الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فضيحة اوراق بنما تدفع المجموعة الدولية الى التحرك لمكافحة التهرب الضريبي

تم نشره في الجمعة 8 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 باريس -  تعهد قادة غربيون بالعمل على مكافحة التهرب الضريبي من قبل الاثرياء والشخصيات النافذة مع استمرار تداعيات الفضيحة المدوية التي كشفتها «اوراق بنما» حول التهرب الضريبي.

وفي تطور جديد في هذه القضية، قامت الشرطة الفدرالية السويسرية بمداهمة مقر الاتحاد الاوروبي لكرة القدم للحصول على عقود تتعلق بمنح حق النقل لتلفزيون في الاكوادور الى شؤكة كروس تريينغ التي ورد اسمها في «اوراق بنما».

 اما في الاتحاد الدولي لكرة القدم، فقد اعلن المحامي الاوروغوياني خوان بدرو دامياني الذي ورد اسمه في الفضيحة استقالته من لجنة الاخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم بحسب بيان للمتحدث باسم اللجنة.

واعلن مكتب المحاماة البنمي «موساك فونسيكا» وهو في صلب فضيحة «اوراق بنما» التي كشفت الاحد الماضي انه تعرض لعملية قرصنة معلوماتية تمت من ملقمات في الخارج.

واحدثت 11,5 مليون وثيقة مسربة من مكتب المحاماة البنمي بدأ نشرها الاحد الماضي، زلزالا في العالم مع الكشف عن احتمال ضلوع مسؤولين سياسيين كبار ومشاهير من عالم المال والرياضة في عمليات تهرب ضريبي.

وتثير الشفافية الضريبية اهمية كبرى في الولايات المتحدة الى درجة ان اول اقتصاد في العلم يكافح بقوة اي محاولة للتهرب الضريبي بما في ذلك عبر الاستحواذ، وقد تم التخلي عن عملية اندماج كبيرة بقيمة 160 مليار دولار في قطاع الصناعات الدوائية بين بفايرز منتج الفياغرا واليرغان منتج البوتوكس. وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما اعلن الثلاثاء الماضي ان التهرب الضريبي مشكلة هائلة، وطالب بتشديد القوانين وتعزيز التعاون الدولي في هذا المجال.  

ودعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى تعزيز التعاون الدولي في مكافحة التهرب الضريبي بعد نشر «اوراق بنما»، التي ادت الى استقالة رئيس الوزراء الايسلندي ديفيد سيغموندور غونلوغسون.

واعلنت الحكومة الفرنسية انها ستدرج بنما مجددا على لائحة الملاذات الضريبية، وسرعان ما ردت هذه الدولة في اميركا الوسطى بانها تفكر في ردود اقتصادية ضد فرنسا.

بدوره دعا وزير المالية الفرنسي ميشال سابان منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الى القيام بالمثل قائلا «للاسف ان بنما متقلبة في تعاطيها مع هذه المسالة، وهذا الامر لا يمكن ان يستمر».

اما وزير الاقتصاد الفرنسي بيار موسكوفيسي، فقد صرح ان فضيحة «اوراق بنما» تؤكد «الحاجة الملحة» الى وضع «لائحة سوداء» واحدة للملاذات الضريبية على اساس معايير مشتركة للدول ال28 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي.

من جهته صرح الامين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية انخيل غوريا في بنما «من المهم جدا ان تسغل هذه الفرصة للضغط على بنما».

وجاء الرد سريعا من بنما، حيث قال الوزير المكلف شؤون الرئاسة الفارو اليمان «هناك قانون في بنما يحدد اجراءات رد ضد دول تدرج بنما على لوائح رمادية» اي غير متعاونة في مجال التهرب الضريبي.

ورفضت بنما اتهامات الامين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الذي وصفها بانها «الملاذ الاخير» لشركات الاوفشور، ونددت باتهامات «ظالمة وتنطوي على تمييز».

من جهته، قال رامون فونسيكا مورا مدير المكتب واحد مؤسسيه لوكالة فرانس برس «لدينا تقرير تقني يقول اننا تعرضنا لقرصنة من اجهزة ملقمة في الخارج» موضحا انه قدم الاثنين الماضي «شكوى في هذا الصدد لدى النيابة».

واضاف «لا احد يتحدث عن قرصنة» في الصحافة التي تستفيض منذ يومين في كشف الوقائع في حين انها «تلك هي الجريمة الوحيدة التي ارتكبت».

واستهجن ايضا ان تركز المعلومات التي كشفت من 11,5 مليون وثيقة سحبت من النظام المعلوماتي لمكتبه على الزبائن الاكثر شهرة مع الاستخفاف بالحياة الخاصة، واضاف «لا نفهم هذا الامر، اصبح العالم يتقبل ان الحياة الخاصة ليست حقا للفرد».

وتاتي تصريحات رامون فونسيكا مورا بعد يومين على كشف صحف في العالم فضيحة التهرب الضريبي التي اطلق عليها اسم «أوراق بنما». (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش