الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المالكي : هجمات الاربعاء سببها التمحور والاختلاف السياسي

تم نشره في الاثنين 24 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
المالكي : هجمات الاربعاء سببها التمحور والاختلاف السياسي

 

 
بغداد - وكالات الانباء

عرضت السلطات العراقية أمس شريط فيديو يتضمن تسجيلا لاعترافات قيادي رفيع في حزب البعث المنحل جناح محمد يونس الاحمد ، اكد خلالها مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف وزارة المالية الاربعاء. وقال المتحدث باسم عمليات بغداد ، اللواء قاسم عطا ان "المتهم هو المسؤول الرئيسي عن العملية الانتحارية التي استهدفت وزارة المالية الاربعاء".من جانبه ، قال المتهم الذي عرف نفسه باسم وسام علي كاظم 57( عاما) في التسجيل الذي عرضه عطا "تلقيت اتصالا من مسؤولي الحزبي سطام فرحان في سوريا الذي امرني بتنفيذ هجمات لزعزعة النظام في العراق". واضاف كاظم الذي كان ضابطا في الشرطة وتولى منصب مدير شرطة المقدادية عام 1995 "اتصلت بدوري بشخص في المقدادية وقام بتهيئة السيارة في الخالص". وتابع "قام هذا الشخص الذي لديه معارف في نقاط التفتيش بتسهيل مرور السيارة من سيطرة الراشدية (شمال) وفي بغداد لقاء مبلغ عشرة الاف دولار".واضاف ان "السيارة اتجهت عبر الطريق السريع وصولا الى وزارة المالية حيث وقع التفجير". واشار الى انضمامه لصفوف حزب البعث عام 1973 وتدرجه حتى منصب عضو فرع عام ,2002ووعد عطا بكشف مسؤولين اخرين عن هجمات الاربعاء قائلا "سنعرض خلال الايام القليلة القادمة اشخاصا اخرين بعد اكتمال التحقيقات".ونقلت الفضائية "العراقية" الناطقة باسم الحكومة ، بعد كشف الاعترافات ، خبر اعتقال المسؤولين عن نقاط التفتيش المنتشرة على الطريق الرئيسي من شمال بغداد حتى موقع وزارة المالية.

و اكد رئيس الورزاء العراقي نوري المالكي ان الهجمات الاخيرة التي اودت بحياة نحو مئة شخص واصابة المئات "سببها الاختلاف السياسي". وقال المالكي خلال لقائه امس عددا من الوزراء واعضاء مجلس النواب وعلماء دين ووجها وشيوخ عشائر "لقد كان التمحور والاختلاف السياسي سببا في الاعمال الارهابية الاخيرة".

واضاف المالكي ان "استغلال بعض السياسيين لهذه الاعتداءات يشكل اضعافا للمصلحة الوطنية العليا للبلاد ، ورغم ان الطبيعي هو ان نختلف في الرؤى السياسية لكننا يجب ان لانختلف في الثوابت والمبادئ الاساسية التي هي وحدة العراق ورفض الارهاب والطائفية وقتل الابرياء ، والحوار على اساس الدستور" .

واكد المالكي ان "الاحداث الاخيرة كشفت عن حجم التحديات والمسؤولية التي تواجهنا وهو ليس بالأمر الطارئ بالنسبة لنا لأننا نعرف ماذا يدور خلف الكواليس".

وتابع ان "العراقيين بقوتهم وتلاحمهم المعروف سيسقطون هذه المؤامرات التي لاتريد استقرار العراق ، خاصة ونحن مقبلون على الانتخابات البرلمانية التي ستكون بمثابة الحلقة الاخيرة لعملية استكمال بناء الدولة".

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اعلن السبت انه "لا يستبعد وجود تواطوء" حصل بين قيادات امنية والجناة المسؤولين عن تفجيري الاربعاء في بغداد ، معتبرا ان "القادم اعظم".

في سياق متصل ، قال مسؤولون امس ان مدير احد اجهزة المخابرات الرئيسية بالعراق تقاعد قبل ايام من تفجيرات ضخمة في بغداد قتلت نحو 100 شخص في اكثر ايام العنف دموية هذا العام.

ومن المعروف عدم رضا رئيس الوزراء نوري المالكي عن اداء الاجهزة الامنية لكن مسؤولين قالوا ان القرار المتعلق بمحمد الشهواني مدير جهاز المخابرات الوطنية اتخذ لبلوغه سن التقاعد.

وقال عادل البرواري عضو لجنة الامن والدفاع بالبرلمان العراقي ان الحكومة اتخذت قرارا باحالة الشهواني للتقاعد بسبب سنه ولانه رأس الجهاز ست سنوات خاصة بينما القواعد العسكرية تحتم تغيير القادة كل ثلاث سنوات.

Date : 24-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش