الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبو جابر يحاضر حول نحن والغرب في رابطة الكتاب

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً



عمان - الدستور - ياسر العلاوين

أقامت رابطة الكتاب بالتعاون مع مركز اعلم وتعلم، محاضرة بعنوان «نحن والغرب»، للدكتور كامل ابوجابر، منتصف الأسبوع الماضي، ادارها الدكتور احمد ماضي، في مقر الرابطة باللويبدة.

استعرض ابوجابر خلال محاضرته المسارات التي مرت فيها الحضارات المتعاقبة مقارنا بين ما سماه (نحن) اي حضاراتنا العربية التي تعاقبت في ازمنة مختلفة بتراتبية تاريخية، فتحدث عن بداية الوعود التاريخية بتوطين اليهود من هرقل ووعد مونبيليه (يا يهود العالم عودوا الى ارض العرب)، ووعد قورش الحاكم الفارسي الذي وعد اليهود بتوطينهم في فلسطين في سنة 538 قبل الميلاد، ووعد بلفور وزير خارجية بريطانيا الدارس والمتأثر بتعاليم العهد القديم اذ كان متأثراً ومتعصباً للفكر الصهيوني واليهودي المتطرف.

وبين المحاضر أن اليهودية انهت وجود المسيحيين العرب الذين لعبوا ادوارا هامة في النهضة العربية، انتقاما منهم لوقوفهم مع العرب المسلمين عبر العصور المختلفة في معاركهم باعتبار ان الصراع ليس دينيا كما يصوره الغرب بل حقيقة انه عربي غربي بالاساس.

وقال ابوجابر: التخلف في اعقاب العصور الوسطى من اهم الاسباب لتراجع العرب رغم ان الاسلام قبل بوجود الاختلاف من الاعراق والاجناس والملل بدون اية تفرقة واستوعب الجميع ولابد لنا من التصالح مع الحضارة والاحتكام الى العقل فالاسلام بدأ رسالته بـ»اقرأ» والتي تعني تعقل واستخدم عقلك وتفكر ولاتعني فقط مجرد العلم بالشيء، كما ان الاسلام كان سباقا الى الفصل بين العبادات والمعاملات بعكس المسيحية التي تنتابها الضبابية في هذا الشأن، فاسباب التخلف الذي عاشته الامة العربية والتردي يعود بالاساس الى عدم وجود قيادات فكرية وسياسية بالمستوى المطلوب تحكم العقل ولا تتهرب نحو الماضي السحيق، بل ان من اهم الاسس التي قامت عليها نهضة الحضارة الغربية هي اتباع :التفكير العقلاني الاسلامي والاخذ من علمائها كابن الهيثم عالم البصريات، وابن رشد وغيرهم من العلماء والمفكرين في شتى مجالات، وباعتراف الفكر المسيحي، وباتباع العقلانية المجردة في التعاملات الانسانية لتنظيم وتطوير الحياة الاقتصادية والثورة الصناعية، حتى ان اليمينية المتطرفة الغربية لم تات بجديد سوى مزيد من السواد الفكري، رغم ان الحضارة الغربية شهدت تناقضات عديدة فمرة يظهر اينشتاين بنظريته النسبية وتارة ياتي فرويد صاحب نظرية العقل الباطن.

ودعا المحاضر إلى ضرورة أن «نحاور انفسنا فالعقائد شيء والسياسة شيء مختلف، دعونا من اتباع (النص موجود والعقل مطرود)، فبالتعامل مع العقل سنصل الى نتيجة افضل اولا، ونحتكم للعقل وعلينا ان نفهم ونتفاهم مع الغرب العقلاني مع التمسك بالاخلاق التي تزيد من حضارتنا، ان الصراع ليس على موارد المنطقة بل على روح المنطقة، نحن حضارة اصبحت مهزوزة تعددت فيها المصادر للاجتهاد ونحن في حيرة بين الفعل وردة الفعل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش