الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يعتقل 11 فلسطينيا بالضفة ويعتدي على قوارب الصيادين في غزة

تم نشره في الأحد 10 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة - اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 11 فلسطينيا في الضفة الغربية، بحسب بيان لنادي الأسير الفلسطيني أمس .

وقال البيان، «ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم ونابلس ورام الله وجنين وسط إطلاق نار كثيف واعتقلت 11 من سكان هذه المدن»، مشيرا الى ان قوات الاحتلال تشن يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع مختلفة.

كما وفتحت زوارق الاحتلال الاسرائيلية امس  نيرانها تجاه قوارب الصيادين قبالة شاطئ شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية ان زوارق الاحتلال اطلقت نيران رشاشاتها تجاه قوارب الصيادين قبالة شاطئ شمال قطاع غزة دون وقوع اصابات.

من جانب اخر، قالت سلطة الطاقة في قطاع غزة ان توقف محطة توليد الكهرباء في غزة ليلة أمس الاول جاء نتيجة «استمرار ضريبة البلو من وزارة المالية ونقص الوقود واستنزاف موارد شركة التوزيع».

وأشارت السلطة في بيان لها امس، الى «تحذيراتها بهذا الخصوص منذ حوالي شهر»، لافتة الى جهود لتجاوز هذه الأزمة وتشغيل المحطة فور إلغاء ضريبة البلو أو توفر ظروف أخرى.

وعلى صعيد اخر، رفضت وزارة الخارجية الأميركية التعليق على المساعي الفلسطينية الحالية لاستصدار قرار من مجلس الأمن يدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية بالضفة الغربية.

وقال نائب المتحدث باسم الوزارة مارك تونر في تصريحات صحفية، «ان الفلسطينيين طرحوا صيغة مشروع قرار بالأمم المتحدة بصورة غير رسمية ولم يتقدم أي من أعضاء مجلس الأمن بمشروع قرار رسمي حتى الآن». وأكد «قلق الولايات المتحدة إزاء النشاط الاستيطاني الإسرائيلي الحالي»، موضحا أن موقف واشنطن لم يتغير إذ أنها «ترى أن المستوطنات الإسرائيلية هي أمر غير مشروع ويؤثر بصورة سلبية على مسار عملية السلام في الشرق الأوسط».

من جهة اخرى، استنكرت الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف الإسلامية والمؤسسات العاملة في القدس، عبر بيان مشترك امس ، اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الاول الشيخ محمد سليم محمد علي، والتحقيق معه بتهمة التحريض. ولفت البيان الى أن  هذه التهمة باتت جاهزة ضد كل خطيب ينتقد الممارسات الاحتلالية العدوانية ضد الأقصى -الحرم القدسي الشريف-، وضد مدينة القدس وأهلها».

وجاء في البيان: إن ما أقدمت عليه سلطات الاحتلال «الإسرائيلي» من اعتقال لفضيلة الشيخ محمد سليم محمد علي (خطيب المسجد الأقصى المبارك)، والتحقيق معه بعد صلاة الجمعة امس الاول لهو أمر خطير غير مسبوق، وهو تكميم للأفواه، وتدخل في الشؤون الدينية للمسلمين.

وشدد البيان على «أن الخطابة في الأقصى -الحرم القدسي الشريف لها حرمتها ولها احترامها، وأن إجراءات الاحتلال ضد الأقصى لن تكسب اليهود أي حق فيه، كما أن الممارسات والملاحقات من الاحتلال ضد المصلين المسلمين لن تثني المسلمين عن الصلاة في الأقصى، وسيبقون محافظين على الأقصى ومدافعين عنه لأنه يمثل جزءا من إيمانهم وعقيدتهم وعبادتهم. وأكدت المؤسسات المقدسية، في بيانها، وقوفها «إلى جانب خطباء الأقصى لأنهم يؤدون واجبهم الديني بكل أمانة وإخلاص».(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش