الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خبراء روس يمشطون تدمر من مخلفات داعش

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 عواصم-اعلنت الخارجية الأميركية أمس ان النظام السوري اطلق سراح مواطن اميركي كان محتجزا في سوريا، بعد ان اعلنت الصحافة عودة صحافي الى الولايات المتحدة كان اعتبر مفقودا منذ العام 2012.

 وقال المتحدث باسم الخارجية جون كيربي «نستطيع ان نؤكد ونرحب بخبر قيام السلطات السورية باطلاق سراح مواطن اميركي».

فيما يقوم  خبراء روس متخصصون في نزع الالغام على بعد خطوات عدة من المواقع الاثرية في مدينة تدمر في وسط سوريا، بتفجير العبوات والمفخخات التي زرعها تنظيم داعش قبل ان يتمكن الجيش من طرده منذ نحو اسبوعين.

 ويمشط الخبراء الذين يرتدون سترات واقية ويستخدمون اجهزة كاشفة للمعادن، بتأن ودقة الرمال المحيطة بآثار تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي الانساني، بحثا عن الالغام والعبوات.



 ويخرق دوي لغم تم تفكيكه وتفجيره على بعد نحو كيلومتر الهدوء الذي تشهده المدينة بعدما كانت قبل ايام ساحة حرب بين الجهاديين والجيش السوري الذي شن هجوما بمساندة جوية روسية انتهى بطرد التنظيم المتطرف في 27 اذار.  ويقول رئيس الفريق الروسي الى تدمر الكسي مكارنكو على هامش زيارة لمجموعة من الصحافيين نظمتها وزارة الدفاع الروسية «نزع الالغام مهمة شاقة في اي مكان، وهمي الاساسي هو الحفاظ على سلامة رجالي».ويضيف فيما عناصر فريقه منهمكون بالتنظيف «لكن بالطبع في مكان مثل هذا، تشعر بمسؤولية مضاعفة».

 ومني تنظيم داعش بخسارة ميدانية كبرى بعد استعادة الجيش السوري سيطرته على المدينة واثارها التي يعود تاريخ بنائها الى اكثر من الفي عام، في تقدم هو الابرز منذ بدء روسيا ابرز حلفاء االنظام السوري حملة جوية مساندة للجيش في 30 ايلول الماضي، في خطوة انتقدتها دول الغرب والفصائل المعارضة.

 واثار استيلاء التنظيم المتطرف على المدينة في ايار 2015 وتنفيذه اعدامات جماعية في المعبد الروماني العائد للقرن الثاني، تنديدا في العالم اجمع. ويمكن لموسكو ان تتباهى بانتصار كبير تمثل بطرد المقاتلين من تدمر، واصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على اثره اوامر بارسال فريق متخصص في نزع الالغام الى المدينة.  وبعد نحو يومين على بدء عمله حول الاعمدة الرومانية في تدمر الممتدة على مساحة 234 هكتارا، انهى الفريق الروسي الذي يضم نحو مئة خبير وعامل، تنظيف عشرين هكتارا.

 ويشير رئيس الفريق الروسي الى العثور في المواقع الاثرية على قذائف وقنابل يدوية اكثر من العثور على عبوات محلية الصنع، مقدرا الحاجة الى شهر لتنظيف المنطقة باكملها، لا سيما ان ارتفاع درجات الحرارة في البادية السورية يجعل العملية اكثر صعوبة.

 ويضيف «أغمي على خبيرين من الفريق بسبب الحرارة».

 وفي المدينة السكنية المجاورة حيث كان يقيم نحو سبعين الف شخص قبل هجوم التنظيم في ايار الماضي، يبدو واضحا ان المقاتلين امضوا وقتا طويلا في نصب الكمائن للقوات المهاجمة.

وتنتشر على احدى الطرق الرئيسية المؤدية الى المدينة حفر استخرج منها الخبراء الروس عبوات او فجروها بداخلها حيث كانت مخبأة تحت طبقة حديثة من الاسفلت.

 ويعرض خبير في نزع الالغام يعرف عن نفسه باسم الرائد كريفونوغوف بعض العبوات التي قال انه تم العثور عليها داخل منازل المدنيين، كقنبلة موصولة بزر الانارة او حبل مخفي مربوط بقنبلة يدوية.

 ويقول المتحدث العسكري الروسي الجنرال ايغور كوناشينكوف «لدى هؤلاء الاشخاص خلفية عسكرية ويعرفون جيدا ماذا يفعلون»، مرجحا ان يكون لديهم «مصنع للعبوات الناسفة هنا».

 ويضيف «ارادوا خلق جحيم للجيش السوري لدى وصوله وهذا يعني ان هناك الكثير من العمل الذي ينتظر رجالنا».   وتحتاج المدينة بدورها الى ورشة اعادة تاهيل بعدما بقيت تحت سيطرة تنظيم داعش لاكثر من عشرة اشهر، وشهدت معارك عنيفة قبل سيطرة الجيش السوري عليها، ما دفع عشرات الالاف من سكانها الى النزوح والفرار. ( ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش