الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزميل أبو داود يوقع كلام طري في الكويت

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

]  عمان - الدستور

وقع الزميل الإعلامي والأديب رشاد ابوداود، يوم أمس الأول، كتابه الجديد «كلام طري»، في مقر مركز «تكوين» في الكويت.

والكتاب الجديد، الصادر حديثا عن دار فضاءات للنشر والتوزيع بعمّان، عبارة عن ومضات شعرية مكثفة، وقد اتسم بالإحساس الفطن باللغة وتعابيرها الجمالية التي تمزج بين الشعر والنثر.

وبانت في الكتاب تلك الفرادة والحميمية في التقاط لحظات الشغف الآتية من دواخل الذات المشرعة على الهموم والتطلعات الإنسانية في فضاءات اللغة الرحبة.

تسير كلمات أبو داود بسلاسة ورقة وعذوبة صوب تلك المواقف والحالات الصعبة لتضفي معاني وإشارات بليغة وهي تضيء بسردية جمالية مناخات القتامة والعتمة.

وتنهل موضوعات «كلام طري»، من ركام الذاكرة وعوالم الطفولة الخصبة لترسم أشواق النشوة بترانيم تحتفي ببلاغة قصيدة تنثر كلمات وإشارات مزنرة بأنوار من البهجة والفرح وندى صباحات الربيع.



«كلام طري»، الذي حمل غلافه إحدى لوحات الفنان التشكيلي محمد العامري، قصيدة نثرية طويلة توزعت على نصوص عمل أبو داود على نحتها بصوت يحلق في تراتيل من الكلمات وإيقاعات من النغمات وفيها دعوات إلى الحب والتحرر والانعتاق.

وكان الناقد د. عماد الضمور رأى أن الحكائية تبرز «في نصوص الكاتب بوصفها إحدى عناصر قصيدة الومضة، تتجلّى من خلال عناصر الزمان والمكان، والشخوص، فتظهر قريبة من الذروة ما أمكن ذلك دون مقدمات أو تفاصيل؛ لتتناسب مع الدفقة الشعوريّة والوجدانية للمبدع ذات الدفق العاطفي السريع فضلاً عن اتّساقها مع قصيدة الومضة ذات التكثيف والاختزال، فهي لا تشتمل على التكثيف اللغوي فحسب بل تمتاز بتكثيف وجداني يمنح قصيدة الومضة اتساقاً وانسجاماً واختزالاً للمعنى لا يحدّ من انتشار الفكرة في ذهن المتلقي، وامتدادها من خلال خيوط تأويل تجعل من المفردة اللغوية نواة تنطلق منها الأفكار، ممّا يُظهر البعد اللغوي للمفردة بوصفها بؤرة ومرتكزاً للمعنى». وأضاف د. الضمور: «نصوص الكتاب حققت ثراء وجدانيا واضحا وبوحا شفيفا لامتلاكها قدرات تعبيرية ثرّية، تعود إلى ما تكتنزه من رمزية مقبولة تحتضنها البنية البنية المختزلة لها، وكذلك لخروجها خروجا خلاقا لا تخريبيا عن النمطية السائدة من الأشكال التعبيرية المقيدة بالوزن والقافية والإسهاب ولتخلصها من هيمنة الأسلوب الواحد».  والزميل ابو داود بدا حياته الصحافية عام 1976، في صحيفة الأنباء الكويتية، وتنقل بين بضع صحف ومجلات عربية كصحافي وكاتب منها: الأنباء الكويتية من بدايات الصدور 1976 - 1990، وعمل في الدستور الأردنية مدير تحرير عام ومساعد رئيس التحرير، وكما عمل مساعدا لمدير التحرير في الخليج الإماراتية، ومدير تحرير مجلة بسمة الاردنية، ومدير تحرير آخر خبر الاردنية، ومدير التحرير وكاتب لجريدة الوقت البحرينية، وكاتب في مجلة المجلة السعودية، ومازال كاتبا في جريدة البيان الكويتية، وكتب في العديد من الصحف العربية، ويعمل حاليا مديرا عاما للتحرير في «الدستور».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش