الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ليستر يسعى للتوغل في الصدارة

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

مدن - يرى الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل ان صلابة دفاع ليستر سيتي هي سر صدارته الدوري الانجليزي لكرة القدم واقترابه من تحقيق اكبر مفاجآت البطولات الاوروبية لهذا الموسم.

ويقف فريق المدرب الايطالي كلاوديو رانييري على شفير احرازه لقب الدوري لاول مرة في تاريخه، ويبتعد بفارق 7 نقاط عن اقرب مطارديه توتنهام قبل 6 مراحل على انتهاء البريمير ليغ.

ويتجه ليستر غدا الاحد الى سندرلاند الثامن عشر والمهدد بالهبوط باحثا عن فوزه الخامس على التوالي.

ويقدم ليستر موسما خياليا بعدما كان مرشحا دائما للهبوط، وابرز عدة مواهب باتت مطلوبة من كبرى الاندية الاوروبية على غرار هدافيه الدولي جيمي فاردي والجزائري رياض محرز.

وسمى قائد تشلسي المدافع جون تيري 7 لاعبين من ليستر لتشكيلته المثالية هذا الموسم، ثلاثة منها في الخط الدفاعي وهم شمايكل والجامايكي ويس مورغان والالماني روبرت هوث، كما رشح الظهيرين داني سيمسون والنمساوي كريستيان فوخس، اذ قدم دفاع الفريق الازرق مباريات قوية مؤخرا، ففاز بنتيجة 1-صفر خمس مرات في مبارياته الست الاخيرة.



وقال شمايكل «ندافع كفريق.. يصعب قهرنا في الخلف.. ان العب وراء هؤلاء الشبان امتياز كبير لي.. يرتمون امام اي خطر ويساعدوننا للفوز في المباريات.. انا استمتع باللعب وراءهم».

وسيكون رجال رانييري، وحظوظهم كانت ضئيلة لاحراز اللقب قبل بداية الموسم، قادرين على التتويج في 24 نيسان الجاري بحال تابعوا مسلسل الفوز خلافا لمنافسيهم المباشرين.

وبحال فوز الذئاب على ملعب «الضوء» سيوسعون الفرق مؤقتا في الصدارة الى عشر نقاط قبل مباراة توتنهام الثاني الصعبة مع ضيفه مانشستر يونايتد غدا ايضا.

ولن يعود بمقدور توتنهام اهدار النقاط بعد تعادله الاخير مع ليفربول، ويعول توتنهام على نجم هجومه هاري كين صاحب 22 هدفا هذا الموسم (رقم قياسي للنادي في حقبة البريمير ليغ)، لكن المهاجم الدولي ورفاقه في شمال لندن يحلمون بالبقاء بين الثلاثة الاوائل والمنافسة على القب.

وقال كين «في اي يوم افضل ان يفوز فريقي بدلا من الحصول على اشادات فردية.. بالنسبة لي الاهم هو حصول الفريق على اكبر عدد من النقاط.. كل شيء وارد ويجب ان نركز على المباراة المقبلة ضد مانشستر يونايتد ونحقق الفوز».

من جهته، فاز يونايتد في مباراتيه الاخيرتين، ولا يزال منافسا شرسا على المقعد الرابع الى دوري ابطال اوروبا، اذ يبتعد عن جاره مانشستر سيتي بفارق نقطة.

ويفتتح ارسنال الثالث المرحلة بزيارة الى ارض جاره اللندني وست هام السادس، محاولا الابقاء على اماله الضئيلة باحراز لقبه الاول منذ 2004.

ويتخلف رجال المدرب الفرنسي ارسين فينغر بفارق 11 نقطة عن ليستر، لكنهم يملكون مباراة مؤجلة على غرار سيتي ويونايتد.

وقال فينغر «نعرف اننا بحاجة لمشوار كامل تقريبا، ونعلم ايضا اننا لن ننظر امامنا فقط بل وراءنا».

وتابع «تطاردنا مجموعة من الفرق التي قد تصعب المهمة علينا، لذا يجب التركيز فقط على ادائنا».

ويريد مانشستر سيتي الرابع الاستفادة من معنويات تعادله على ارض باريس سان جيرمان الفرنسي 2-2 في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا، عندما يستقبل وست بروميتش البيون الحادي عشر.

ويبحث تشلسي العاشر وحامل اللقب عن مواصلة نتائجه الايجابية بعد اقالة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو وتعيين الهولندي غوس هيدينك حتى نهاية الموسم، عندما يحل على سوانزي سيتي الخامس عشر.

وتعود خسارة البلوز الاخيرة في الدوري الى 14 كانون الاول الماضي.

وبعد عودته متعادلا من ارض بوروسيا دورتموند الالماني، يستقبل ليفربول التاسع ومدربه الالماني يورغن كلوب ستوك سيتي الثامن.

وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت استون فيلا مع بورنموث، كريستال بالاس مع نوريتش، ساوثامبتون مع نيوكاسل وواتفورد مع ايفرتون.

الدوري الايطالي

يسعى يوفنتوس الى مواصلة زحفه نحو اللقب الخامس على التوالي عندما يحل ضيفا على غريمه اللدود ميلان اليوم السبت في افتتاح المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

ويتصدر يوفنتوس الترتيب بفارق 6 نقاط امام مطارده المباشر نابولي الذي تلقى ضربة موجعة في المرحلة الماضية في سعيه الى اللقب الثالث في تاريخه والاول منذ 26 عاما، بسقوطه امام اودينيزي وخسارته جهود هدافه والكالتشو الدولي الارجنتيني غونزالو هيغواين لايقافه 4 مباريات لطرده.

ويبدو يوفنتوس مرشحا فوق العادة لتخطي عقبة ميلان وتكريس تفوقه عليه في الاعوام الاربعة الاخيرة بالنظر الى العروض القوية التي يقدمها منذ صحوته اواخر العام الماضي ونفضه غبار البداية الكارثية للموسم.

وفرض يوفنتوس تفوقه على ميلان في المباريات السبع الاخيرة بينهما في مختلف المسابقات والست في الدوري وخرج فائزا بينها مرتان على ملعب سان سيرو، ويعود الفوز الاخير للنادي اللومباردي على فريق «السيدة العجوز» الى 25 تشرين الثاني 2012 في الدوري بهدف وحيد للبرازيلي روبينيو من ركلة جزاء.

وتعتبر مباراة اليوم بروفة لمواجهة الفريقين في نهائي مسابقة الكأس المحلية المقرر في 21 ايار المقبل على الملعب الاولمبي في العاصمة روما.

ويدخل يوفنتوس المواجهة بعد 21 مباراة دون خسارة (20 فوزا وتعادل واحد)، ويرصد فوزه السادس على التوالي ليخطو خطوة كبيرة اللقب الخامس على التوالي لتكرار انجازه في الفترة بين 1931 و1935، والثاني على التوالي بقيادة مدربه ماسيميليانو اليغري الذي اقاله ميلان في كانون الثاني 2014.

وقال مدافع يوفنتوس الدولي اندريا بارزاغلي «الفوز في ميلانو سيكون بمثابة خطوة كبيرة نحو اللقب والاقتراب من هدفنا.. أصبحنا أقوياء في الاعوام الاخيرة بفضل ثقتنا في أنفسنا وعملنا الشاق الذي نقوم به، وبالتالي فنحن نشعر بأننا نستحق مركزنا على جدول الترتيب».

ويحوم الشك حول مشاركة النجم الارجنتيني باولو ديبالا بسبب الاصابة التي حرمته من المشاركة مع فريقه في مباراته الاخيرة بالاضافة الى مباراتي منتخب بلاده في تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال 2018 في روسيا.

لكن اليغري يملك الاسلحة اللازمة لسد فراغ غياب ديبالا، افضل هداف في صفوف يوفنتوس هذا الموسم برصيد 14 هدفا، وهو سيدفع بالثنائي الكرواتي ماريو ماندزوكيتش والاسباني الفارو موراتا في خط الهجوم في سعيه لحسم النتيجة والضغط على نابولي بالابتعاد عنه بفارق 9 نقاط.

في المقابل، يعاني ميلان الامرين محليا حيث يحتل المركز السادس برصيد 49 نقطة لكنه لم يذق طعم الفوز في مبارياته الاربع الاخيرة (تعادلان وخسارتان).

ويأمل ميلان في حجز مقعد في مسابقة الدوري الاوروبي الموسم المقبل لتعويض اخفاقه القاري هذا الموسم، بيد ان المهمة لن تكون سهلة امام يوفنتوس المصمم على المضي قدما في حسم اللقب المحلي بانتظار الثنائية التي قد يحققها على حساب ميلان بالذات.

ويواجه مدرب ميلان الصربي سينيسا ميهايلوفيتش ضغطا رهيبا عقب الخسارة امام اتالانتا 1-2 في المرحلة الماضية، واشارت تقارير صحافية الى ان رئيس النادي سيليفو برلوسكوني بدأ يفكر في خليفة له الموسم المقبل.

لكن لاعب وسط وقائد ميلان ريكاردو مونتوليفو اكد ان النادي واللاعبين لهم كل الثقة في ميهايلوفيتش، وقال «النادي كان ولا يزال مساندا لميهايلوفيتش.. انا اعرفه جيدا اكثر من اي شخص اخر هنا، وعندما يكون تحت الضغط يحقق افضل ما لديه».

واضاف «نحن نعمل معا للخروج من هذه الازمة.. ستكون مباراة اليوم صعبة جدا ولكننا سنظهر بوجه مختلف عندما ندخل ارضية الملعب».

ويخوض نابولي اختبارا سهلا امام هيلاس فيرونا صاحب المركز الاخير وهو مرشح فوق العادة لكسب النقاط الثلاث والعودة الى سكة الانتصارات، لكن يأمل في هدية من ميلان من خلال الفوز على يوفنتوس لتقليص الفارق مجددا الى 3 نقاط وانعاش اماله في الظفر باللقب الاول منذ لقبه بقيادة الاسطورة الارجنتيني دييغو ارماندو مارادونا عام 1990.

وتلقى نابولي ضربة موجعة بايقاف هيغواين هداف الدوري حتى الان برصيد 30 هدفا، وهو تقدم باستئناف لتقليص العقوبة التي ستحرمه من مباريات فيرونا وانتر ميلان وبولونيا وروما.

ويترقب ميلان رحلة جاره انتر ميلان الخامس الى فروسينوني التاسع عشر قبل الاخير اليوم املا في تعثره لتقليص فارق النقاط الست التي تفصل بينهما، لكن رجال المدرب روبرتو مانشيني سيكونون مرشحين للعودة الى سكة الانتصارات التي غابت في المرحلتين الاخيرتين (تعادل وخسارة) لانتزاع المركز الرابع من فيورنتينا الذي يحل ضيفا على امبولي الرابع عشر غدا الاحد.

ويامل روما في مواصلة نتائجه الرائعة في الاونة الاخيرة بقيادة مدربه لوتشيانو سباليتي عندما يستضيف بولونيا الثاني عشر الاثنين في ختام المرحلة.

ويحتل روما المركز الثالث المؤهل الى الدور التمهيدي الثالث لمسابقة دوري ابطال اوروبا برصيد 63 نقطة ولم يفقد الامل في انتزاع المركز الثاني من نابولي صاحب 67 نقطة وبالتالي التأهل الى دور المجموعات مباشرة.

ويلعب اليوم ايضا كييفو التاسع مع كاربي السابع عشر، وساسوولو السابع مع جنوى العاشر، وغدا الاحد سمبدوريا السادس عشر مع اودينيزي الخامس عشر، وتورينو الحادي عشر مع اتالانتا الثالث عشر، وباليرمو الثامن عشر مع لاتسيو الثامن. (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش