقبلهم زهاء 5 الاف شخص تدفقوا على الشوارع في مسيرة سلمية. وقال رئيس الحزب المنحل انه لم يعد هناك أي سبب لبقاء النواب في البرلمان.



Date : 16-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش